الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ 12 جريحا أثر سقوط صاروخ كاتوشيا علي محافظة مأرب من قبل ميليشيا الإنقلاب
    سقط جرحى بعضهم حالتهم خطيرة، جراء سقوط صاروخ اطلقته مليشيات الحوثي الانقلابية على الاحياء السكنية بمدينة مأرب

    المالكي يتهم الميليشيا بقصف سفينة القمح التركية في ميناء الحديدة

    بن دغر يلتقي السفير الامريكي ويؤكد أن مليشيات الحوثي لن تجنح للسلم

    الملك سلمان وولي عهده محمد يبعثان برسالة تهنئة إلى الرئيس هادي بمناسبة العيد الوطني أل 28

    مقاتلات التحالف تشن غارات جوبة علي مديرية الصلو بمحافظة تعز

  • عربية ودولية

    ï؟½ إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟
    أكدت تصريحات الخارجية الإيرانية بشأن قواتها في سوريا، الخلافات غير المعلنة بين طهران وموسكو على الساحة السورية

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

    8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام
    أجمعت العديد من وسائل الإعلام الأوروبية، على تعيين آرسنال لمدرب إسباني، بمقعد الفرنسي  آرسين فينجر، خلال

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

    بوجبا يحسم موقفه من الانضمام لسان جيرمان

    ولي العهد يقدم دعماً مالياً غير مسبوق للأندية السعودية

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية مساء اليوم الأثنين 21/ مايو /2018م

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/مايو/2018

    الدولار يصعد واليورو يسجل خامس خسارة أسبوعية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!
    قامت غوغل بإصلاح جيميل GMailوأعادت إظهاره بشكل جديد. كما أضافت مجموعة من المزايا الجديدة بما في ذلك

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

    تعرف على خصائص "واتساب" الجديدة للدردشة الجماعية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد القادري
صالح والتنبؤ بالحنش الذي سيقضي عليه
الجمعة 28 يوليو 2017 الساعة 17:34
 محمد القادري
 
 
قبل ان اتحدث عن الدلائل والتنبؤات التي تشير على ان نهاية الرئيس السابق علي عبدالله صالح ستكون عبر لدغة ثعبان او حنش ، احب اقول اننا لو نظرنا إلى تأريخ حياة  صالح منذ بداية ظهوره كقائد عسكري ثم الوصول للحكم والخروج من السلطة حتى اليوم ، سنجد ان هذا الشخص يتقن طريقة وعملية  وهي "الانقلاب"
 
وتنقسم هذه الطريقة إلى قسمين :
 
 
الأول : الانقلاب على الحكام الذين قبله والذين جاءوا بعده ، وهذا يهدف للوصول إلى الحكم قبل ان يصل إليه ، والعودة للحكم بعد خروجه منه.
فصالح تحالف مع الغشمي للانقلاب على الحمدي ، ثم تخلص من الغشمي ووصل إلى السلطة ونجح في ذلك ، وبعد خروجه من السلطة استخدم نفس الطريقة للعودة للحكم ، عبر تحالفه مع الحوثي للانقلاب على الرئيس هادي ، وكان يخطط بعدها للانقلاب على الحوثي والقضاء عليه  في حالة النجاح ، ولكنه لم يستطع القضاء على الرئيس هادي والتخلص منه بالطريقة التي كان يريدها ، ولم ينجح في تحقيق اهدافه كاملة ،وهذا ما يعني فشل صالح في العودة للحكم .
 
 
 القسم الثاني : الانقلاب على حلفاءه وشركاءه في الحكم اثناء فترة حكمه ، بهدف الاستحواذ على الحكم وبقاءه الدائم  فيه وتوريثه ، وقد افرزت مرحلة حكم صالح ثلاثة حلفاء وشركاء رئيسين له في الحكم .
 
 
الشريك الأول : الحزب الاشتراكي  اليمني الذي تحالف مع صالح وتشاركا في صنع حدث الوحدة اليمنية والسلطة ، ثم انقلب صالح عليه واتخاذ معاملات فرضت عليه العودة لمربع الانفصال الذي وجد صالح من خلاله مدخلاً لشن الحرب العسكرية والقضاء عليه.
الشريك الثاني : حزب التجمع اليمني للاصلاح ، الذي تحالف وتشارك مع صالح منذ بداية حكمه عسكرياً وادارياً من خلال  تواجده السلطة في الثمانينات قبل الوحدة بشكل غير ظاهر  ينضوي تحت حزب المؤتمر الشعبي العام الذي قام الطرفان بتأسيسه ، وبعد الوحدة بشكل ظاهر في الائتلاف بالحكومة والمشاركة في حرب 94 الذي انتهت بتخلص صالح من احد الشركاء وهو الحزب الاشتراكي ، ثم اتجه بعدها للتخلص من الحليف الثاني هو حزب الاصلاح عبر طرق اقصاءية من السلطة باسلوب السياسة والتهميش والابعاد التدريجي .
 الشريك الثالث : القوى التقليدية ، التي تحالف معها صالح على اساس مناطقي وقبلي ، وقد وقفت هذه القوى معه بموقف موحد منذ بداية حكمه حتى قبل مغادرته بسنوات قليله ، وهي السنوات التي قام فيها صالح بالانقلاب على ذلك الحليف من اجل افساح المجال لتوريث نجله ، وحاربها اجتماعياً وسياسياً واستخدم اسلوب الاقصاء والتهميش وتقليص الصلاحيات وتضييق نفوذها شيئاً فشيئاً .
 
 
 صالح خلال فترة حكمه تعامل مع حلفاءه وشركاءه في الحكم على اساس انهم ثعبانين او حنشان ، وقد صرح عدة مرات بذلك ،   ومادام ان صالح يتعامل مع اي حليف معه كأنه ثعبان او حنش يستخدمه ويستدرجه للمكان المطلوب والوقت المناسب ليقضي عليه ، فهذا يدل على ان نهاية صالح ستكون على يد حليف جديد الذي يعتبره  ثعبان آخر  غير الحلفاء السابقين الذين اعتبرهم ثعابين وحنشان وقضى عليهم ، وهذا الحنش او الثعبان الذي سيقضي على صالح هو "الحوثي" ، والكل يعرف ان تحالف صالح مع الحوثي لم ينسجم ويتوائم بالشكل المطلوب ، فالخلافات مستمرة وتتفاقم يوماً فيوم ، والوضع مرشح للانفجار والتصادم بين الحليفين .
 
ولا ننسى المثل الشعبي الذي يقول "نهاية المحنش للحنش" ، اي ان نهاية الشخص الذي يمارس استدراج الثعابين والقبض والقضاء عليها ، ستكون عبر ثعبان يلدغه فيقضي عليه .
 
صالح الذي عاش  حياته كلها انقلابات ، ستكون نهايته عبر انقلاب ، وادلة الواقع تؤكد وتشير ان نهايته ستكون على يد حليفه الحوثي ، فصالح الذي انقلب على حلفاءه السابقين وقضى عليهم ، سينقلب عليه حليف لاحق ويقضي عليه ، و الجزاء من جنس العمل  ، وكما تدين تدان ، ونهاية المحنش للحنش !!
إقراء ايضاً