الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بن دغر يطلع مع محافظ تعز جهود تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة
    اطلع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم،على مستجدات محافظة تعز وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق

    عاجل : مقتل أحد أفراد حراسة وزير الداخلية بظروف غامضة بالعاصمة المؤقتة عدن

    الحوثيون يفشلون في استقطاب قبائل طوق لتشكيل لواء عسكري باسم صالح الصماد

    ميليشيا الحوثي تهجّر 44 أسرة قسريا الشهر الماضي بتعز

    تعز.. كتائب أبي العباس تفرج عن جميع المعتقلين لديها وتفتح الطرقات

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم
    قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن البيت الأبيض يواصل التجهيز للقمة المرتقبة التي تجمعه بزعيم كوري

    إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ صلاح يجهز أرنولد لمواجهة كريستيانو رونالدو
    كشف الشاب ترينت أليكسندر أرنولد، ظهير أيمن ليفربول الانجليزي، أنه يستعين بزميله المصري محمد صلاح، من أجل الاست

    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

  • اقتصاد

    ï؟½ للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال
    للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

طارق نجيب باشا
عن سؤال / لماذا لم تطبق مخرجات الحوار ؟ (2)
الاثنين 6 نوفمبر 2017 الساعة 19:58
طارق نجيب باشا
إنطلاقاً من مقولة ( فهم السؤال هو نصف الإجابة) والتي حفظناها في طفولتنا فلطالما رددها مدرسونا على مسامعنا أثناء مراحل الإختبارات الدراسية، سنحاول إيجاد إجابة ملمة عن سؤال العمود بإستنباط بعض الأسئلة منه. 
 
شابت مخرجات الحوار الوطني عدد من المشوشات السياسية الإعلامية الممنهجة جعلت جزء من المجتمع غير ذا دراية واضحة بتفاصيل مخرجات الحوار الوطني وماهيتها، مما خلق حالة عامة من التوقعات المربوطة بفكرة ( لماذا لم تعمل القيادة السياسية أو الحكومة على هذا الأمر أو ذاك في حينه) كانت هذه الأسئلة تنطلق من يقين جازم بأن هذه التحركات من المفترض أن تكون جزء من أهداف مؤتمر الحوار الوطني ووثيقة مخرجاته. 
 
والسؤال المحوري هنا: ماهي مخرجات الحوار الوطني؟
- مخرجات الحوار هي وثيقة جامعة لحلول جميع القضايا التي تم نقاشها ضمن جدول أعمال مؤتمر الحوار وعلى رأسها القضية الجنوبية والذي استمر لعشرة أشهر بمشاركة طيف واسع شامل من المكونات السياسية والمدنية للمجتمع اليمني والمصطلح عليها بـــ( وثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل).
وما الهدف الرئيسي من هذه الوثيقة؟
 
- وثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني هي المرتكز الأساسي للدستور اليمني الجديد – الدستور القادم - بحيث يتم إعادة صياغة بنود الوثيقة على شكل مواد دستورية، والبعض الأخر تعتبر محددات قانونية تساعد على صياغة القوانين التي تعمل على تهيئة البلد لمرحلة الإنتخابات والإستفتاء الأولى بعد مؤتمر الحوار، كما تحتوي الوثيقة على تفاصيل قانونية معبرة عن حالة التغيير المنشود في اليمن والتي ستترجم لاحقا إلى قوانين وآليات إدارية حكومية.
وبذلك فإن مخرجات مؤتمر الحوار وثيقة تشريعية بالدرجة الأولى غير منوط بها أي دور تنفيذي آني في فترة إنعقاد المؤتمر ومابعده.
وبعد إستيعاب ماسبق فالسؤال المهم هنا على لسان المجتمع : متى سوف نرى مخرجات مؤتمر الحوار الوطني تطبق على أرض الواقع؟
 
- لن نستطيع رؤية الخطوات الأولى لبدء التنفيذ الفعلي لغالبية مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل إلا بعد صياغة الدستور – وقد تمت هذه الخطوة فعلا ولدى اليمنيين اليوم مسودة للدستور قابلة للتعديل – وتبقى الإستفتاء وموافقة الشعب عليه للبدء بعدها بتطبيق المخرجات، فجل التحولات في النظام السياسي والإداري للدولة والمقرة في وثيقة المخرجات تحتاج لأساس قانوني لتصبح قابلة للتطبيق دون عقبات تشريعية، والأساس هنا هو الدستور.
 
وبالمجمل هناك إستثناء واحد متعلق بفكرة التطبيق الآني لمخرجات الحوار قبل الإستفتاء على الدستور المنبثق منه، وهي وثيقة ضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والمتعارف عليها بــ(وثيقة الضمانات) والتي تحتوي عدد من الخطوات الموضحة لكيفية سير البلد سياسيا وإداريا إبتداء بلحظة إنتهاء مؤتمر الحوار حتى يوم الإستفتاء على الدستور الجديد، فوثيقة الضمانات هي جزء من وثيقة المخرجات، لذلك فهي الساحة الفعلية حاليا لكل مهتم بسؤال (هل تم تطبيق مخرجات الحوار؟). 
 
والجدير بالذكر حول وثيقة الضمانات أنها في اغلب موادها تحفظ التوازن السياسي للقوى اليمنية كنوع من التأكيد على عدم سيطرة طرف سياسي تحت أي حجة على مجريات صياغة الدستور الجديد والتشريعات المعبر عن تطلعات التغيير لدى المجتمع وترسي المبادئ الديمقراطية للخروج من المرحلة الإنتقالية إلى مرحلة بناء اليمن الجديد المنشود.
 
ويصبح السؤال الأخير هنا: هل تم السير على نهج وثيقة الضمانات كجزء من التطبيق الآني لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني؟
إقراء ايضاً