الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الرئيس هادي: الحوثيون لا يؤمنون بالتعايش أو الحوار والسلام
    جدد الرئيس  هادي رفض بلادنا "للتجربة الإيرانية التي تحاول ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح فرضها

    الميليشيات تبحث عن خروج آمن من البيضاء

    اتهامات تلاحق الإنقلابيين بجني أموال طائلة نتيجة رفع أسعار الغاز

    تزواج بين «القاعدة» و«داعش» في اليمن

    إجلاء 5 من موظفي الصليب الأحمر باليمن لاعتبارات إنسانية

  • عربية ودولية

    ï؟½ الحريري يتراجع عن الاستقالة
    قال سعد الحريري، اليوم الأربعاء، إنه سيتريث في تقديم استقالته من منصبه كرئيس للوزراء تجاوبًا مع طلب من الرئيس

    "التمساح" يعود رئيسا لزيمبابوي.. بعد تنحي موغابي

    أمريكا تنفذ ضربتين جويتين ضد داعش في ليبيا

    الأمم المتحدة تحث كردستان على الاعتراف بـ"بطلان الاستفتاء"

    الحريري يعود إلى لبنان

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الأمطار تغرق شوارع في جدة
    أظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، شوارع في مدينة جدة السعودية وقد أغرقتها مياه الأ

    توضيح سعودي بشأن "الآثار الغامضة" في الصحراء

    السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

    وزير الخارجية السعودي يُطالب بوقفة حازمة في وجه التدخلات الإيرانية في الدول العربية

  • رياضة

    ï؟½ باريس سان جيرمان يكتسح سلتيك وبايرن يتخطى أندرلخت بدوري أبطال أوروبا
    واصل باريس سان جيرمان الفرنسي، وبايرن ميونخ الألماني صراعهما على صدارة المجموعة الثانية بالدور الأول لبطولة دو

    رونالدو "يثور" في وجه الصحفيين

    سبب صادم وراء الاحتفالات الجنونية للاعبي إشبيلية مع مدربهم

    زيدان يعلق على مستوى كريم بنزيما مع ريال مدريد.. ماذا قال؟

    ميسي يعادل رقم رونالدو في جائزة “الحذاء الذهبي”

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 23/11/2017
    أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الخميس 23/11/2017، وذلك وفق متوسط أسعار محلات الصرافة، والتي

    النفط يقفز أكثر من 1% بسبب تراجع إمدادات كندية لأمريكا

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 22/11/2017

    التوتر التركي الأميركي يطيح الليرة.. والبنك المركزي يتحرك

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 21/11/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تفاجئ سوق الهواتف بتسريبات عن “نوت 9″بعد شهرين من إطلاق “نوت 8”
    كشفت التسريبات الصادرة عن شركةسامسونغ معلومات وافرة عن هاتف الشركة المقبل “نوت 9” على الرغم من وصول شقيقه السا

    غوغل تتتبع هاتفك الأندرويد دون GPS أو إنترنت

    جديد أبل 2018.. إطلاق 3 هواتف “مذهلة”

    "آيفون X" في قلب فضيحة استغلال غير أخلاقي

    أبل تصدر تحديثا لحل "المشكلة العجيبة" في آيفون X

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الرباعي العربي يدرج كيانين وأفرادا إلى قوائم الإرهاب
    أعلنت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها، في

    تحطم طائرة عسكرية أميركية بالبحر.. وإنقاذ عدد من ركابها

    قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

    لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟

محمد قشمر
الشراكة والإخاء ..هادي والأمير الطموح
الاثنين 13 نوفمبر 2017 الساعة 16:57
محمد قشمر

اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي حمى مهووسة من قبل بعض المغرضين والحاقدين على ثبات الرئيس هادي وتمسكه بمواقفه التي نبعت اصلاً من الإجماع الوطني ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية والتوافق الدولي حول شخصيته كرئيس شرعي وممثل وحيد لليمن على رأس الهرم السلطوي ، وزاد من تلك الأحقاد ما يلقاه من حفاوةٍ وإكرامٍ وتعاونٍ مشتركٍ من القيادة السعودية ومن الشعب السعودي الشقيق .


كانت الحملة العمياء تتركز حول وضع القيادة اليمنية في موضع الضعيف المرتهن او في موقف المأمور، تلك الحملة التي شنتها كثير من المواقع التي تمثل العداء لليمني وللشرعية وكانت تتدعى حباً لهادي وهي تسعى بكل الوسائل للنيل من شخصه ومن مكانته الوظيفية بشتى الطرق .


الحقيقة انها ليست المرة الأولى التي يتعرض لها هادي كرئيس لمثل هكذا حملات أو ضغوط على المستويين الداخلي الخارجي ، ولكنه دائماً كان صلباً يخرج بعدها أقوى وبخطوات عملية وأكثر فاعلية للقضية الوطنية. 


بعد الحملة الأخيرة التي غردت خارج الوطنية اليمنية تلك التي روجت بأن الرئيس تحت الإقامة الجبرية وذلك بعد القرارات الصارمة التي اتخذتها القيادة السعودية بخصوص مكافحة الفساد ، وحاول الإعلام المظلل أن يصطاد في المياه العكرة في محاولات يائسة لتشويه العلاقة المتزنة والمتوازية بين الوطن اليمني الحبيب والوطن السعودي الشقيق ، كل تلك الأبواق كانت بعيدة ً في فكرها وتفكيرها لأنها لا تبحث الا على شق الصف وبث الفرقة والنزاع والخصام بين الأخوة وفي كل المراحل والظروف .
 أتت بعد تلك الحملة تلك الزيارة المهمة والحساسة التي قام بها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان لمقر إقامة الرئيس هادي والتي توجها الطرفان بمجموعة من النتائج التي اخرست كل الألسن التي نبحت بالحقد الدفين داخل القلوب المريضة .

 

من أهم تلك النتائج هي الوديعة التي تبلغ ملياري دولار لتوضع في البنك المركزي اليمني لمحاولةٍ جادةٍ لإنعاش الريال اليمني الذي ما زال الانقلابيون حتى اللحظة يحاولون قتله بكل ما أوتوا من قوة ، وتلك المحاولات الخبيثة تفاقم الوضع الإنساني والكارثي على المواطن اليمني البسيط الذي عاني الويلات بعد انقلابهم المشؤوم .ومن النتائج أيضا ً البدأ بوضع اللمسات الأولى لبرنامج الإعمار وغيرها من النتائج . ولكن الجميل في الأمر أن القيادة اليمنية شكلت لجنة لمتابعة تلك النتائج والسعي الى استيعابها والعمل على إنجاحها على أرض الواقع اليمني الصعب، 
هادي يدرك جيداً بأن الوضع ليس بالهين وأن المسؤولية ليست سهلة ولهذا سعى لتشكيل تلك اللجنة التي يجب أن تكون عند حسن ظن الوطن قيادةً وحكومةً وشعبا ، لأن الفشل في إدارة تلك النتائج الحساسة التي يحتاجها المواطن اليمني ستنقلب آثارها سلباً على الرئيس شخصياً وستكون كارثية على القضية اليمنية عموما ً وسيؤكد القائمين عليها بأنهم عاجزين عن قيادة وطن يمر بأخطر مراحله التاريخية.

 

المملكة العربية السعودية دائماً تجسد الإخاء بطرقٍ شتى، كيف لا وهي التي تحتضن بين جوانبها أكثر من مليون يمني مقيم يعملون على أراضيها ويساهمون في تخفيف الوطأة على ما لا يقل عن خمسة مليون يمني في الداخل المليء بالكوارث والفقر والجوع والمرض، المملكة التي تحتضن أكثر من ستمائة ألف يمني نازح من ظروف الحرب وهم يعيشون على الأرض المباركة ويعملون ويعينون أسر هي في أشد الحاجة للعون والمساعدة.


أقول لأولئك الأبواق التي تصرخ في أذن الوطن ماذا قدمتم للوطن وماذا قدمت إيران لليمن غير الموت والدمار والضياع الاجتماعي والأخلاقي. ماذا استفدتم من خطاب الكراهية التي تبثون سمومها ليل نهار في روح المواطن اليمني التي أصبح لا يسمع بل يرى الموت التي تقودونه إليهم في كل لحظه وساعة. 
أيها البائعين الموت في أزقة الخوف ودهاليز الألم لا تسوقوا فكرة الخيانة على غيركم وأنتم صناعها ولا تتهموا الوطن بالعمالة وأنتم عبيدٌ لها تحت عباءة الأئمة وغطاء العقيدة التي تهدم القيم وتبيع السلام.

*يمن فويس

إقراء ايضاً