الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مارتن غريفيث يجري مباحثات في الرياض قبل السفر إلى صنعاء
    بدأ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث، اليوم الإثنين، زيارة للعاصمة السعودية الرياض، في مستهل جولة

    100 دولار وجثة.. مكافأة الحوثيين لأسر قتلاهم

    تعرف علي مهدي المشاط خليفة الصماد ...تفاصيل

    هكذا استهدف طيران التحالف موكب الصماد ومرافقيه ..؟

    بالفيديو : اللقطات الأولي لمقتل الصماد في الحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ ميليشيا حزب الله تعتدي بالضرب على المرشح علي الأمين
    أفادت تقارير صحفية عن تعرض المرشح عن لائحة " شبعنا_حكي " علي_الأمينللاعتداء من قبل أكثر

    الغضب الإيراني يتصاعد.. والنظام يلجأ لمناورة جديدة

    وزارة الداخلية الإيرانية تحقق بفيديو لسحل فتاة علي أيدي الشرطة العسكرية

    البنتاغون: نظام الأسد ما زال قادرا على الهجوم بالكيماوي

    قتيل وجرحى في انفجار استهدف رئيس الأركان الليبي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ مدمرات صينية ومقاتلات "تروّع" تايوان.. وبكين تستعرض في فيديو
    أبحرت سفن حربية صينية في المياه جنوبي تايوان وأجرت تدريبات عسكرية في غرب المحيط الهادي، ضمن سلسلة مناورات

    ماذا تعرف عن رئيس كوبا الجديد؟

    هذه أسباب إقالة وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور

    من هم الزعماء أل 6 الذين تغيبوا عن حضور القمة العربية أل 29 ...تفاصيل

    البنتاغون:استهدفنا المنشآت الخاصة بسلاح الأسد الكيمياوي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ هذا ماحدث في حي الخزامي بمدينة الرياض ...تفاصيل
    قال المتحدث بإسم الشرطة السعودية قبل قليل ان سبب اطلاق النار يعود من طائرة بدون طيار اطلقت النار في حي الخزامى

    السعودية: استشهاد 3 رجال أمن بإطلاق النار في عسير

    ولي العهد يوافق على إطلاق اسمه على كلية الأمن السيبراني

    هكذا استقبل محمد بن سلمان والده الملك سلمان بقمة الظهران

    محمد بن سلمان يصل إلى السعودية بعد جولة شملت أميركا وفرنسا وإسبانيا

  • رياضة

    ï؟½ تقرير: روما يخشى عادة محمد صلاح القاتلة
    اعتاد نجم ليفربول محمد صلاح، التسجيل بمرمى الفرق التي لعب لها في السابق، وأمام روما مساء الثلاثاء في نصف نهائي

    محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي

    يحدث باستمرار.. جائزة الأفضل في الدوري الإنجليزي

    جوارديولا يرد على منتقديه ويدحض حجة ميسي

    ميسي يعادل رقما تاريخيا عمره 68 عاما

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مساء اليوم الأثنين 23/أبريل/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية اليوم الإثنين 23 / أبريل /2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مساء اليوم الأحد 22/أبريل/2018

    اقتراب رفع الفائدة الأميركية يمنح الدولار قفزة قوية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مساء اليوم السبت 21/أبريل/2018

    الفالح: الاستثمارات في قطاع النفط لا تواكب وتيرة الطلب

  • تكنولوجيا

    ï؟½ حذف حسابات فيسبوك لن يوقف تتبعها لك!
    عَلَت الأصوات المطالبة بـحذف_حسابات_فيسبوك في الفترة الماضية منذ فضيحتها الأخيرة حول التفريط ببيانات الملفات

    "غوغل" تطلق تطبيقا لتعليم البرمجة بأمتع طريقة ممكنة

    آبل تستبدل بطاريات بعض أجهزة “ماك بوك برو” بسبب خلل فني

    منافس قوي جديد يستعد لمواجهة خدمة "واتساب"

    "غراي كي".. جهاز صغير يخترق هواتف "آيفون"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه
    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

    بحث إمكانية مساهمة الولايات المتحدة في دعم صندوقي الرعاية الاجتماعية وتأهل المعاقين

    14 أبريل.. الضربات على سوريا تجدد "ذكريات تاريخية"

    الباحث محمد مجممي ينال درجة الدكتوراه

هل تشُك بأن هاتفك الذكي يتنصت عليك دون علمك ؟ .. نعم، أنت على حق!
الخميس 11 يناير 2018 الساعة 14:08
يمن فويس: متابعات
كم مرة تفاجأت بمُحتوى إعلاني يُهاجمك عبر صفحات الإنترنت، أو أثناء إستخدام الإنترنت والتطبيقات على هاتفك المحمول، وتعجبت من مُحتوى تلك الإعلانات التي بدأت وكأنها تعرف بالضبط ما كنت تُفكر به أو تتحدث عنه مُنذ لحظات؟! لا تقلق، لن تحتاج بعد اليوم الى التشكك في كون أدواتك وأجهزتك الإلكترونية تتنصت الى كلماتك وأفعالك، فأنا على وشك أن أُخبرك بأن هذا بالفعل صحيح، أو على الأقل جزئيا صحيح بطريقة أو بأُخرى.


مزيد من معلوماتك الشخصية .. مزيد من الإعلانات الذكية


دعونا نتفق بداية على أن هذا العصر الذي نعيش فيه هو العصر الذهبي للإعلانات والترويج عالي الخصوصية، والذي يعتمد على إستهداف المُستخدم بالضبط بالطريقة الأقرب الى نفسيته، والتي تُحقق للمُعلن أفضل نتائج مُمكنة مُتمثلة في أعلى نسبة من المبيعات في أوساط من يُشاهدون أو يستمعون الى إعلاناته.


لابد أن تُدرك أن إعلانات اليوم هي الأذكى والأكثر تخصيصا من أي عصر مضى، وأن السبب الرئيس لذلك يرجع – دون أدنى شك – الى الزيادة الهائلة في حجم المعلومات التي باتت مُتاحة عنك – كمُستخدم – أمام المُعلنين ووُسطائهم، والتي يستغلونها في معرفة ميولك الشخصية وما تُريد أن تشتريه ليُقدمونه إليك مُباشرة أمام عينيك.


بعد أن أرسينا تلك القواعد، أصبحت القضية مثار الجدل اليوم هي الكيفية التي يحصل بها المُعلنون، ووُسطائهم، على تلك المعلومات عنك وعما تُحب.


 لطالما أنكرت الشركات الكُبرى إدعاءات وإتهامات عديدة بالتجسس على المُستخدمين، وبيع معلوماتهم الشخصية للمُعلنين، شملت القائمة تنصُل “جوجل” من مُتابعة المواقع التي يتردد عليها المُستخدمين ومُشاركة ذلك مع المُعلنين،وإنكار “أبل”، “ميكروسوفت” وغيرهم لإتهامات مُماثلة، ومُؤخرا إصرار “فيس بوك” على برائته من التهمة الأكثر شهرة بالإستماع الى أحاديث مُستخدمي تطبيقه على الهواتف الذكية.


في حين تمتلك الشركات الكُبرى، مثل “أبل” و”جوجل” و”فيس بوك” القدر الأكبر من المعلومات عن المُستخدمين، إلا أنه رُبما تحظى تلك الشركات بقدر كبير من الرقابة الجماهيرية عليها، نظرا لشهرتها الطاغية، ما قد يُحجم من قدرتها على إستغلال تلك البيانات بطريقة تنتهك خصوصية المُستخدمين بشكل مُباشر، إلا أن شركات أُخرى أصغر حجما وأقل شهرة رُبما تمتلك حُرية أكبر للإستفادة بتلك البيانات وجمعها.

نعم، نحن نستمع إليك!


وفقا لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” منذ عدة أيام، فإن شركة تُسمى “ألفونسو – Alphonso” تعمل في مجال مُساعدة الشركات على توجيه إعلاناتها على التليفزيون بطريقة أفضل، طورت إضافة تُستخدم بالفعل في أكثر من ٢٥٠ لعبة إلكترونية مُتوفرة عبر متجر تطبيقات “جوجل بلاي” و “أبل ستور” وتقوم بالتنصت الى أصوات إعلانات التليفزيون من خلال الميكروفون الخاص بالهاتف في مُحيط الهاتف الذكي أثناء تعامل المُستخدم مع التطبيق أو اللعبة.


بمزيد من التقصي للمعلومات التي تُقدمها الشركة نفسها من خلال موقعها الإلكتروني، تتحدث الشركة عن تطويرها لما تُسميه بـ”سحابة معلومات التلفاز” وتُفيد بأن تلك السحابة يتم تحديثها لحظيا من خلال بيانات يتم جمعها لحظيا من أكثر من ٤٠ مليون جهاز ذكي، “دون الكشف عن هوية مُستخدمي الاجهزة مُطلقا”.


المثير في الأمر، أنه لا تُعد تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن شئ مماثل، ففي شهر مارس من العام الماضي، ٢٠١٧، وجهت هيئة التجارة الفيدرالية الأمريكية تحذيرا الى ١٢ من مطوري تطبيقات الهواتف المحمولة نظرا لإستخدامهم لخدمة تحمل إسم “SilverPush” بداخل تطبيقاتهم.


 وتعمل تلك الإضافة في الخلفية على الإستماع الى المُحتوى ذاته الخاص بإعلانات التليفزيون دون إخبار المُستخدمين بذلك.

أنت من تتحكم ببياناتك!


لا شك لدي في أن تلك الظاهرة لن تنحسر، ولكنها على العكس ستتجه نحو مزيد من التوسع والإنتشار، بل رُبما إدراكنا لها وتفاعُلنا مع تلك الأنباء هو ما سيتغير تجاه مزيد من التقبل أو الإنفتاح على حقيقة أن الكثير مما كنت تعتبره من قبل معلومات وبيانات شخصية عالية الخصوصية رُبما لم يعد كذلك في العصر الحالي.


بشكل شخصي، لا أظنني أشعر بالراحة تجاه بيع بياناتي الخاصة للمُعلنين، ولكنني في الوقت ذاته لست مهووسا بالخصوصية الى المدى الذي بات يدفع البعض الى العزلة عن العالم الإجتماعي الرقمي.


في الوقت الحالي، أظن أنك لاتزال تمتلك الخيار الى أي مدى ترغب بجعل بياناتك ومعلوماتك الخاصة مُتاحة للسحابة الإلكترونية، رُبما ليس لديك الخيار في إنتقاء المعلومات المُتاحة عنك بدقة تامة، ولكن كن دائما على يقين أنه كُلما إخترت بمحض إرادتك التسجيل بالمزيد من الخدمات الرقمية الإجتماعية، وكُلما إخترت إستخدام المزيد من الأجهزة الإلكترونية وأجهزة إنترنت الأشياء، فأنت بطريقة أو بأُخرى تميل الى الإنفتاح على هذا العالم الإلكتروني وتُعطيه المزيد من المعلومات والبيانات الخاصة بك في مُقابل مزيد من الراحة. فقط تأكد ألا تتجاوز المدى الذي تشعر معه بالراحة.
إقراء ايضاً