الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مليشيا الحوثي تقتحم مصلحة الأحوال المدنية في صنعاء
    اقتحم مسلحون حوثيين مساء اليوم الجمعة ,مبنى مصلحة الاحوال المدنية الواقع بمنطقة عصر في العاصمة صنعاء , في محاو

    جرحى بإنفجار استهدف نقطة تفتيش في أبين

    اقتحام مكان إقامة فعالية المجلس الانتقالي واستنفار في محيط ابين

    هام ..قرار جمهوري جديد

    نص كلمة رئيس الوزراء خلال اجتماعه مع المكتب التنفيذي بعدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ كيف بدّدت زوجة موغابي أموالها في عام واحد وسط مجاعة زيمبابوي؟ (صور)
    أصبحت السيدة الأولى في زيمبابوي، غوتشي غريس، محط أنظار وحديث العالم أجمع، منذ سيطرة الجيش على البلاد، حيث تحدث

    الجبير: حزب الله إرهابي ولا سلام بلبنان إلا بنزع سلاحه

    المعارضة: الجيش السوري استخدم الكلور بغوطة دمشق

    لتطبيع العلاقات بينهما.. مباحثات بين السودان والولايات المتحدة في الخرطوم

    الجبير يحسم الجدل بشأن نزع سلاح حزب الله اللبناني ومصير الحريري

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وزراة العمل السعودية تكشف عن الراتب المحدد للوافدين في القطاع الخاص
    أكدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أنه لا يوجد حد أدنى لرواتب العاملين في القطاع الخاص سواء الوافدين أو السع

    عاجل .. الداخلية السعودية تحدد المهلة النهائية لمغادرة العمالة المخالفة " تفاصيل "

    محمد بن سلمان ووزير خارجية فرنسا يبحثان تعزيز الأمن بالمنطقة

    التحالف الخليجي صيغة جديدة لمجلس التعاون

    السعودية تخضع الأمراء والوزراء للتفتيش الدقيق في منافذها الحدودية كافة

  • رياضة

    ï؟½ بينهم يمني وسعودي وإماراتي.. من هم أبطال أبرز أرقام تصفيات كأس العالم روسيا 2018؟
    نشر الإتحاد الدولي لكرة القدم أرقامًا من تصفيات كأس العالم روسيا 2018 والتي انتهت صباح الخميس بتأهل منتخب البي

    هل يشهد ريال مدريد خلافًا بين راموس وكريستيانو رونالدو؟

    رونالدو ييلغ ميسي بالفائز بالكرة الذهبية عبر اتصال خاص

    4 أسباب تدفع رونالدو للرحيل عن ريال مدريد

    رونالدو يحدد 30 يونيو موعدا للرحيل من الريال

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يرتفع مع تراجع الدولار بفعل تقرير بخصوص حملة ترامب
    ارتفع الذهب، اليوم الجمعة، مع تراجع الدولار إثر تقرير عن توجيه طلب لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لانتخابا

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/11/2017

    الذهب ينخفض وسط توقعات برفع الفائدة الأمريكية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 17/11/2017

    “سوفت بنك” يخطط لاستثمارات بـ 25 مليار دولار في السعودية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هكذا تقرأ الرسائل المحذوفة على واتساب
    يحدث في الكثير من الأحيان أن تحذف رسالة وصلتك على تطبيق التراسل واتساب ومن ثم لسبب ما تحتاج إلى قراءتها، لاحقا

    بعد بصمة الأصابع والوجه.."رائحة عرقك" تفتح هاتفك

    “واتساب” يطور خاصية جديدة تسهل تسجيل رسالة الصوت (صور)

    شركة صينية تطلق الهاتف “ذا الوجهين” بعد طول انتظار (صور)

    التطبيق "قاتل البطارية" يتعهد بحل مشكلته مع أبل

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟
    لدى الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني عبارتان حول وصيته المهمة، كان يرددها أمام مقربيه ومنهم مستش

    أدفانس تستكمل التجهيزات اللازمة لمشروع المساحات الآمنة والصديقة للنساء النازحات

    ما حقيقة افتتاح كنيسة في السعودية؟

    كيف سيؤثر اعتقال العمودي على مشروع “سد النهضة” الإثيوبي؟

    شاهد الفرق بين استقبال أوباما وترامب في الصين

وسط انتقادات وتساؤلات حول دور المنظمات الدولية الإنسانية في اليمن
مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار
الأحد 10 سبتمبر 2017 الساعة 19:03
طائرة للامم المتحدة
يمن فويس - الشرق الاوسط :
لماذا لم تصل المساعدات إلى المحتاجين في ضواحي الحديدة رغم أنهم الأقرب للميناء؟ بل على العكس ظلت صورهم تنتشر وهم يعانون الجوع». يسأل البراء شيبان الباحث السياسي اليمني، ويقول عن المنظمات الأممية التي تعمل في اليمن حاولت أن تلعب دوراً أكبر من حجمها، بأن يعتقدوا أنهم سيستطيعون تغطية دور الحكومة... ولقد أخبرناهم من قبل أنكم لا تستطيعون لعب دور الحكومة، ومرت الأشهر واتضحت المسألة».
 
 
شيبان ومحللون آخرون يتساءلون كثيرا عن نجاعة الدور الذي تلعبه المنظمات الأممية في اليمن، فهناك مليارا دولار بحسب تغريدة أطلقها وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني صرفت للمساعدات الإنسانية، لكن من يمعن النتائج فإنه يجدها أقرب إلى أن تكون باهتة مقارنة بما رصد لها.
 
 
«الشرق الأوسط» تحدثت مع محللين حول دور المنظمات الإنسانية في اليمن، وأرسلت إلى مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة أسئلة لم يجب عنها المكتب منذ الثاني من سبتمبر (أيلول) وحتى السادسة بتوقيت لندن أمس.
 
ويرى عبد الله الجنيد الكاتب السياسي البحريني أنه «يجب إدراك أن أغلب المنظمات قد تشكلت هويتها السياسية إبان الحرب الباردة، لذلك فإن منهجيتها قائمة على توظيف علاقاتها السياسية مع المجتمع الدولي».
 
 
وفي اليمن، يقول الجنيد إن «الضغط القائم الآن من هذه المنظمات على الشرعية اليمنية عبر استهداف الجهد السعودي والإماراتي في اليمن يتزامن مع حملات إعلامية في الولايات المتحدة وبريطانيا تحديداً من منظمات وشخصيات إعلامية ذات مواقف مسبقة لكل ما تمثله السعودية والإمارات مثل حملة مزاعم وجود معتقلات تعذيب إماراتية في اليمن».
 
 
ويمهد نجيب غلاب الباحث السياسي اليمني تعليقه بالقول: «تبدو المنظمات الدولية المهتمة بالإغاثة والحقوق أنها تعمل وفق معايير مهمومة بالإنسان أولاً، وهذا التأسيس الدعائي لعملها يحجب واقع هذه المنظمات كوظيفة في صراعات كبار المتصارعين على النفوذ الدولي وواقع مصالحها الذي أصبح بيروقراطية مهمومة بمصالحها أولاً، وتحولت إلى (لوبي) دولي منظم وشبكات مصالح بآليات رقابية ضعيفة وقابلة للاختراق والتوظيف، وهذا جعل بعض قطاعاتها محترفة في ابتزاز الدول والأنظمة وبشكل لم يتخيله أكثر المتشائمين في استغلال المنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية».
 
 
والتجربة تكشف عمل هذه المنظمات في أكثر من صراع - والحديث لغلاب - «فقد ظهرت وكأنها مكملة لسياسات الدول الأكثر تأثيراً في المنظومة الدولية وأداة من أدواتها لتمرير سياسات مناهضة للسلام وأمن والشعوب، وأصبحت الحقوق كقيم وفلسفة شعارات لإدارة النزاعات والصراع على النفوذ السياسي والاقتصادي».
 
 
ويقول: «من تجربة هذه المنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية سنجد أنها تعمل بمعايير مزدوجة وحسب حاجات الأقوياء وسياسات الابتزاز ومصالح البيروقراطية الضخمة التي كونتها هذه المنظمات، وأصبح تشغيلها بحاجة إلى المآسي أو تعظيمها وهذا قد يدفع الفاسدين إلى العمل كمافيا متعاونة مع من يريد المأساة أداة لإنفاذ جريمته كما هو الحال مع الحوثية. كثير من التقارير التي تعتمدها المنظمات الحوثية يتم إعدادها ورصدها من قبل شبكات التنظيم الحوثي ناهيك بأن موظفين في فروع التنظيمات لديهم علاقات ذات طابع متعدد مما جعلهم متحيزين للحوثية والمنظمات التابعة لها بل إن الإغاثة الإنسانية أصبحت أهم أدوات تمويل الحرب الميليشاوية للحوثية»، ويكمل غلاب قائلاً: «باعتبار أن المأساة الإنسانية من المنظور الخميني ووكيله اليمني (الحوثية) هي الطريق الذي يراهنون عليه لإنقاذ انقلابهم، وفرض مشروعهم الطائفي الكهنوتي، فإن تضخيم هذا الملف أصبح يخدم طرفين، الحوثية والمنظمات التي ينخرها الفساد وأصبح البعد الإنساني والحقوقي بفعل أعمال منظمة نقطة الضعف الأولى للشرعية والتحالف، رغم الجهود المبذولة والاتفاقات الضخمة الموظفة في معالجة نتائج الحرب لكنها تذهب في ثقب أسود ينمي حرب الميليشيات لتكون مستدامة، ويشبع جشع مافيا المنظمات، وهذا يتطلب من الأمم المتحدة إجراء تحقيق لكشف هذا الجانب المظلم من عمل منظماتها».
 
 
يعود الجنيد هنا ليقول: «لقد أثبت تحول مواقف بعض المنظمات مثل (اليونيسيف) من قضايا محددة، مثل تجنيد أنصار الله (الحوثيين) للأطفال في الصراع الدائر في اليمن، أو من جهد التحالف في الجانب الإغاثي ومحاربة انتشار وباء الكوليرا»، مضيفاً أن «منظمة الصحة العالمية الآن على اتصال مباشر مع مركز الملك سلمان للإغاثة للوقوف على واقع مكافحة وباء الكوليرا، بعد أن أثبتت التجربة أن تلك المصادر اليمنية (في الشمال) تحديداً عدم موضوعية أو مصداقية، وأن تعاطيها مسيَّس».
إقراء ايضاً