الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مجهولون يغتالون رجل دين بالمهرة
    اغتال مسلحون مجهولون رجل دين مساء اليوم في مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة شرق البلاد.

    بقوة السلاح ..مليشيا الحوثي تفض مسيرة لمناصري المخلوع صالح بحجة

    مليشيا الحوثي تقتحم مجلس النواب بصنعاء

    بالوثيقة ..شاهد فساد الحوثيين في صحيفة “الثورة” بصنعاء

    تعرف على آخر التطورات العسكرية بجبهة نهم الآن ( تفاصيل )

  • عربية ودولية

    ï؟½ الحريري : سأعود الى لبنان خلال أيام
    أعلن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري اليوم، أنه سيغادر إلى "بيروت للمشاركة في عيد الاستقلال" المقرر

    الآلاف في شوارع زيمبابوي ابتهاجا بـ"سقوط موغابي"

    الحريري يصل إلى باريس

    فقدان الاتصال بغواصة عسكرية أرجنتينية على متنها 44 شخصًا

    كيف بدّدت زوجة موغابي أموالها في عام واحد وسط مجاعة زيمبابوي؟ (صور)

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور
    قررت المملكة العربية السعودية دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور ، كما أنها ستسلم سفير ألمانيا لدى المملكة مذكرة ا

    وزراة العمل السعودية تكشف عن الراتب المحدد للوافدين في القطاع الخاص

    عاجل .. الداخلية السعودية تحدد المهلة النهائية لمغادرة العمالة المخالفة " تفاصيل "

    محمد بن سلمان ووزير خارجية فرنسا يبحثان تعزيز الأمن بالمنطقة

    التحالف الخليجي صيغة جديدة لمجلس التعاون

  • رياضة

    ï؟½ تصريح مفاجئ من زيدان قبل ديربي مدريد
    اعتبر الفرنسي زين الدين زيدان مدرب فريق ريال مدريد أن مباراة فريقه في مواجهة أتلتيكو مدريد، يوم السبت، في ديرب

    ابن رونالدو يحرز 6 أهداف في مباراة مدرسية.. وهكذا احتفل كريستيانو

    بينهم يمني وسعودي وإماراتي.. من هم أبطال أبرز أرقام تصفيات كأس العالم روسيا 2018؟

    هل يشهد ريال مدريد خلافًا بين راموس وكريستيانو رونالدو؟

    رونالدو ييلغ ميسي بالفائز بالكرة الذهبية عبر اتصال خاص

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/11/2017
    أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم السبت 18/11/2017 وذلك وفق متوسط أسعار محلات الصرافة، والتي ج

    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار بفعل تقرير بخصوص حملة ترامب

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/11/2017

    الذهب ينخفض وسط توقعات برفع الفائدة الأمريكية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 17/11/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ فيسبوك يمنع المستخدمين من حذف المنشورات!
    يبدو أن فيسبوك ستجعل من المستحيل حذف المشاركات والمنشورات التي يكتبها المستخدمون على موقع التواصل الاجتماعي

    ساعة ذكية لمراقبة صحة المرضى

    هكذا تقرأ الرسائل المحذوفة على واتساب

    بعد بصمة الأصابع والوجه.."رائحة عرقك" تفتح هاتفك

    “واتساب” يطور خاصية جديدة تسهل تسجيل رسالة الصوت (صور)

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟
    لدى الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني عبارتان حول وصيته المهمة، كان يرددها أمام مقربيه ومنهم مستش

    أدفانس تستكمل التجهيزات اللازمة لمشروع المساحات الآمنة والصديقة للنساء النازحات

    ما حقيقة افتتاح كنيسة في السعودية؟

    كيف سيؤثر اعتقال العمودي على مشروع “سد النهضة” الإثيوبي؟

    شاهد الفرق بين استقبال أوباما وترامب في الصين

معسكر خالد: الإمارات تؤمن سيطرتها قرب باب المندب
الجمعة 28 يوليو 2017 الساعة 09:28
يمن فويس - متابعة :

 

 

وضعت قوات الشرعية اليمنية والتحالف بقيادة السعودية ، أقدامها على معسكر "خالد بن الوليد"، أهم معسكر استراتيجي، في الساحل الغربي لمحافظة تعز، جنوبي اليمن.

 

وذلك في تطور حمل العديد من الأبعاد والدلالات، بوصفه تحولاً محورياً على صعيد معارك الساحل الغربي، التي تصاعدت منذ مطلع العام الحالي.

 

وهدف من خلالها التحالف العربي والحكومة الشرعية إلى تأمين السيطرة على أهم موقع استراتيجي في اليمن، متمثلاً بمضيق باب المندب، والمناطق القريبة منه في الساحل اليمني.

 

وكانت قوات الجيش اليمني أعلنت، يوم الأربعاء الماضي، رسمياً أنها تمكنت من دخول معسكر "خالد بن الوليد"، أحد أكبر معسكرات الجيش اليمني، في مديرية موزع قرب مدينة المخا غربي تعز، بعد معارك عنيفة وأعداد كبيرة من الغارات الجوية لمقاتلات التحالف، ضد مسلحي الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، الذين فقدوا السيطرة على المعسكر، وصدّواهجمات عنيفة خلال الشهور الماضية، حاولوا من خلالها منع تقدم قوات الجيش الوطني وقوات التحالف في المنطقة.

 

ووصفت مصادر قريبة من "المقاومة" وقوات الجيش اليمني ان معسكر "خالد"، أنه "من أبرز الخطوط الدفاعية للحوثيين والقوات الموالية لصالح في الساحل الغربي لتعز، إذ يقع على مفرق المخا، ويشرف على الطريق الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز، وتمتد مساحته لنحو 12 كيلومتراً.

 

وبالنسبة لصالح، فإن هذا المعسكر كان يقوده، قبل صعوده إلى السلطة رئيساً في الشطر الشمالي لليمن، عام 1978".

 

من جهة أخرى، جاء سقوط المعسكر بمثابة "تحصيل حاصل"، إذ إنه ومنذ بدء عمليات التحالف بقيادة السعودية في مارس/آذار 2015، تعرّض لموجات من الضربات الجوية، التي دفعت بالقوات والمجموعات المسلحة في المعسكر للانتشار وأوقعت كثيراً من الخسائر في صفوفها.

 

وسبق أن أعلنت قوات الشرعية، الاقتراب من المعسكر منذ أشهر.

 

وبالنظر إلى عوامل المكان وخارطة التطورات الميدانية الأخيرة، تكمن أهمية المعسكر في الوضع الحالي، بأن السيطرة عليه، تقلل من تهديد الحوثيين وحلفائهم لمناطق سيطرة الشرعية والتحالف في مدينة المخا الساحلية ومديرية ذوباب.

 

وكلتاهما تمثل الساحل الغربي لتعز، وأقرب المناطق الساحلية اليمنية، إلى مضيق باب المندب، والذي أصبح تحت سيطرة الإمارات.

 

وكشفت بعض الأنباء عن أن أبوظبي شرعت ببناء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون، التي يشرف اليمن من خلالها على الممر الدولي البحري.

في هذا السياق، اعتبرت مصادر يمنية أن "معركة الساحل الغربي، هي إماراتية بالدرجة الأولى، لأن أبوظبي التي تولت واجهة عمليات التحالف في جنوب اليمن، دشنت مطلع العام الحالي، عمليةً أطلقت عليها اسم (الرمح الذهبي).

 

واعتمدت بالدرجة الأولى على قوات مؤلفة من أبناء المحافظات الجنوبية، ونجحت بتحقيق معارك عنيفة وخسائر في صفوف الطرفين وحتى في صفوف المدنيين، وذلك في منطقتي ذوباب والمخا".


ووفقاً للمعطيات الميدانية، وتعليقات العديد من المهتمين والخبراء، فإن "معركة الجزء الجنوبي من الساحل الغربي، مع السيطرة على معسكر خالد، وصلت إلى تحول مفصلي، يجعل قوات الشرعية وقوات التحالف  أقل عرضة لتهديد الحوثيين في مناطق سيطرتها غرب تعز، لكنه لا يعني انتهاء المواجهات عموماً في ظل بقاء العديد من الجبهات الغربية مشتعلة بين المقاومة وقوات الشرعية المدعومة من التحالف من جهة، وبين الحوثيين وحلفائهم الموالين لصالح من الجهة الأخرى".

 

وعلى ذات الصعيد، فإن السيطرة على معسكر "خالد"، فتح الباب أمام جملة من التساؤلات، حول الخطوة المقبلة، فمن الناحية العسكرية يمكن اعتبار التطور خطوة أخيرة في المرحلة الأولى من "الرمح الذهبي".

 

بالتالي فإن الخطوة التالية، قد تكون محافظة الحديدة، وسط الساحل الغربي، التي أعلن التحالف، في وقت سابق من العام الحالي، أنها المعركة التالية، بعد السيطرة على المخا.

 

ومن جهة تعز، فإن التطور من الممكن دعم جبهات المواجهات في المدينة ومحيطها، بعد خسارة الحوثيين خط تعز – الحديدة.

 

 

سياسياً، من الممكن أن يمثل التطور الخاص بالسيطرة على معسكر "خالد"، دافعاً لإحياء المسار السياسي، إذا ما كانت معركة التحالف، ستتوقف عند الجزء الجنوبي من الساحل الغربي، الأمر الذي يتعزز بكون القوات التي تقدمت غرب تعز، مؤلفة من جنوبيين، بعضهم ينادي بالانفصال ويرفع راية الشطر الجنوبي لليمن، حتى في مناطق المواجهات.

إقراء ايضاً