الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وقفات تضامنية للطلاب اليمنيين بعدة مدن هندية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد عثمان
    نظم المئات من الطلاب اليمنيين بالهند وقفات احتجاجية وتضامنية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد

    اشتباكات عنيفة بين مليشيا الحوثي والجيش الوطني بالبيضاء...تفاصيل

    قتلى وجرحى من المليشيا الإنقلابية بغارات جوية لمقاتلات التحالف بصرواح

    مناقشة تنسيق الجهود بين مكتبي النقل والسياحة بحضرموت

    رئيس الوزراء يلتقي القائمة بأعمال السفير البريطاني لدى بلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين
    أعلنت قناة الإخبارية السورية، الاثنين، أن قوات شعبية موالية للحكومة السورية ستدخل عفرين خلال ساعات
    <

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

    عملية سيناء.. الجيش يكشف "أرقام" اليوم التاسع

    ماتيس : إيران ضالعة في كافة أزمات المنطقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ أرقام أسينسيو تحرج زيدان
    تألق ماركو أسينسيو، لاعب ريال مدريد، أمس في فوز الفريق الملكي على نظيره ريال بيتيس 5-3 ضمن مباريات الجولة الـ2

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

    مشجعو ليفربول: سنعتنق الإسلام إذا استمر صلاح بالتألق

    برشلونة يهزم ايبار بثنائية ويواصل تصدره الدوري الإسباني

    صحيفة: نيمار يريد اللعب إلى جانب كريستيانو رونالدو في ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين
    متوسط اسعار الذهب اليوم بأسواق المال في اليمن بالريال اليمني

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 18/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون
    تترقب شركة “سامسونغ” تعرضها لخسائر كبيرة بسبب إفراطها في إنتاج شاشات هواتف “آيفون x”، باعتبارها المصدر المورد

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

    أول تسريب عن غالاكسي "S10" قبل أيام من إطلاق "S9"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد القادري
صنعاء والمعركة بين انصار زيد بن علي وانصار الحسين بن علي
الاربعاء 30 أغسطس 2017 الساعة 19:03
 محمد القادري
 
 
التحالف الانقلابي بين صالح والحوثي لم يكن تحالف بين حزب سياسي وجماعة مسلحة ، بل هو تحالف بين المذهبية والطائفية ، تحالف بين  فكر المذهب الزيدي انصار زيد بن علي ، وبين فكر الطائفة الشيعية التي تدعي انها من انصار الحسين بن علي بن أبي طالب .
 
 
الرئيس السابق صالح يعتبر مذهبياً زيدياً حتى النخاع ، وقد تعامل طيلة فترة حكمه على أساس مذهبي ومناطقي ، وقد تحالف مع الحوثي ووقف معهم على أساس فكري من خلال قياس الفكر الاقرب إلى فكره ، وعلى أساس مناطقي من خلال البيئة الاقرب لبيئته ، ولهذا يعتبر صالح هو الاقرب لإيران في اليمن بعد جماعة الحوثي التابعة لها ، والاقرب للمكونات الطائفية في الوطن العربي كحزب الله في لبنان وحزب البعث في سوريا ، ولم يكن يوماً الاقرب للملكة السعودية أو الوهابية  او الإمارات ، ولقد حارب صالح طيلة فترة حكمه  المذاهب الاخرى والجماعات ذات الفكر السني ودعم المذهبية  الزيدية بشكل غير مباشر وظاهر ، كما شجع ودعم تنظيم الشباب المؤمن التابع للحوثي كي يحارب الفكر السني المتمثل بالجماعة السلفية في مركز دماج ، وعمل صالح بكل الوسائل لدعم المذهب الزيدي ، محاولاً ان يظل الفكر السائد في صنعاء وصعدة وعمران وذمار ، ولكن ذلك الفكر ضعف في تلك المناطق بسبب الوعي الذي نما في الجيل من خلال الانفتاح على العالم عبر وسائل النت والصحافة والإعلام والتعليم في الخارج ، بالاضافة إلى ان حزب الاصلاح والجماعة السلفية كانت لها دور في اضعاف ذلك الفكر .
 
 
في أواخر شهر رمضان الماضي ، شكل صالح لجنة مكونة من نجل شقيقه طارق ، ورئيس الدائرة الاعلامية بالمؤتمر طارق الشامي ، لزيارة العلامة المؤيد في منزله ، وحملوا له رسالة من صالح تحدث فيها على ان العلامة المؤيد مرجعية للمذهب الزيدي ، واشاد بدوره في هذا الجانب .
ولكن هل رأيتم صالح قام بمثل هذا لبقية العلماء في صنعاء  المحسوبين على الفكر السني ويشكل لجنة لزيارتهم لمنازلهم ويحملون لهم رسالة  كالعلامة العمراني وغيره .
 
الجواب لا ، والسبب ان صالح في الحقيقة يحارب ويكره  كل العلماء الذين يحملون فكر آخر غير المذهب الزيدي .
 
 
ذات مرة كنت في مقيل يحيى صالح نجل شقيق الرئيس السابق ، وسمعت احد الحاضرين يحدثه عن الإعلامي الحوثي عبدالرحمن العابد ويشيد به وقال انه نزل إلى تعز وجلس يومين بدون نوم اثناء تغطيته لفعالية اعلامية في قناة المسيرة ، وقال ذلك الشخص انه ضرب مثلاً في نشاط العابد امام ابناء تعز وقال لهم شوفوا لانه زيدي جلس يومين بدون نوم وهو نشيط وشغال ... اي ان ابناء تعز وغيرهم الذين لم يكونوا يتبعون المذهب الزيدي فاشلين وكسلين وغير قادرين على ان يعملوا كمثل العابد .
 
ووجدت يحيى صالح يبتسم من ذلك الكلام معجباً جداً ومبدياً ارتياحه الكبير ، رغم ان يحيى صالح كان مختلف مع عبدالرحمن العابد حينها بسبب قيام الاخير بسبه في عدة منشورات .
 
وحينها انصدمت واكتشفت ان عائلة صالح تتعامل على اساس مذهبي ، وان يحيى صالح الذي كان يوهمنا بالرقي والتقدم والقومية العربية ليس إلا مجرد صاحب عقلية مذهبية متخلفة .
 
وهذا هو ايضاً حال  صالح الذي كان يظهر محذراً من المذهبية والعصبية وثقافة المناطقية ، وهو اكبر مذهبي ومتعصب ومناطقي .
 
 
 كان صالح قادر على ان يجعل التعليم والثقافة قوية جداً في عهده ، ولكنه تعمد محاربة هذه الجوانب في اليمن بشكل عام  وفي المحافظات التي كانت بيئة للمذهب الزيدي بشكل خاص ، بهدف عدم القضاء التام على الفكر الزيدي الذي يدعمه ويشجعه من خلف الستار ، وهو بهذه الطريقة قد حارب المحافظات التي كانت تتبع هذا المذهب قديماً  ، وسعى إلى ان يجعل ابناءها متخلفين فكرياً وثقافياً ويعيشون في عهد ما قبل ثورة سبتمبر ، إلا ان اغلبية ابناء تلك المحافظات كانوا اقوى من رئيس الدولة ، واعتبروا ثقافة المذهبية أمر غير مقبول في عقلياتهم التي يجب ان تحمل تقدم فكري حضاري يتواكب مع فكر الشعوب الراقية .
 
 
 مذهبية صالح هي من جعلته يتخذ طرق خداعية  يستخدم فيها المؤتمر كحزب سياسي والكثير من ابناء اقليم الجند وتهامة وسبأ والجنوب فيما يخدم فكره المذهبي .
بينما مذهبيته ستجعله متمسكاً بالحوثي حتى النهاية ، كونه يرى ان هناك بعض ما يتفق به مع الحوثي فكرياً ، ولهذا يعتبر طائفية الحوثي هي الافضل له من بقية الافكار في اليمن التي يكرهها ويبغضها كالسنة والشافعية ، ويعتبر شيعية إيران هي الافضل من وهابية السعودية التي ايضاً يبغضها ويعاديها فكرياً. 
 
إلا ان جماعة الحوثي لم تعد محبة لزيدية صالح المذهبية ، كونها تعتبر ذلك غير مقبولاً في منهجية الجماعة ، بالاضافة إلى العداء التأريخي بين الامام الزيدي احمد حميد الدين وقيادة الجماعة المتمثلة بآل الحوثي ، حيث كان الامام يكره آل الحوثي ويقول " الحوثي اخبث من كل خبيثي " ، بينما يعتبر الفكر زيدي معتدل نوعاً ما وفكر الحوثي متطرف ، وهذا ما سيجعل الفكر الحوثي لن يقبل الفكر المذهبي الزيدي اطلاقاً ، ويرى ان التخلص منه امر لابد منه ، كي تصبح  سيطرة الجماعة في المجال الفكري سيطرة تامة ، وفي هذا الحال لن تشفع لصالح مذهبيته الزيدية عند طائفية الجماعة الحوثية .
إقراء ايضاً