الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ قوات الجيش تصل مشارف الحديدة.. وتصفية 4 قيادات حوثية
    تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي هو "المسمار الأخير بنعش الانقلاب المدعوم إيرانياً"

    صحيفة امريكية تنفرد بكشف تفاصيل خطيرة : الحوثي يتخلى عن مقاتليه ويخطط للهرب إلى طهران بمساعدة قاسم سليماني

    نجاة قائد عسكري بارز من محاولة اغتيال بعدن

    إعصار "ماكونو" يصل مديرية شحن اليمنية

    بالصورة: الجيش الوطني يصل مشارف منطقة الجمرك مديرية حرض

  • عربية ودولية

    ï؟½ الرئيس اللبناني يكلف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة
    قال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن الرئيس ميشال عون كلف سعد الحريري الخميس بتشكيل الحكومة الجديدة

    غارات "أميركية" تستهدف مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري

    بومبيو: واشنطن تعمل على اتفاق لوقف تهديدات إيران

    للمرة السادسة.. نبيه بري رئيساً للبرلمان اللبناني

    ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟
    أوضح المركز الإماراتي الوطني للأرصاد في بيان الخميس، أن إعصار مكونو المداري من الفئة الأولى يتحرك حالياً في ات

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تعرف علي المناطق السعودية التي ستتأثر بإعصار مكونو
    تعرف علي المناطق السعودية التي ستتأثر بإعصار مكونو

    تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

  • رياضة

    ï؟½ طبيب المنتخب المصري يكشف نتيجة صور الأشعة لمحمد صلاح
    كشف طبيب المنتخب المصري الدكتور محمد أبو العلا نتيجة صور الأشعة التي أجريت للاعب ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح

    بالصور.. راموس يصيب محمد صلاح ويبعده عن النهائي

    راموس يرفض مقارنة صلاح بميسي ورونالدو

    إيسكو ضحية خطة زيدان في نهائي دوري أبطال أوروبا

    زيدان يكشف الصداع المزعج قبل نهائي كييف

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 26/مايو/2018
    تعرف علي اسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية اليوم السبت 26/مايو/2018م
    <

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 25/مايو/2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 24/مايو/2018

    أسعار النفط تتراجع.. وأوبك قد تزيد الإنتاج

    السعودية.. ريال معدني بدلا من الورقي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ خبراء يحذرون من برمجيات خبيثة في هواتف ذكية "رخيصة"
    خبراء يحذرون من برمجيات خبيثة في هواتف ذكية "رخيصة"

    6 حيل في واتساب نراهن أنك لا تعرفها!

    تحذير من "ثغرة خطيرة" في واتساب

    مفاجأت لـ"أبل" بشأن شاحن آيفون

    سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

  • جولة الصحافة

    ï؟½ أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما
    كشف تقرير حديث، أصدرته مؤسسة استشارية مختصة بالمواطنة والتخطيط، الثلاثاء، عن "أقوى وأفضل جوازات السفر

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

علي هيثم الميسري
رخاء الشعوب في ظل نظام إتحادي
الخميس 16 نوفمبر 2017 الساعة 00:43
علي هيثم الميسري

 

  نظام المركزية في بعض دول العالم تعاني شعوبها الذل والهوان والفقر والجوع والمرض حتى وإن كانت هذه الدول تمتلك من الثروات ما لا يُعد ولا يُحصى كما هو الحال في يمننا الحبيب، لاسيما إن كان من يحكمها عصابة زعيمها ديكتاتور أيضاً كما هو الحال في يمننا الحبيب أبان عهد المخلوع علي عبدالله صالح .

  والشعوب التي تعيش الرغد والرخاء فهي تلك التي تستظل تحت مظلة نظام إتحادي أو فيدرالي سواءً كانت إمارات أو ولايات أو إقاليم، والنماذج في هذا الشأن كثيرة جداً لا حصر لها كالولايات المتحده الأمريكية وكندا والكثير من دول القارة الصفراء، ونسبة الفقر تكاد تكون معدومة والتي قد تصل لصفر في المائة .

  الملفت للنظر بأن حكام المركزية يُخلّٓدون في حكمهم لطالما بقيت أرواحهم في أجسادهم، وعند وفاتهم يرث أبنائهم الحكم من بعدهم إلا إذا قامت فئة في حكومته بحركة إنقلابية ضدهم فتطيح بهم وتحكم بإعدامهم أو بزجهم في معتقلات إلى أن يلقون الله، صحيح أن هناك إنتخابات وصناديق إقتراع ولكننا نعلم مايدور خلف الكواليس في هذه الإنتخابات، وعلى العكس من ذلك في الدول اللامركزية كيف يتم التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات التي تتم بأريحية مطلقة ودون ضجيج، وتُسَلِّم السلطة من قِبَل الرئيس السلف لخلفه بإبتسامه عريضة على شفتيه .

  بعد ثورة الشباب التي أطاحت بديكتاتور اليمن وعصابته المتمردة توافقت قوى الداخل والخارج على رجل واحد وإنتخبه 8 مليون مواطن يمني جُلَّهم من المحافظات الشمالية، كان هذا الرجل قد أختاره الله جَلَّ في علاه قبل أن تتوافق عليه جميع القوى وقبل أن ينتخبه الثمانية مليون ناخب رحمة ورأفة منه جلت رحمته لهذا الشعب العظيم، فكان إختيار الله عز وجل لهذا الرجل ليست عبثية بل لعلمه أنه يمتلك من الإمكانيات التي لا يضاهيه أحداً بها، فهذا الرجل يمتلك الحنكة العسكرية والدهاء السياسي والشجاعة والإقدام وزاد على ذلك إمتلاكه قلب تملأهُ الرحمة لكافة أبناء الشعب اليمني .. إنه داهية العرب وفارس اليمن فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي .

  بعد أن تَرَبَّعَ فخامته كرسي السلطة أخذ على عاتقه مآسي الشعب اليمني الذي كان يعيشها هذا الشعب المكلوم منذُ عقود من الزمن، فكان بالفعل الرجل المناسب في المكان المناسب، ونستطيع أن نطلق عليه رجل المرحلة ورمز التغيير، فإرتأى أن لا حل لكل المشاكل التي صنعها سلفه المخلوع خلال كل تلك العقود هو تغيير نظام الحكم من مركزي إلى نظام إتحادي من ستة أقاليم، وغير ذلك فهو عبث ومضيعة للوقت وإستمرار لمآسي الشعب اليمني المكلوم .

  مشروع اليمن الإتحادي الذي رسم ملامحه فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي أغضب بعض القوى الظلامية في الداخل اليمني وخارجه، ولم تكُن هذه الحرب التي نعيش وطأتها إلّٓا بسبب هذا المشروع، أما فئة الشعب التي ذاقت ويلات المركزية بحاكمها الديكتاتوري فقد أَسَرّٓتها رؤية ملامح هذا المشروع الإتحادي وقد لاحت في الأفق، ولكن ياللأسف يافرحة ماتمت حينها، ولكنها ستتم بإذن الله تعالى قريباً جداً وليس آجل، فلم يأتي لنا الله عز وجل برجل ملأ قلبه الرحمة إلّٓا لأجل هذا المشروع، ومن كان بقدرته خلع ديكتاتور يمتلك أسلحة فتاكة تقدر بمئات المليارات ويأتي بدلاً عنه برجل المرحلة ورمز التغيير أيضاً بقدرته يستطيع أن يحقق حلم الشعب اليمني بإعلان اليمن دولة إتحادية .

علي هيثم الميسري

إقراء ايضاً