لغز الكهرباء والتخريب

محمد مقبل الحميري
الأحد ، ٠٤ مايو ٢٠١٤ الساعة ٠٨:٢١ مساءً
طوال فترة أزمة المشتقات التي كانت بسبب عدم تزويد الكهرباء بالمشتقات النفطية اللازمة من قبل وزارة النفط متعللين بضرورة دفع القيمة مقدما على غير العادة المتبعة بين الوزارتين منذ سنين طوال عاشت معظم محافظات اليمن وأمانة العاصمة ظلام دامس معظم ساعات الليالي والايام ولم يعتدي المخربون خلال تلك الفترة على اي برج من ابراج الكهرباء ، وعندما انفرجت الأزمة وأعيد تزويد الكهرباء بالمشتقات النفطية اللازمة ، قام المخربون مباشرة بضرب الأربراج وأخرجت الدائرة الثانية من محطة مارب الغازية عن الخدمة يومنا هذا ! الا ترون معي ان مثل هذا العمل المرتب دليل تنسيق جهات رسمية مع المخربين فعندما تقوم احدى الجهتين بالتخريب يسقط واجب التخريب عن الآخر! 
هناك الغاز وأسئلة تريد من الجهات المختصة شفافية في التوضيح للشعب وكشف المخربين الفعليين الذين يدعمون ادواتهم من هؤلاء الاشخاص للتخريب .
الحقيقة بلا رتوش