الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بن دغر يطلع مع محافظ تعز جهود تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة
    اطلع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم،على مستجدات محافظة تعز وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق

    عاجل : مقتل أحد أفراد حراسة وزير الداخلية بظروف غامضة بالعاصمة المؤقتة عدن

    الحوثيون يفشلون في استقطاب قبائل طوق لتشكيل لواء عسكري باسم صالح الصماد

    ميليشيا الحوثي تهجّر 44 أسرة قسريا الشهر الماضي بتعز

    تعز.. كتائب أبي العباس تفرج عن جميع المعتقلين لديها وتفتح الطرقات

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم
    قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن البيت الأبيض يواصل التجهيز للقمة المرتقبة التي تجمعه بزعيم كوري

    إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ صلاح يجهز أرنولد لمواجهة كريستيانو رونالدو
    كشف الشاب ترينت أليكسندر أرنولد، ظهير أيمن ليفربول الانجليزي، أنه يستعين بزميله المصري محمد صلاح، من أجل الاست

    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

  • اقتصاد

    ï؟½ للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال
    للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

طارق نجيب باشا
الحوار مشروع ومشروعية
الاثنين 20 نوفمبر 2017 الساعة 16:58
طارق نجيب باشا


أفرز الواقع السياسي اليمني بمعطياته المتفردة وكذا المتغيرات السياسية التي تسارعت وتيرتها منذ عام ٢٠١١ في اليمن عددا من المشاريع السياسية الهادفة لتحديد ملامح مستقبل اليمنيين -على حد قولهم- هذه المشاريع منها ماهو واضح المعالم ومنها ماهو غير ذلك وأصحابها إتخذوا من حالة الحرب حجة للسعي لفرض مشاريعهم كأمر واقع على منطقة معينة أو على نطاق معين بدلا من إقناع المجتمع بحيثيات وأهداف مشاريعهم


هذه الحقيقة جعلت السؤال الأهم لدى المجتمع هو (مع أي مشروع نقف؟ ) 


هناك عدد من المحددات التي تساعدنا على غربلة المشاريع السياسية المطروحة أمامنا والموجودة حاليا للوصول إلى الأنسب منها لمستقبلنا والمتواكبة مع تطلعاتنا كي نقف بعدها مع هذا المشروع أو ذاك ولو بالكلمة أو المناداة بإحقاقه، ومن أهم المحددات التي يجب أن نضعها في الحسبان عند الحديث عن أي مشروع سياسي هو تواكب هذا المشروع مع المكتسبات السياسية الموجودة أساسا في المجتمع والبناء عليها مثل (الديمقراطية) فالمشاريع السياسية من المفترض أنها وضعت كي تبني وتضيف لا أن تسلب مكتسباً ناضلت من أجله أجيال كي تحقه، وكذلك تماهي المشروع مع مبادئ حقوق الإنسان فأي مشروع مطروح على طاولة اليمنيين

 

يجب أن يرسخ هذه المبادئ ويعزز من وجودها في الدستور والقوانين القادمة ويضع قواعد لعدم تكرار الإنتهاكات الحقوقية التي حدثت سابقا، وكذا الإهتمام بالإستناد القانوني السليم للمشروع المطروح فالقانون هو أساس التماسك والوفاق بين المجتمع وعدم إعارة الإهتمام بذلك يؤسس للفرقة والعصبية فالمشروع الذي آتى على قاعدة (كل ما سبق مرفوض وسيتم تدميره) دون الإلتفات لجوانب القوة والأسس الإيجابية فيه لا يمكن له إحقاق نقلة نوعية في مستقبل البلد.

 


إن مثل هذه المحددات تساعدنا على معرفة ماهو المشروع السياسي الأمثل الذي يجب أن نقف خلفه في هذه المرحلة والتقارب معه وبالنظر إلى جميع المشاريع الواضحة على الساحة السياسية اليمنية 
فإن أغلب المحددات المذكورة سابقا موجودة في مشروع (اليمن الإتحادي) المتمثل بوثيقة مخرجات الحوار الوطني التي ترسخ لديمقراطية لا إقصاء فيها تؤدي إلى توزيع عادل للثروة والسلطة لا يظلم فيها أبناء منطقة معينة مقابل أخرى، كما أكدت الوثيقة على تعزيز مبادئ حقوق الإنسان عبر مئات المواد والبنود المتضمنة فيها والتي ترجمت لاحقا إلى باب كامل في مسودة الدستور القادم لتصبح مبادئ حقوق الإنسان محمية ومصانة بصون الدستور والأهم هنا هو الإستناد القانوني والسياسي السليم لهذا المشروع ولهذه الوثيقة مما جعل العالم أجمع يعترف بمشروعية الحوار ووثيقته كأساس سليم لبناء اليمن الجديد المنشود.
...
طارق نجيب باشا 
من عمود (حاء واو ألف راء) 
صحيفة ١٤ أكتوبر 
العدد الصادر يوم الإثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧

إقراء ايضاً