الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بالتفاصيل.. هذا وضع المنظمات والناشطين الحقوقيين باليمن
    تستهدف ميليشيا الحوثي مراراً الصحفيين، عبر رفضها لحرية الرأي والتعبير في وسائل الإعلام اليمنية تجاه انتهاكاتها

    بالصور.. إتلاف ألغام بحرية جديدة زرعها الحوثيون

    محققون أمميون: هكذا يعرقل الحوثيون المساعدات الإنسانية

    تفاصيل لقاء محافظ المهرة مع منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

    عسكر يناقش عدد من القضايا الإنسانية في البلاد مع نائب الرئيس

  • عربية ودولية

    ï؟½ السيسي: اقتنصنا الفرصة وسنصبح مركزا إقليميا للطاقة
    قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، إن بلاده وضعت قدمها على الطريق صوب أن تصبح مركزا إقليميا للطاقة

    من مجلس الأمن.. عباس يدعو لتطبيق مبادرة السلام العربية

    أشهر سجينة إيرانية: الأمن يسيطر على تفاصيل أحكام القضاء

    العثور على حطام الطائرة الإيرانية المفقودة بجبال زاغروس

    مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أوبريت نسائي احتفاءً بيوم المرأة في الرياض
    أوبريت_نسائي وطني بعنوان بنات_سلمان ومشاركات موسيقية لعازفات سعوديات يُطلق يوم_المرأة_السعودية، بمركز الملك فه

    مفتي السعودية يدعو السحيمي إلى التوبة

    الكويت تمهل المخالفين لقانون الإقامة شهرين إضافيين لإعفائهم من الغرامة

    السعودية تشهد حدثا لأول مرة في تاريخها خلال ساعات

    بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي

  • رياضة

    ï؟½ عثمان ديبملي لا يحظى بثقة مدرب برشلونة
    ماذا يحدث مع ديمبلي؟ بهذا التساؤل استهلت صحيفة "أس" الإسبانية تقريرا لها اليوم الأربعاء حول اللاعب ا

    تعادل ثمين لبرشلونة.. وخماسية للبايرن

    لاعب منتخب اليمن "السروري" ينضم رسمياً لنادي الوكرة القطري

    فريق رياضي سعودي.. مقتل 4 لاعبين وإصابة 6 آخرين بعد تعرضهم للدهس بمركبة

    برشلونة يضم "صاروخ غريميو" بـ40 مليون يورو

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأربعاء 21/2/2018
    متوسط اسعار الذهب اليوم الأربعاء بأسواق المال في اليمن بالريال اليمني الوحدة

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 21/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الثلاثاء

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 20/2/2018

    تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تستعيد تصميم "سناب شات" القديم على أجهزة أندرويد؟<
    كيف تستعيد تصميم "سناب شات" القديم على أجهزة أندرويد؟<

    ما الفرق بين حذف حساب "فيسبوك" وإلغاء تنشيط الحساب؟

    قراصنة يستغلون ثغرة أمنية في تطبيق تيليجرام لنشر برمجيات خبيثة

    سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

علي هيثم الميسري
لعدن خصوصيتها في إقليمها يا فخامة الرئيس
الخميس 23 مارس 2017 الساعة 00:14
علي هيثم الميسري
محافظة عدن تعاني الويلات ولا تزال تعاني منذُ الإستقلال إلى يومنا هذا، فما بين 30 نوفمبر 1967م إلى يومنا هذا دخلت المحافظة عدن في مستنقع الصراعات السياسية والعسكرية على السلطة، والغريب في الأمر بأن الذين يتصارعون على السلطة جميعهم من خارجها أي من المحافظات الجنوبية الأخرى، حتى بعد التوقيع على الوحدة دخل لاعبون جدد في الصراع من قِبَل عصابة صنعاء .
 
 
  هذه الصراعات كانت نتائجها كارثية على المحافظة عدن وأبنائها، وهذه الصراعات كانت لا ناقة لأبناء عدن فيها ولا جمل، فإرتوت أرض عدن بسيل من دماء أبناء عدن والمتصارعين فيها على السلطة، فبعد أن كانت مدينة عدن في عهد الإستعمار البريطاني من أرقى مدن الشرق الأوسط تحولت بسبب الصراعات إلى قرية تدمع العين لرؤيتها، وقد قالها المخلوع علي عبدالله قملة في يومِِ ما بحقد إندفن في قلبه بأنه سيحولها إلى قرية بعد الحادثة الشهيرة التي إستقبلته فيها عدن بأنواع الأحذية الجديدة والقديمة، وبالفعل خلال فترته أهملها وأوفد أزلامه وأذنابه ومرتزقته من أفراد عصابته ليحكموها ويطأوا بأقدامهم على كل ساكنيها من أبناء الجنوب .
 
 
  وبمجرد أن جاء العيدروس الفانوسي محافظاً لها أكمل المشوار لتحويلها إلى قرية وبدأ من حيث إنتهى المخلوع علي عبدالله قملة وحذا حذوه بل وتجاوزه بمراحل عديدة، فخلال أقل من سنة ونصف عمل العيدروس الفانوسي مالم يعمله علي عبدالله قملة لأكثر من عشرون سنة، فعلي عبدالله قملة جعل الكهرباء في عهده تنطفئ من أربع إلى خمس ساعات في اليوم، أما العيدروس الفانوسي فقد جعل الكهرباء تعمل من أربع إلى خمس ساعات فقط في اليوم وأحياناً في يومين وكذلك بالنسبة للمياه، أما بالنسبة لطفح المجاري والقمامة وما إلى ذلك فحدِّث ولا حرج .
 
 
  بالإغتيال الغادر لإبن عدن البار الشهيد جعفر محمد سعد يوحى إلينا بأنهم لا يريدون لعدن محافظ من أبنائها، فتولى العيدروس الفانوسي مقاليد السلطة في عدن وعَمَدَ وبشكل متعمد على تحويل عدن من مدينة إلى قرية من العصر الحجري فَجَنَّدَ الجُند من بنو جلدته الذين إستدعاهم من قريته زبيد فأطلق العنان لهم قائلاً: عيثوا فيها فساداً وإعبثوا بها وحولوها إلى قرية وإجعلوا أعِزَّة أهلها أذِلَّة، فبدأ جُندُه بتنفيذ المخططات المرسومة لها مِن قِبَل الجماعات المأمورة بأمر دولة فارس الإيرانية، عموماً لا نريد أن نكرر الكلام بل سوف نسرد بعض من أعمال العيدروس الفانوسي وليس جُلَّها وسنوافيكم بجُلَّها في مقال آخر .
  
  تصرف العيدروس الفانوسي وكأنه حاكم لإقليم عدن لذلك جعل من مزارعي وبائعي القات وقطاع الطرق والخونة والعملاء مسؤولين كبار في مرافق الدولة في عدن، بل ومنحهم كامل التصرف وبأريحية فقاموا بالسرقة والنهب والبسط على الأراضي والإستحواذ على ممتلكات ومرافق الدولة، أما هو فكان يستهدف أبناء عدن فأقصاهم من مناصبهم وهمش الكثير منهم بل وذهب أبعد من ذلك بقطع كل الخدمات كالكهرباء والماء وغيره من الخدمات .
 
 
  إذاً وطالما أننا على أبواب يمن إتحادي وحتى لا تتكرر معاناة أبناء عدن نطلب من فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي أن يجعل للمحافظة عدن خصوصية في إقليمها ومطلبنا هو الآتي: أن يتبوأ أبناء عدن كل الوظائف الحكومية في المحافظة عدن، وبما أن أغلبية أبناء عدن حُرِموا من إمتلاك أراضي خاصة بهم نطلب من فخامته أن يمنح كل مواطن عدني قطعة أرض ليبني بها منزلاً خاصاً به بدلاً من البيت المستأجر الذي أثقل كاهله، وحتى يستطيع أبناء عدن بناء منازلهم نطلب من فخامته إنشاء بنك تسليف خاص بأبناء عدن حتى يستطيعون بناء منازلهم، وبما أن الوضع الإقتصادي متدهور ويحتاج لفترة زمنية لإنعاشه يؤجل هذا المقترح لعدة سنوات لحين يتعافى، والأهم من كل ذلك هي تلك الخصوصية لأبناء عدن في منحهم الوظائف الحكومية فقط دون أبناء المحافظات الأخرى في الإقليم .
 
 
  أما فيما يخص محافظتي أبين ولحج فيجب منحهما حكم واسع الصلاحيات لكل منهما، فهاتين المحافظتين هما سبب الويلات والمعاناة التي عانى منها أبناء عدن بسبب صراعاتهما داخل محافظة عدن، مع إحتفاظنا برأينا من هم المتسببين بهذه الصراعات منذُ الإستقلال حتى أحداث يناير ودخولنا بوحدة ظالمة ومرورنا بحرب 94 ومن المتسبب بها إلى حادثة المطار التي كان الغرض منها هو الإنقلاب على فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي .
إقراء ايضاً