الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ لماذا تكثر أمراض الجهاز التنفسي لدى الرضّع؟
    حدد العلماء العوامل الرئيسة التي تتسبب في أمراض الجهاز التنفسي لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنة.

    ميليشيا الحوثي تُلزم خطباء مساجد صنعاء بالدعوة للتجنيد

    بالوثائق.. شباب صنعاء يرفضون التجنيد مع ميليشيا الحوثي

    الأمين العام للتنظيم الناصري يبحث مع ولد الشيخ تطورات الأزمة اليمنية

    وزير الإعلام يدين الاعتداء الذي تعرضت له الناشطة امل القليصي على أيد المليشيات الحوثية

  • عربية ودولية

    ï؟½ العراق.. "مخاض عسير" لحسم موعد الانتخابات
    يبدو أن البت في موعد الانتخابات النيابية العراقية ينتظره مخاض عسير، وهو ما يشي به تأجيل الجلسة البرلمانية التي

    رايتس ووتش: أوضاع حقوق الإنسان مأساوية في إيران

    مصر.. الإعدام والمؤبد للمتهمين بقتل "طاحون"

    إنترنت مجاني في تلك الدولة العربية ..تفاصيل

    بالصور.. خروج مظاهرات عمالية في 3 محافظات إيرانية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ ماحقيقة وعد الملك سلمان إلى هذه الدولة العربية
    قدم العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الخميس 18 يناير/كانون الثاني، وعداً إلى إحدى الدول العربي

    تفاصيل 140 وظيفة نسائية عسكرية برتبة "جندي "بالجوازات

    السعودية تتيح للأجنبيات العمل في مهن المواطنين بشرط

    معلومات عن سجن الحائر الذي نقل إليه الامير الوليد بن طلال

    السلطات السعودية تعلن قائمة دول يحق لمواطنيها الحصول على التأشيرة السياحية ..تعرف عليها

  • رياضة

    ï؟½ "ثغرة" تقرب نيمار من ريال مدريد
    كشف أحد محاميي نيمار عن "ثغرة" في عقد موكله، قد تسمح لمهاجم باريس سان جرمان الفرنسي أغلى

    رونالدينيو ودع الملاعب برسالة لـ"صديقته المفضلة"

    منتخبنا الوطني يواجه اليوم منتخب الوكرة القطري

    ميسي يهدر ركلة جزاء وبرشلونة يتجرع طعم الخسارة بعد 29 مباراة

    ميسي يوجه رسالة عاطفية مؤثرة لرونالدينيو

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 6 أسابيع
    ارتفعت أسعار الذهب، الجمعة، بدعم من انخفاض الدولار وسط مخاوف بشأن إغلاق محتمل للإدارة الأميركية، لكن المعدن ال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 19/1/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 18/1/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 17/1/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 16/1/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ رسميا.. إطلاق "واتساب بزنس"
    أطلق واتساب، رسميا تطبيقا منفصلا خاصا للأعمال في بعض الأسواق المختارة، حسبما أفاد موقع تك كرانش التقني، الخميس

    أبل تضع خيار “إبطاء” هاتفك في يدك

    7 مزايا "سيئة السمعة" لن تصدق وجودها في واتساب

    فيروس يسجل مكالمات “سكايب” ويسرق رسائل “واتس اب” من أجهزة أندرويد

    تطبيق ينهي "معضلة" نسيان كلمات المرور

  • جولة الصحافة

    ï؟½ اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن
    اختتمت حكومة أطفال اليمن بالسفارة اليمنية بالرياض اليوم دورة تدريبية بعنوان "اكساب الأطفال مهارات قيادية للقيا

    "علقة" من رئيس جامعة سودانية لطالبتين والسبب ؟

    مستشار ترامب في موقف محرج.. على الهواء مباشرة

    الجبير: موقف السعودية ثابت في اعتبار القدس عاصمة لفلسطين

    ماذا قال محمد بن زايد وحاكم دبي عن فوز منتخب عُمان بكأس الخليج؟

هل تشُك بأن هاتفك الذكي يتنصت عليك دون علمك ؟ .. نعم، أنت على حق!
الخميس 11 يناير 2018 الساعة 14:08
يمن فويس: متابعات
كم مرة تفاجأت بمُحتوى إعلاني يُهاجمك عبر صفحات الإنترنت، أو أثناء إستخدام الإنترنت والتطبيقات على هاتفك المحمول، وتعجبت من مُحتوى تلك الإعلانات التي بدأت وكأنها تعرف بالضبط ما كنت تُفكر به أو تتحدث عنه مُنذ لحظات؟! لا تقلق، لن تحتاج بعد اليوم الى التشكك في كون أدواتك وأجهزتك الإلكترونية تتنصت الى كلماتك وأفعالك، فأنا على وشك أن أُخبرك بأن هذا بالفعل صحيح، أو على الأقل جزئيا صحيح بطريقة أو بأُخرى.


مزيد من معلوماتك الشخصية .. مزيد من الإعلانات الذكية


دعونا نتفق بداية على أن هذا العصر الذي نعيش فيه هو العصر الذهبي للإعلانات والترويج عالي الخصوصية، والذي يعتمد على إستهداف المُستخدم بالضبط بالطريقة الأقرب الى نفسيته، والتي تُحقق للمُعلن أفضل نتائج مُمكنة مُتمثلة في أعلى نسبة من المبيعات في أوساط من يُشاهدون أو يستمعون الى إعلاناته.


لابد أن تُدرك أن إعلانات اليوم هي الأذكى والأكثر تخصيصا من أي عصر مضى، وأن السبب الرئيس لذلك يرجع – دون أدنى شك – الى الزيادة الهائلة في حجم المعلومات التي باتت مُتاحة عنك – كمُستخدم – أمام المُعلنين ووُسطائهم، والتي يستغلونها في معرفة ميولك الشخصية وما تُريد أن تشتريه ليُقدمونه إليك مُباشرة أمام عينيك.


بعد أن أرسينا تلك القواعد، أصبحت القضية مثار الجدل اليوم هي الكيفية التي يحصل بها المُعلنون، ووُسطائهم، على تلك المعلومات عنك وعما تُحب.


 لطالما أنكرت الشركات الكُبرى إدعاءات وإتهامات عديدة بالتجسس على المُستخدمين، وبيع معلوماتهم الشخصية للمُعلنين، شملت القائمة تنصُل “جوجل” من مُتابعة المواقع التي يتردد عليها المُستخدمين ومُشاركة ذلك مع المُعلنين،وإنكار “أبل”، “ميكروسوفت” وغيرهم لإتهامات مُماثلة، ومُؤخرا إصرار “فيس بوك” على برائته من التهمة الأكثر شهرة بالإستماع الى أحاديث مُستخدمي تطبيقه على الهواتف الذكية.


في حين تمتلك الشركات الكُبرى، مثل “أبل” و”جوجل” و”فيس بوك” القدر الأكبر من المعلومات عن المُستخدمين، إلا أنه رُبما تحظى تلك الشركات بقدر كبير من الرقابة الجماهيرية عليها، نظرا لشهرتها الطاغية، ما قد يُحجم من قدرتها على إستغلال تلك البيانات بطريقة تنتهك خصوصية المُستخدمين بشكل مُباشر، إلا أن شركات أُخرى أصغر حجما وأقل شهرة رُبما تمتلك حُرية أكبر للإستفادة بتلك البيانات وجمعها.

نعم، نحن نستمع إليك!


وفقا لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” منذ عدة أيام، فإن شركة تُسمى “ألفونسو – Alphonso” تعمل في مجال مُساعدة الشركات على توجيه إعلاناتها على التليفزيون بطريقة أفضل، طورت إضافة تُستخدم بالفعل في أكثر من ٢٥٠ لعبة إلكترونية مُتوفرة عبر متجر تطبيقات “جوجل بلاي” و “أبل ستور” وتقوم بالتنصت الى أصوات إعلانات التليفزيون من خلال الميكروفون الخاص بالهاتف في مُحيط الهاتف الذكي أثناء تعامل المُستخدم مع التطبيق أو اللعبة.


بمزيد من التقصي للمعلومات التي تُقدمها الشركة نفسها من خلال موقعها الإلكتروني، تتحدث الشركة عن تطويرها لما تُسميه بـ”سحابة معلومات التلفاز” وتُفيد بأن تلك السحابة يتم تحديثها لحظيا من خلال بيانات يتم جمعها لحظيا من أكثر من ٤٠ مليون جهاز ذكي، “دون الكشف عن هوية مُستخدمي الاجهزة مُطلقا”.


المثير في الأمر، أنه لا تُعد تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن شئ مماثل، ففي شهر مارس من العام الماضي، ٢٠١٧، وجهت هيئة التجارة الفيدرالية الأمريكية تحذيرا الى ١٢ من مطوري تطبيقات الهواتف المحمولة نظرا لإستخدامهم لخدمة تحمل إسم “SilverPush” بداخل تطبيقاتهم.


 وتعمل تلك الإضافة في الخلفية على الإستماع الى المُحتوى ذاته الخاص بإعلانات التليفزيون دون إخبار المُستخدمين بذلك.

أنت من تتحكم ببياناتك!


لا شك لدي في أن تلك الظاهرة لن تنحسر، ولكنها على العكس ستتجه نحو مزيد من التوسع والإنتشار، بل رُبما إدراكنا لها وتفاعُلنا مع تلك الأنباء هو ما سيتغير تجاه مزيد من التقبل أو الإنفتاح على حقيقة أن الكثير مما كنت تعتبره من قبل معلومات وبيانات شخصية عالية الخصوصية رُبما لم يعد كذلك في العصر الحالي.


بشكل شخصي، لا أظنني أشعر بالراحة تجاه بيع بياناتي الخاصة للمُعلنين، ولكنني في الوقت ذاته لست مهووسا بالخصوصية الى المدى الذي بات يدفع البعض الى العزلة عن العالم الإجتماعي الرقمي.


في الوقت الحالي، أظن أنك لاتزال تمتلك الخيار الى أي مدى ترغب بجعل بياناتك ومعلوماتك الخاصة مُتاحة للسحابة الإلكترونية، رُبما ليس لديك الخيار في إنتقاء المعلومات المُتاحة عنك بدقة تامة، ولكن كن دائما على يقين أنه كُلما إخترت بمحض إرادتك التسجيل بالمزيد من الخدمات الرقمية الإجتماعية، وكُلما إخترت إستخدام المزيد من الأجهزة الإلكترونية وأجهزة إنترنت الأشياء، فأنت بطريقة أو بأُخرى تميل الى الإنفتاح على هذا العالم الإلكتروني وتُعطيه المزيد من المعلومات والبيانات الخاصة بك في مُقابل مزيد من الراحة. فقط تأكد ألا تتجاوز المدى الذي تشعر معه بالراحة.
إقراء ايضاً