الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بن دغر يطلع مع محافظ تعز جهود تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة
    اطلع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم،على مستجدات محافظة تعز وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق

    عاجل : مقتل أحد أفراد حراسة وزير الداخلية بظروف غامضة بالعاصمة المؤقتة عدن

    الحوثيون يفشلون في استقطاب قبائل طوق لتشكيل لواء عسكري باسم صالح الصماد

    ميليشيا الحوثي تهجّر 44 أسرة قسريا الشهر الماضي بتعز

    تعز.. كتائب أبي العباس تفرج عن جميع المعتقلين لديها وتفتح الطرقات

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم
    قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن البيت الأبيض يواصل التجهيز للقمة المرتقبة التي تجمعه بزعيم كوري

    إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ صلاح يجهز أرنولد لمواجهة كريستيانو رونالدو
    كشف الشاب ترينت أليكسندر أرنولد، ظهير أيمن ليفربول الانجليزي، أنه يستعين بزميله المصري محمد صلاح، من أجل الاست

    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

  • اقتصاد

    ï؟½ للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال
    للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

طارق نجيب باشا
مستقبلنا والعدالة الإنتقالية (١-٢)
الأحد 10 ديسمبر 2017 الساعة 23:25
طارق نجيب باشا


في زمن الصراعات والتحولات المفصلية في تاريخ الشعوب ومع كل حدث مستجد ونقطة تحول في موازين القوى، يكون أفراد المجتمع - غير المؤدلجين وغير أصحاب المصالح المباشرة - في حالة تقييم دائمة لتحيزاتهم ودوافع وقوفهم مع طرف دون آخر، فالحروب لا تعرف لها قاعدة أو مبدأ، ومع كل قاعدة تكسر ومبدأ يتم الإستعاضة عنه بغيره، تصبح حالة التقييم هذه في أوجها خاصة لدى المجتمعات الحية ذات الإرث الحضاري. 


ودائما ما تتمحور هذه التقييمات حول الأشخاص والأفعال، وتصبح أسئلة المجتمع الأساسية: (هل هذا هو القائد المناسب الذي يجب أن نثق به؟ / هل يستحق ذاك الشخص هذه المكانة التي حظي بها في هذه المرحلة ؟ / هل هذا الأمر القتالي أصبح أمراً مباحاً ! / هل هذه التحركات السياسية هي المطلوبة؟) وهكذا..


ولأنه في زمن الصراعات والحروب لا يمكن التنبوء بالاحداث والوقائع وما يتبعها من تأثيرات على حياة الناس ولا يمكن أيضا ضبط المجريات وفقا للتطلعات والمبادئ -بالذات الخيرة منها - فإن غالبية أفراد المجتمع وأثناء اللحظات الحاسمة يقفون في مفترق التقييم المستمر ومحاولة ضبط بوصلة المبادئ والقيم لديهم دون حراك، 


فتمضي الأيام والاحداث وهم في ذات المفترق فيصبح غالبية المجتمع خارج دائرة التأثير وتمر الأحداث من عليه ويتأثر بها شديد التأثر دون التأثير فيها، وتصبح بذلك دفة القيادة المجتمعية -الداعمة للتوجيهات السياسية بالأساس- في يد من لا يعيرون إهتماما بتقييم الأحداث ومن لايهتمون بربط المبادئ والقيم معهم في كل ما يقومون به.


وعند مراجعة مثل هذه الحقائق في زمن الصراعات على مدى التاريخ الإنساني نجد أن الحكماء والفلاسفة ورجال السياسية سعو لإيجاد ركائز فكرية تتبعها تحركات إنسانية تساعد أفراد المجتمع على التقييم المنضبط لما يجري والمحافظة على المبادئ والقيم الصانعة لكينونة الفرد فتساعده هذه الركائز في التحرك بعيدا عن مفترق اللا تأثير وبالمحصلة لا تستمر الصراعات ولا تغرق المجتمعات في مستنقعات الإضمحلال الحضاري ، فكانت -ومع التراكم المعرفي الإنساني- مفاهيم تمثل هذه الركائز وأكثرها حداثية هو مفهوم (العدالة الإنتقالية).


العدالة الإنتقالية هي مقاربة سياسية تمثل مجموعة التدابير القانونية والآليات القضائية المتفق عليها في كل بلد بحسب الحالة والوقائع، والتي تعمل على معالجة الإنتهاكات الإنسانية والحقوقية الجسيمة التي تمت في زمن الصراع والحرب مما يردم مكامن إذكاء الصراع ويضمن إعادة الحق لأهله وملاحقة مجرمي الحرب. 


وما أحوجنا في بلدنا التي أنهكته الصراعات والحروب على مدى عقود من الزمن لهذا المفهوم، ولقد كان في مؤتمر الحوار الوطني الشامل تجربة نقاش سياسي متفردة حول العدالة الإنتقالية متمثلة بفريق كامل يمثل جميع الأطراف السياسية وممثليين عن الفئات المجتمعية يناقشون جميع الأحداث التي مرت في تاريخنا الحديث ليصلوا في الأخير إلى محددات دستورية وآليات قانونية سيتم سرد بعضها في المقال القادم...


هذه التجربة يجب النظر إليها بعين مدققة ليتم البناء عليها، فالعدالة الإنتقالية هي الأرضية الصلبة التي يمكننا أن نبني عليها أسس المستقبل المنشود. 

إقراء ايضاً