الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ رئيس الوزراء يلتقي القائمة بأعمال السفير البريطاني لدى بلادنا
    ألتقى رئيس مجلس الوزراء، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم، القائمة بأعمال السفير البريطاني لدى بلادنا فيونا وال

    فخامة رئيس الجمهورية يستقبل وزيرة الخارجية الهولندية

    تعز.. الحوثيون يقصفون الشقب ويعتدون على أراضي مقاتلي المقاومة

    مناقشة اوضاع الموظفين المحالين للتقاعد بابين

    استثمارات عمانية لفتح مشاريع جديدة بمحافظة المهرة

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين
    أعلنت قناة الإخبارية السورية، الاثنين، أن قوات شعبية موالية للحكومة السورية ستدخل عفرين خلال ساعات
    <

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

    عملية سيناء.. الجيش يكشف "أرقام" اليوم التاسع

    ماتيس : إيران ضالعة في كافة أزمات المنطقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ أرقام أسينسيو تحرج زيدان
    تألق ماركو أسينسيو، لاعب ريال مدريد، أمس في فوز الفريق الملكي على نظيره ريال بيتيس 5-3 ضمن مباريات الجولة الـ2

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

    مشجعو ليفربول: سنعتنق الإسلام إذا استمر صلاح بالتألق

    برشلونة يهزم ايبار بثنائية ويواصل تصدره الدوري الإسباني

    صحيفة: نيمار يريد اللعب إلى جانب كريستيانو رونالدو في ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين
    متوسط اسعار الذهب اليوم بأسواق المال في اليمن بالريال اليمني

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 18/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال
    يتساءل كثير من مستخدمي الهواتف الجوالة حول إمكانات إرسال صورة بأعلى دقة ممكنة حين إرفاقها برسالة إلكترونية.

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

    أول تسريب عن غالاكسي "S10" قبل أيام من إطلاق "S9"

    ميزة جديدة من واتساب تسمح لك بتحميل بياناتك!

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

بعد فشل انقلابهم ..المجلس الانتقالي يتخبط في تبرير الحرب التي أشعلها في عدن
الاربعاء 14 فبراير 2018 الساعة 19:10
يمن فويس - متابعة :
جهد إعلام المجلس الانتقالي في تقديم تفسيرات مقنعة للحرب التي أشعلها في عدن خلال الثلاثة الأيام الأخيرة من يناير الفائت، ويجد نفسه في موقف حرج بين أنصاره الذين استنفرهم للحرب تحت وعود السيطرة على عدن وإسقاط الحكومة، وتسبب بها في سقوط العشرات منهم بين قتيل وجريح، وبين الرأي العام الخارجي، وتحديدا أمام التحالف العربي الذي يريد الانتقالي أن يؤكد له تمسكه بالشرعية وعدم خروجه عنها.

 

توقفت الحرب يوم 30 يناير، إلا أن الانتقالي ظل يؤكد لأنصاره أن حربه على الحكومة أثمرت، وأنه لم يوقفها إلا بناء على وعود من التحالف تقضي بتغيير الحكومة، وهو الإنجاز الذي ظل أنصاره ينتظرونه كثمرة لتضحياتهم، ومكسب سياسي يمنحهم شهادة التفوق في عدن، ليصبحوا الطرف المسيطر فعليا والقادر على حكم الشارع والحكومة في آن معا، لكن الأمر سار باتجاه آخر وتعرض قادة المجلس للصدمة قبل الأعضاء والمؤيدين، حيث خرج السفير السعودي على قناة "بي بي سي" في التاسع من فبراير الجاري، نافياً علمه بأي شيء يتعلق بتغيير الحكومة، وكانت تصريحاته بمثابة صب الماء البارد على جمر انتظار الانتقالي للمنجز الكبير، وأدركت قيادة الانتقالي أنها في أزمة أمام أنصاره وأمام التحالف على حد سواء.

 

كانت المؤشرات قد وصلت سابقاً إليهم وأدركوا مسبقا أنهم بصدد الوقوف في وسط أزمة سياسية وشيكة، فاتجهوا بشكل اضطراري إلى تحويل خطابهم الإعلامي إلى النقيض للخطاب السابق، وبعد أن كان الانتقالي يتبنى في خطابه إسقاط الحكومة الشرعية ويكيل لها الاتهامات ويسوق لها التهديدات بالإسقاط والاقتلاع، عاد إلى ادعاء الإشعال لتلك الحرب بهدف التضحية بالروح من أجل الشرعية، وإنقاذها من انقلاب كان يستهدفها في مدينة لا يوجد بها غيرها وغيره..

 

وإذ يحاول الانتقالي الهروب من حقيقة استهدافه للحكومة والشرعية إلى تفسير حربه في عدن بأنها كانت لإنقاذ الشرعية من انقلاب لآخرين، فإنه لا ينتبه إلى أن تبريره للحرب بهذا المبرر يتضمن اعترافا صريحا بأنه هو الطرف الذي بدأ الحرب وأشعلها..!!

 

في سياق هذه الاعترافات التي يكتض بها إعلام المجلس الانتقالي، قال أحمد بن بريك -رئيس ما يسمى الجمعية الوطنية في المجلس- إن قواتهم استهدفت قوى تريد الانقلاب على الشرعية ذاتها، وأنهم أحبطوا انقلابا على شرعية الرئيس هادي من داخل معسكرات قوى موتورة داخل صفوف شرعيته -حسب تعبيره لصحيفة "أخبار حضرموت -8 فبراير الجاري".

 

عندما يعجز الانتقالي عن التوفيق بين الخطاب الذي يوجهه إلى أنصاره، والآخر الذي يحتاج إلى توجيهه للتحالف والرأي العام الخارجي، ينصرف عن جماهيره ويدير لهم ظهره ولا يكترث لهم، ولا يرى أمامه سوى الخارج، ويبدو هذه المرة أنه يفشل في إقناع التحالف بأنه أحبط انقلابا على الشرعية التي يعرف التحالف أنه يناصبها العداء منذ البداية، ويفشل بذات الوقت في إقناع أنصاره وجماهيره أن عشرات القتلى والجرحى الذين زج بهم في الحرب بهدف إسقاط حكومة الشرعية، أصبحوا اليوم فدائيين قدمهم الانتقالي من أجل الحفاظ على الشرعية!!



في كل العالم وعلى مر التاريخ، يجب على أي طرف قبل إشعال الحرب أن يقدم لأنصاره مبررات الحرب مسبقا، وهي القاعدة التي فشل الانتقالي في الانقلاب عليها، فراح يتخبط أمام أنصاره والرأي العام في سرد المبررات المتناقضة لحربه، ولكن بعد أن انتهت..!!

إقراء ايضاً