الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ كي لا تسقط من يدها .. إيران منهمكة في صنعاء استعدادا لإدارة معركة العاصمة الفاصلة “تفاصيل خطيرة”
    قالت مصادر في العاصمة المختطفة صنعاء، إن الحوثيين يجرون استعدادات مكثفة للمعركة الحاسمة المرتقبة ، والتي من ال

    الجيش الوطني بعد دحره للحوثيين في آخر معاقلهم شرقي اليمن " لم يتبقي سوى القليل"

    بالصورة ... شعارات الحوثي تملئ مسجد الصالح بالعاصمة صنعاء

    خالد بن سلمان يزور معرض صواريخ الحوثي الإيرانية

    رئيس استخبارات الانقلابيين يسرق ساعة عفّاش

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر.. تفكيك عبوتين ناسفتين في "شارع السودان"
    أبطل خبراء المفرقعات مفعول عبوتين ناسفتين زرعهما مجهول في شارع حيوي بمحافظة الجيزة المصرية، الجمعة، حسبما أفاد

    نيكي هايلي ستقدم "أدلة دامغة" ضد إيران

    ارتفاع عدد قتلى اشتباكات البحيرات الغربية في جنوب السودان إلى 170

    شاهد بالفيديو.. لحظة انفجار مانهاتن في نيويورك

    عباس: هوية القدس عصية على الاغتيال

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تسمح للنساء بقيادة الشاحنات والدراجات النارية
    أعلنت السلطات السعودية، اليوم الجمعة، أنه سيتم السماح للنساء بقيادة الدراجات النارية والشاحنات، مع بدء تنفيذ ق

    تصريح جديد من مدير عام «الجوازات» السعودية بشأن إصدار إقامة مؤقتة للعاملين حديثاً والمتغيبين عن كفلائهم

    تعيين أمير سعودي رئيسًا لمجموعة قنوات “mbc”

    هل يحمل برنامج “حساب المواطن” مخالفة شرعية في طياته؟.. وزير العمل السعودي يجيب‎

    السعودية تعلن رفع أسعار الكهرباء..السعر الجديد

  • رياضة

    ï؟½ جريميو يعرض آرثر على ريال مدريد بدلًا من برشلونة
    في رده على ظهور لاعبه الموهوب آرثر هينريك ميلو، بقميص برشلونة، إلى جوار مسؤولي النادي الكتالوني، بدأ جريميوالب

    خاميس عن تصريحات رونالدو: أحيانا تقول أشياء لا يجب أن تقال

    فضيحة المنتخب الوطني للناشئين قبل خليجي 23.. والمدرب يهدد بالاستقالة

    الجماهير الإماراتية تستفز كريستيانو رونالدو خلال مباراة الجزيرة وريال مدريد

    مباراة الجزيرة وريال مدريد.. كريستيانو رونالدو يحرز هدفًا بعد خروج علي خصيف

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 16/12/2017
    أسعار صرف العملات مقابل الريال اليمني  في محلات الصرافة اليوم السبت 16/ديسمبر/2017

    أرامكو السعودية والإمارات تزيدان مخزونات النفط في اليابان

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 15/12/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 14/12/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 13/12/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ ضربة جديدة لـ"آيفون X".. في الصين
    قالت امرأة تنحدر من مدينة نانجينغ الصينية إن زميلتها في العمل نجحت في تخطي "تقنية التعرف على الوجه"

    فيسبوك” تكشف عن تدابير جديدة في مجال الفيديو لزيادة عائداتها الإعلانية

    بعد “آيفون x”.. هواتف أبل القادمة ستحمل مستشعرات الليزر

    واتساب يكشف سرًا جديدًا من أسرار خدمته للشركات

    تويتر.. خاصية جديدة تتيح دمج التغريدات

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مستغلًا تفجير منهاتن.. ترامب يدعو لتعديل قوانين الهجرة
    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إن التفجير الذي وقع في مدينة نيويورك وقالت السلطات إن الذي نفذه رجل م

    بعد تلعثمه في "خطاب القدس".. ترامب أمام الأطباء قريبا

    السعودية: عزم واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطوة “بالغة الخطورة”

    إيران تنفي وقوع جدال لفظي بين ظريف والجبير في روما

    دراسة تكشف "مفاجأة" بشأن نسبة المسلمين بأوروبا

علي هيثم الميسري
إنها العدالة الإلهية
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 الساعة 22:47
علي هيثم الميسري

 

  شهد يوم أمس حدثاً تاريخياً كنا نترقبه منذُ أن أقدم علي عبدالله صالح على وضع يده بيد تلك السلالة الكهنوتية الحوثية، كان هذا الحدث هو طي صفحته وإلى الأبد، فذهب بخيره وشره وبإنجازاته وإخفاقاته، وهو الأن بيدي خالقه وليس معه إلا صحيفة أعماله، والموقف الوحيد الذي سيكتبه التاريخ له هو : أنه رفض أن يموت في خندق الحوثة وهو يحارب معهم .

 

  يعلم الله أن مقالي هذا ليس للشماتة بقدر ماهو للنصح لكل أنصاره ومؤيديه من السياسيين وعامة الشعب، فمن كان يحب هذا الرجل وأراد أن ينتقم لمقتله غدراً على أيادي الغدر والخيانة تلك السلالة الحوثية الكهنوتية فعليه أولاً أن يطهر قلبه ويديه ويعلن إنظمامه لشرعية فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وأظن على رأس هؤلاء المحبين هو إبنه أحمد .. فإن كان يريد الثأر لمقتل والده فعليه أن يعلن ولائه المطلق للشرعية، ولاتكون عودته ليستمر من حيث إنتهى والده بإحياء مشروع حكم اليمن، وقد تكون توبته شفاعة له من الجرائم التي إرتكبها حرسه الجمهوري ضد الشعب اليمني المغلوب على أمره . 

  وعلى كل أعضاء المؤتمر الشعبي العام أن يبادروا سريعاً بتنصيب فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيساً للحزب بعد إعلانهم الولاء لشرعيته، ولن يُجدي نفعاً أي موقف آخر سيتخذوه، وليتذكروا بأن زعيمهم الراحل قد أعلن قبل رحيله فض الشراكه مع الحركة الحوثية، لذلك لابد أن يستمروا بما إنتهى به زعيمهم .

  الخطأ الإستراتيجي الذي إرتكبه الراحل علي عبدالله صالح هو إعلان تحالفه مع الحركة الحوثية، فكيف له أن يتحالف مع جماعة حاربها ستة حروب وقتل مؤسسها ؟ ونهايته على أيديهم كانت نهاية طبيعية، وهم أيضاً إرتكبوا خطأ أعظم بقتلهم علي عبدالله صالح، والأمر الطبيعي بقتلهم لعلي صالح يكونوا قد صنعوا لأنفسهم بركان ثائر سيحرقهم جميعاً .

  مشيئة الله تعالى أرادت أن يُقتل علي صالح على يد أعداء الشعب والجمهورية، فإن قُتل على يد جيشنا الوطني كان سيستمر مؤيديه جميعاً ومناصريه بعدائهم للشرعية، لذلك سيكون السيناريو القادم هو تحول كل ذلك العداء بإتجاه المليشيا الحوثية الفارسية الكهنوتيه بل قد يخف العبئ على شرعيتنا وجيشنا الوطني، وبإذن الله تعالى سيكون حسم المعركة قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه إن حسُنَت النوايا .

 

وأخيراً أود أن أقول مابخاطري من حقائق قد تغضب البعض وعلى الأخص محبي الراحل علي عبدالله صالح : عدالة رب العباد لايمكن أن يختل توازنها بل من المستحيل حدوث ذلك، فمن المستحيل أن من ضحى بالوطن والشعب ليعيش هو وأسرته رغد العيش أن يموت بطلاً بقضائه على مليشيا إنقلابية جاء بها لينتقم عبرهم من الشعب الذي إنتفض ضده وهتف بأعلى صوته قائلاً له إرحل، فرحل عنوة ضامراً في قلبه العودة للإنتقام ويحكمهم مرة أخرى، وقَتلَهُ مغدوراً ومقتل بعض من أفراد أسرته وفقدان بعضهم والقادم أشد وأمر على من تبقى منهم لهوَ أمرٌ طبيعي جداً، ونستطيع القول : إنها العدالة الإلهية .

إقراء ايضاً