الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ جرحى بإنفجار استهدف نقطة تفتيش في أبين
    جرح جنديان بانفجار استهدف نقطة تفتيش أمنية في مديرية المحفد بمحافظة أبين .

    اقتحام مكان إقامة فعالية المجلس الانتقالي واستنفار في محيط ابين

    هام ..قرار جمهوري جديد

    نص كلمة رئيس الوزراء خلال اجتماعه مع المكتب التنفيذي بعدن

    استشهاد مزارع برصاص قناص حوثي في محافظة البيضاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ كيف بدّدت زوجة موغابي أموالها في عام واحد وسط مجاعة زيمبابوي؟ (صور)
    أصبحت السيدة الأولى في زيمبابوي، غوتشي غريس، محط أنظار وحديث العالم أجمع، منذ سيطرة الجيش على البلاد، حيث تحدث

    الجبير: حزب الله إرهابي ولا سلام بلبنان إلا بنزع سلاحه

    المعارضة: الجيش السوري استخدم الكلور بغوطة دمشق

    لتطبيع العلاقات بينهما.. مباحثات بين السودان والولايات المتحدة في الخرطوم

    الجبير يحسم الجدل بشأن نزع سلاح حزب الله اللبناني ومصير الحريري

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وزراة العمل السعودية تكشف عن الراتب المحدد للوافدين في القطاع الخاص
    أكدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أنه لا يوجد حد أدنى لرواتب العاملين في القطاع الخاص سواء الوافدين أو السع

    عاجل .. الداخلية السعودية تحدد المهلة النهائية لمغادرة العمالة المخالفة " تفاصيل "

    محمد بن سلمان ووزير خارجية فرنسا يبحثان تعزيز الأمن بالمنطقة

    التحالف الخليجي صيغة جديدة لمجلس التعاون

    السعودية تخضع الأمراء والوزراء للتفتيش الدقيق في منافذها الحدودية كافة

  • رياضة

    ï؟½ بينهم يمني وسعودي وإماراتي.. من هم أبطال أبرز أرقام تصفيات كأس العالم روسيا 2018؟
    نشر الإتحاد الدولي لكرة القدم أرقامًا من تصفيات كأس العالم روسيا 2018 والتي انتهت صباح الخميس بتأهل منتخب البي

    هل يشهد ريال مدريد خلافًا بين راموس وكريستيانو رونالدو؟

    رونالدو ييلغ ميسي بالفائز بالكرة الذهبية عبر اتصال خاص

    4 أسباب تدفع رونالدو للرحيل عن ريال مدريد

    رونالدو يحدد 30 يونيو موعدا للرحيل من الريال

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يرتفع مع تراجع الدولار بفعل تقرير بخصوص حملة ترامب
    ارتفع الذهب، اليوم الجمعة، مع تراجع الدولار إثر تقرير عن توجيه طلب لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لانتخابا

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/11/2017

    الذهب ينخفض وسط توقعات برفع الفائدة الأمريكية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 17/11/2017

    “سوفت بنك” يخطط لاستثمارات بـ 25 مليار دولار في السعودية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هكذا تقرأ الرسائل المحذوفة على واتساب
    يحدث في الكثير من الأحيان أن تحذف رسالة وصلتك على تطبيق التراسل واتساب ومن ثم لسبب ما تحتاج إلى قراءتها، لاحقا

    بعد بصمة الأصابع والوجه.."رائحة عرقك" تفتح هاتفك

    “واتساب” يطور خاصية جديدة تسهل تسجيل رسالة الصوت (صور)

    شركة صينية تطلق الهاتف “ذا الوجهين” بعد طول انتظار (صور)

    التطبيق "قاتل البطارية" يتعهد بحل مشكلته مع أبل

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟
    لدى الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني عبارتان حول وصيته المهمة، كان يرددها أمام مقربيه ومنهم مستش

    أدفانس تستكمل التجهيزات اللازمة لمشروع المساحات الآمنة والصديقة للنساء النازحات

    ما حقيقة افتتاح كنيسة في السعودية؟

    كيف سيؤثر اعتقال العمودي على مشروع “سد النهضة” الإثيوبي؟

    شاهد الفرق بين استقبال أوباما وترامب في الصين

بعد حوار الأقمار الصناعية.. هل سيزول الخلاف بين صالح والحوثي؟‎
الخميس 14 سبتمبر 2017 الساعة 11:38
يمن فويس - متابعة :

 

أثار حوار أعلن عن إجرائه أمس الأربعاء بين الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وزعيم ميليشيات الحوثي عبدالملك بدرالدين الحوثي، موجة من التندر بين اليمنيين، الذين سخروا خصوصًا من كيفية عقد هذا اللقاء الذي تم عبر الأقمار الصناعية وفقًا لما أعلنته السلطات الانقلابية.

وقلل محللون ومراقبون سياسيون من أهمية هذا الحوار التلفزيوني بين زعيمي الانقلاب بصنعاء، مؤكدين أنه مجرد امتصاص لتوتر الأزمة المتصاعدة بين الطرفين منذ أشهر، بينما يتعمق الخلاف بين طرفي الانقلاب وسط غياب أي عوامل أو أهداف مشتركة تساعدهما على رأب الصدع.

خلاف متجذر

ورغم أن الطرفين ينتميان إلى الطائفة الزيدية، التي حكمت شمال اليمن منذ مئات السنين، إلا أن مرجعيات ومعتقدات كل طرف تتنافى مع الآخر، فضلاً عن اختلاف الأهداف الاستراتيجية لكل منهما، إذ يتمسك حزب المؤتمر برئاسة صالح بالجمهورية وأهداف ثورة 26 سبتمبر، التي أطاحت بالملكية، بينما يسعى الحوثيون إلى إعادة الملكية وفرض ما يسمى بولاية الفقيه والإطاحة بالثورة السبتمبرية وأهدافها والتمسك بأهداف ما يسمونها بـ”ثورة 21 سبتمبر”، التي انقلبت على الشرعية.

 

كما أن سياسات وإجراءات كل طرف منذ الانقلاب لا تتواءم مع الآخر، لا سيما وأن كلاًّ منهما يدرك أن التحالف القائم بينهما مؤقت، حيث سعى كل طرف إلى تهميش وإقصاء الآخر ، والاستحواذ على أكبر كمية من الأسلحة وتحشيد أنصاره في انتظار ساعة الصفر للانقضاض على الآخر والإطاحة به.

 

ويقول الأكاديمي والباحث السياسي اليمني الدكتور حسين لقور إن اللقاء عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بين المخلوع والحوثي لن يوقف حالة الانحدار والمواجهة بين الطرفين”.

 

وأضاف أن هذا الحوار ما هو إلا استراحة محارب بين الطرفين، فيما ينتظر كل طرف أن تتهيأ له الظروف ويضمن نجاح هزيمة الطرف الثاني بشكل سريع وبأقل خسارة حتى ينقض عليه.

ترطيب أجواء

ويرى المحلل السياسي اليمني، صلاح السقلدي، في حديث مع “إرم نيوز” أن اللقاء الأخير بين صالح والحوثي قد يرطب الأجواء إلى حدٍّ ما وينزع فتيل الأزمة المستعرة، ولكنه لا يحل الخلاف نهائياً بينهما كونه خلافاً عميقاً، مبينا بأنه لولا إدراك الطرفين” الحوثي وصالح” لحاجة بعضهما لبعض في الوقت الراهن لكنا شاهدنا انفراطة سريعة وصادمة لتحالفهما.

 

وقال إن تجارب التحالفات السياسية والعسكرية اليمنية بالربع الأخير من القرن الماضي -على الأقل – تشير إلى أنها تحالفات متقلبة وأشبه برمال متحركة لا تقف على حال ولا تدوم على وضع، وتحالف صالح والحوثيين لن يخرج عن هذه الحقيقة.

 

وأوضح السقلدي أنه ربما بالأسابيع أو الأشهر القادمة تكون ثمة مفاجآت في جبهة الانقلابيين ، مشيراً بأن تخلخل جبهة الحوثيين وصالح هو الرهان القوي لخصومهما لإحداث تغيير جذري بالوضع العسكري والسياسي الراكد منذ أشهر.

 

ولفت إلى أنه في حال تراجع الحوثيون وقاموا بإلغاء القرارات الأخيرة الصادرة عنهم فهذا سيشكل نصراً لحزب المؤتمر وخطوة باتجاه تبديد حالة التوتر إلى حد كبير كون هذه القرارات زادت من حجم كرة ثلج الخلاف بالفترة الماضية ، لكن السقلدي يرى بأن الحوثيين لن يلغوا هذه القرارات كلها لمعرفتهم أن أي إلغاء لجميع القرارات سيؤدي إلى حالة من فقدان الثقة بالحركة ” الحوثية” بين صفوف جماهيرها وسيضعف بالتالي من حضورها الشعبي في شمال اليمن.

 

مشروعان متناقضان

ويقول الصحفي والكاتب اليمني فتحي بن لزرق رئيس تحرير صحيفة عدن الغد إن الحوار التلفزيوني بين زعيمي الانقلاب بصنعاء لن يجدي نفعاً ولن يتمكن من إذابة جليد الخلافات المتعمقة بين الطرفين ، مشيراً إلى أن الخلاف بينهما لا ينحصر فقط بالمناهج الدراسية الجديدة التي غيرتها ميليشيات الحوثي أو مشكلة المرتبات أو القرارات الحوثية الأخيرة، بل هي أعمق وأكبر من ذلك.

 

وأوضح بن لزرق أن الخلاف بينهما يكمن في إثبات الوجود ونشر المعتقدات والأفكار وتغيير النظام والسياسات ، وكل طرف منهما يحاول استغلال الوضع الراهن والتحالف المؤقت الذي بينهما لتنفيذ ذلك على حساب الآخر ، لإدراكهما أن لا شراكة ولا توافق سيتم بين مشروعين متناقضين مستقبلاً وهما الجمهورية التي يتمسك بها صالح وحزب المؤتمر وبين ولاية الفقيه والمشروع الإيراني الذي يسعى الحوثيون لفرضه وتمكينه بالشمال اليمني.

إقراء ايضاً