الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ تقرير أممي: الحوثيون يعدمون المدنيين ويفجرون منازلهم
    اتهم تقرير أممي ميليشيات الحوثي الارهابية، باحتجاز أفراد لأسباب سياسية أو اقتصادية، وتنفيذ عمليات إعدام دون مح

    مصادر: الحوثيون استدعو يحيى الراعي ووجهوا له إهانات لفظية

    روسيا تبدي استعدادها لتنفيذ مشاريع باليمن مقابل هذا الشرط !

    ميليشيات الحوثي تهدد بتفجير منازل زعماء قبائل صنعاء

    مصرع 20 حوثياً بينهم قيادي وأسر آخرين بالحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ الجيش السوري الحر يبدأ عملية عسكرية بعفرين بدعم تركي
    قالت وسائل إعلام تركية، الأحد، إن الجيش السوري الحر بدأ عملية عسكرية في عفرين الخاضعة لسيطرة حزب الاتحاد الديم

    بالفيديو : السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

    العراق.. "مخاض عسير" لحسم موعد الانتخابات

    رايتس ووتش: أوضاع حقوق الإنسان مأساوية في إيران

    مصر.. الإعدام والمؤبد للمتهمين بقتل "طاحون"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وزارة الداخلية السعودية تصدر توجيها جديدا متعلقا بالمقيمين على أراضيها ..تفاصيل
    وزارة الداخلية السعودية تصدر توجيها جديدا متعلقا بالمقيمين على أراضيها ..تفاصيل

    الوليد بن طلال يقدم عرضا للسلطات السعودية مقابل الإفراج عنه

    السعودية تكشف عن هوية قاتل الداعية "التويجري"

    توجيهات عاجلة من الملك سلمان لجميع الجهات والمصالح الحكومية

    بدء إجراءات نقل جثمان الداعية التويجري إلى السعودية

  • رياضة

    ï؟½ كريم بنزيمة: اسألكم الرحيلا
    ذكرت شبكة "دونبالون" الإسبانية المقربة من نادي ريال مدريد إن المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة طالب بنفسه

    قادة ريال مدريد يطلبون التعاقد مع نيمار

    ريال مدريد يخطف لاعبًا جديدًا من نادي برشلونة (صورة)

    "ثغرة" تقرب نيمار من ريال مدريد

    رونالدينيو ودع الملاعب برسالة لـ"صديقته المفضلة"

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار الذهب في اليمن ( أسعار البيع والشراء بالريال ) اليمني اليوم الأحد21 / يناير /2018)
    أسعار الذهب في اليمن ( أسعار البيع والشراء بالريال ) اليمني اليوم الأحد21 / يناير /2018)

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 21/1/2018

    بعد انخفاض لسعر العملات الأجنبية مقابل العملة اليمنية ..تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم السبت

    بنوك السعودية تحتفظ بـ 95.5 مليار ريال ودائع نظامية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 20/1/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إليك حيلة لقراءة رسائل مسنجر.. دون "فضحك"
    يقدم تطبيق فيسبوك مسنجر عدة طرق مجانية للتواصل مع الأصدقاء والعائلة، فهو يتيح التواصل عن طريق الاتصال أو مكالم

    كل ما تحتاج معرفته عن تطبيق واتساب الجديد

    بدقة 3.2 غيغابكسل.. شاهد أكبر كاميرا رقمية على الأرض (صور)

    رسميا.. إطلاق "واتساب بزنس"

    أبل تضع خيار “إبطاء” هاتفك في يدك

  • جولة الصحافة

    ï؟½ اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن
    اختتمت حكومة أطفال اليمن بالسفارة اليمنية بالرياض اليوم دورة تدريبية بعنوان "اكساب الأطفال مهارات قيادية للقيا

    "علقة" من رئيس جامعة سودانية لطالبتين والسبب ؟

    مستشار ترامب في موقف محرج.. على الهواء مباشرة

    الجبير: موقف السعودية ثابت في اعتبار القدس عاصمة لفلسطين

    ماذا قال محمد بن زايد وحاكم دبي عن فوز منتخب عُمان بكأس الخليج؟

وسط انتقادات وتساؤلات حول دور المنظمات الدولية الإنسانية في اليمن
مكتب الأمم المتحدة يتهرب من الرد على أسئلة "الشرق الأوسط" حول انتقادات لفشله في إدارة ملياري دولار
الأحد 10 سبتمبر 2017 الساعة 19:03
طائرة للامم المتحدة
يمن فويس - الشرق الاوسط :
لماذا لم تصل المساعدات إلى المحتاجين في ضواحي الحديدة رغم أنهم الأقرب للميناء؟ بل على العكس ظلت صورهم تنتشر وهم يعانون الجوع». يسأل البراء شيبان الباحث السياسي اليمني، ويقول عن المنظمات الأممية التي تعمل في اليمن حاولت أن تلعب دوراً أكبر من حجمها، بأن يعتقدوا أنهم سيستطيعون تغطية دور الحكومة... ولقد أخبرناهم من قبل أنكم لا تستطيعون لعب دور الحكومة، ومرت الأشهر واتضحت المسألة».
 
 
شيبان ومحللون آخرون يتساءلون كثيرا عن نجاعة الدور الذي تلعبه المنظمات الأممية في اليمن، فهناك مليارا دولار بحسب تغريدة أطلقها وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني صرفت للمساعدات الإنسانية، لكن من يمعن النتائج فإنه يجدها أقرب إلى أن تكون باهتة مقارنة بما رصد لها.
 
 
«الشرق الأوسط» تحدثت مع محللين حول دور المنظمات الإنسانية في اليمن، وأرسلت إلى مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة أسئلة لم يجب عنها المكتب منذ الثاني من سبتمبر (أيلول) وحتى السادسة بتوقيت لندن أمس.
 
ويرى عبد الله الجنيد الكاتب السياسي البحريني أنه «يجب إدراك أن أغلب المنظمات قد تشكلت هويتها السياسية إبان الحرب الباردة، لذلك فإن منهجيتها قائمة على توظيف علاقاتها السياسية مع المجتمع الدولي».
 
 
وفي اليمن، يقول الجنيد إن «الضغط القائم الآن من هذه المنظمات على الشرعية اليمنية عبر استهداف الجهد السعودي والإماراتي في اليمن يتزامن مع حملات إعلامية في الولايات المتحدة وبريطانيا تحديداً من منظمات وشخصيات إعلامية ذات مواقف مسبقة لكل ما تمثله السعودية والإمارات مثل حملة مزاعم وجود معتقلات تعذيب إماراتية في اليمن».
 
 
ويمهد نجيب غلاب الباحث السياسي اليمني تعليقه بالقول: «تبدو المنظمات الدولية المهتمة بالإغاثة والحقوق أنها تعمل وفق معايير مهمومة بالإنسان أولاً، وهذا التأسيس الدعائي لعملها يحجب واقع هذه المنظمات كوظيفة في صراعات كبار المتصارعين على النفوذ الدولي وواقع مصالحها الذي أصبح بيروقراطية مهمومة بمصالحها أولاً، وتحولت إلى (لوبي) دولي منظم وشبكات مصالح بآليات رقابية ضعيفة وقابلة للاختراق والتوظيف، وهذا جعل بعض قطاعاتها محترفة في ابتزاز الدول والأنظمة وبشكل لم يتخيله أكثر المتشائمين في استغلال المنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية».
 
 
والتجربة تكشف عمل هذه المنظمات في أكثر من صراع - والحديث لغلاب - «فقد ظهرت وكأنها مكملة لسياسات الدول الأكثر تأثيراً في المنظومة الدولية وأداة من أدواتها لتمرير سياسات مناهضة للسلام وأمن والشعوب، وأصبحت الحقوق كقيم وفلسفة شعارات لإدارة النزاعات والصراع على النفوذ السياسي والاقتصادي».
 
 
ويقول: «من تجربة هذه المنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية سنجد أنها تعمل بمعايير مزدوجة وحسب حاجات الأقوياء وسياسات الابتزاز ومصالح البيروقراطية الضخمة التي كونتها هذه المنظمات، وأصبح تشغيلها بحاجة إلى المآسي أو تعظيمها وهذا قد يدفع الفاسدين إلى العمل كمافيا متعاونة مع من يريد المأساة أداة لإنفاذ جريمته كما هو الحال مع الحوثية. كثير من التقارير التي تعتمدها المنظمات الحوثية يتم إعدادها ورصدها من قبل شبكات التنظيم الحوثي ناهيك بأن موظفين في فروع التنظيمات لديهم علاقات ذات طابع متعدد مما جعلهم متحيزين للحوثية والمنظمات التابعة لها بل إن الإغاثة الإنسانية أصبحت أهم أدوات تمويل الحرب الميليشاوية للحوثية»، ويكمل غلاب قائلاً: «باعتبار أن المأساة الإنسانية من المنظور الخميني ووكيله اليمني (الحوثية) هي الطريق الذي يراهنون عليه لإنقاذ انقلابهم، وفرض مشروعهم الطائفي الكهنوتي، فإن تضخيم هذا الملف أصبح يخدم طرفين، الحوثية والمنظمات التي ينخرها الفساد وأصبح البعد الإنساني والحقوقي بفعل أعمال منظمة نقطة الضعف الأولى للشرعية والتحالف، رغم الجهود المبذولة والاتفاقات الضخمة الموظفة في معالجة نتائج الحرب لكنها تذهب في ثقب أسود ينمي حرب الميليشيات لتكون مستدامة، ويشبع جشع مافيا المنظمات، وهذا يتطلب من الأمم المتحدة إجراء تحقيق لكشف هذا الجانب المظلم من عمل منظماتها».
 
 
يعود الجنيد هنا ليقول: «لقد أثبت تحول مواقف بعض المنظمات مثل (اليونيسيف) من قضايا محددة، مثل تجنيد أنصار الله (الحوثيين) للأطفال في الصراع الدائر في اليمن، أو من جهد التحالف في الجانب الإغاثي ومحاربة انتشار وباء الكوليرا»، مضيفاً أن «منظمة الصحة العالمية الآن على اتصال مباشر مع مركز الملك سلمان للإغاثة للوقوف على واقع مكافحة وباء الكوليرا، بعد أن أثبتت التجربة أن تلك المصادر اليمنية (في الشمال) تحديداً عدم موضوعية أو مصداقية، وأن تعاطيها مسيَّس».
إقراء ايضاً