الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ 12 جريحا أثر سقوط صاروخ كاتوشيا علي محافظة مأرب من قبل ميليشيا الإنقلاب
    سقط جرحى بعضهم حالتهم خطيرة، جراء سقوط صاروخ اطلقته مليشيات الحوثي الانقلابية على الاحياء السكنية بمدينة مأرب

    المالكي يتهم الميليشيا بقصف سفينة القمح التركية في ميناء الحديدة

    بن دغر يلتقي السفير الامريكي ويؤكد أن مليشيات الحوثي لن تجنح للسلم

    الملك سلمان وولي عهده محمد يبعثان برسالة تهنئة إلى الرئيس هادي بمناسبة العيد الوطني أل 28

    مقاتلات التحالف تشن غارات جوبة علي مديرية الصلو بمحافظة تعز

  • عربية ودولية

    ï؟½ إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟
    أكدت تصريحات الخارجية الإيرانية بشأن قواتها في سوريا، الخلافات غير المعلنة بين طهران وموسكو على الساحة السورية

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

    8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام
    أجمعت العديد من وسائل الإعلام الأوروبية، على تعيين آرسنال لمدرب إسباني، بمقعد الفرنسي  آرسين فينجر، خلال

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

    بوجبا يحسم موقفه من الانضمام لسان جيرمان

    ولي العهد يقدم دعماً مالياً غير مسبوق للأندية السعودية

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية مساء اليوم الأثنين 21/ مايو /2018م

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/مايو/2018

    الدولار يصعد واليورو يسجل خامس خسارة أسبوعية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!
    قامت غوغل بإصلاح جيميل GMailوأعادت إظهاره بشكل جديد. كما أضافت مجموعة من المزايا الجديدة بما في ذلك

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

    تعرف على خصائص "واتساب" الجديدة للدردشة الجماعية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد مقبل الحميري
اليمن والسعودية
الأحد 19 نوفمبر 2017 الساعة 16:47
محمد مقبل الحميري

 

هناك أمور بديهية تجاهلها يكون إما غباء وإما حقدا أعمى صاحبه.

المملكة العربية السعودية واليمن متداخلتان في كل شيء بحكم الموقع الجغرافي لكلا البلدين وهذا أمر واقع وليس بإختيار اي منهما ولا تستطيع إحداهما محو الأخرى من جوارها مهما بلغ قوتها وأنصارها ، لذلك علاقتهما تنطلق من هذا الأمر الحتمي لكليهما ، إضافة إلى الروابط الأخرى التي تقوي هذا الرابط الجغرافي ولا تقل أهمية عنه وهي : العقيدة واللغة والنسب ووشائج القربى والتاريخ ا المشترك.

 

عندما نذكر ما اسلفنا من هذه الروابط المتينة ليس مدحا لطرف منهما لأن كل ما ذكرناه ليس لهما الفضل في اختياره ولكنها مسلمات قدرية لا يستطيع أحد الانفكاك عنها ، وما يصيب إحدى الدولتين يصيب الأخرى كمسلمة من المسلمات.

 

الذين يسئون للمملكة في كتاباتهم وتصرفاتهم بدعوى انهم ينطلقون من منطلق وطني إنما هم بذلك يسيئون لليمن ويضرون بمصالحه ، ويتعمدون الأضرار بالمغترب اليمنب في المملكة فوق ما به من أضرار تضاف لما يعانوه في هذا الظرف وخاصة مع القرارات الأخيرة.

 بعض هؤلاء الكتاب واقعين تحت تأثير شحن اعلامي مغرض موجه من قبل الانقلابيين وأسيادهم أصحاب المشروع الفارسي ، والجزء الآخر ينطلق من منطلق حاقد على الشعبين السعودي واليمني خدمة لفئة معينة في اليمن مرتهنة لذلك المشروع المعادي للمشروع العربي الإسلامي وهم بذلك يتعمدون الأضرار بالسواد الأعظم من أبناء الشعب اليمني لتضييق الخناق عليهم وحتى لا يبقى أمامهم إلا الإرتماء في أحضان مشروع الفرس تحت وطأة الجوع والحاجة.

 

لذلك على إخواننا المغرر بهم أن يدركوا ان ما يصيب المملكة يصيب اليمن مباشرة ، وعلى اخواننا الكتاب في المملكة أيضا أن يدركوا أن ما يصيب اليمن يصيب المملكة مباشرة ، وليعمل الجميع على تعميق مشاعر الاخوة واستشعار المخاطر المحدقة بالشعبين الشقيقين الذين يعتبران في مركب وحد.

 

زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود لفخامة الأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في مقر إقامته في الرياض تحمل ماني كبيرة ورسائل عديدة تصب في صالح الشعبين الشقيقين وتؤكد التوجه نحو دعم الشرعية للحسم العسكري ، عزز ذلك مقابلة رئيس هيئة التجمع اليمني للإصلاح وأمينه العام لصاحب السمو الملكي ولي عهد المملكة الأمير محمد بن سلمان آل سعود ، هذين اللقاءين بعثا روح الأمل عند أبناء الشعب اليمني سواء الذين في الداخل أو الذين في الخارج وخاصة المقيمين في المملكة الذين يأملون أن تثمر هذه اللقاءات عن انفراجة مما يعانوه وخاصة تأجيل الرسوم المفروضة على الأسر المقيمة في المملكة حتى تخرج اليمن من المحنة التي ادخلها فيه الانقلابيون .

 

كلنا امل ان يلقى المغترب اليمني في المملكة رعاية خاصة في هذا الظرف العصيب الذي تمر به بلادنا كي لا يتشفى بنا أذناب المشروع الفارسي وحتى لا يقع البعض في أحضانه تحت وطأة الحاجة.

 

أما تلك الأقلام المسمومة التي تحاول النيل من العلاقات الاخوة اليمنية السعودية خدمة لأربابهم أحفاد ابو لؤلؤة المجوسي فنقول لهم لن تنالوا ما تريدون ولن تحققوا مبتغاكم والأولى بكم أن تعودوا إلى رشدكم وتفكروا بمنطق مصلحة بلادكم ، إن فكرتم بهذا المنطق فستدركون فداحة جرمكم بحق وطنكم وانتم تسوقون لمشروع حاقد على وطنكم وعلى عروبتكم واسلامكم ، والأولى أن نعمل جميعا على تقوية علاقة أخوة صادقة ومتكافأة وهذا دور الحكومة  في كلا الدولتين ودور النخب والإعلام في البلدين الشقيقين بما يخدم منطقتنا وأمنها في الجزيرة العربية خاصة والوطن العربي عامة.

إقراء ايضاً