الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وقفات تضامنية للطلاب اليمنيين بعدة مدن هندية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد عثمان
    نظم المئات من الطلاب اليمنيين بالهند وقفات احتجاجية وتضامنية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد

    اشتباكات عنيفة بين مليشيا الحوثي والجيش الوطني بالبيضاء...تفاصيل

    قتلى وجرحى من المليشيا الإنقلابية بغارات جوية لمقاتلات التحالف بصرواح

    مناقشة تنسيق الجهود بين مكتبي النقل والسياحة بحضرموت

    رئيس الوزراء يلتقي القائمة بأعمال السفير البريطاني لدى بلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين
    أعلنت قناة الإخبارية السورية، الاثنين، أن قوات شعبية موالية للحكومة السورية ستدخل عفرين خلال ساعات
    <

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

    عملية سيناء.. الجيش يكشف "أرقام" اليوم التاسع

    ماتيس : إيران ضالعة في كافة أزمات المنطقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ أرقام أسينسيو تحرج زيدان
    تألق ماركو أسينسيو، لاعب ريال مدريد، أمس في فوز الفريق الملكي على نظيره ريال بيتيس 5-3 ضمن مباريات الجولة الـ2

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

    مشجعو ليفربول: سنعتنق الإسلام إذا استمر صلاح بالتألق

    برشلونة يهزم ايبار بثنائية ويواصل تصدره الدوري الإسباني

    صحيفة: نيمار يريد اللعب إلى جانب كريستيانو رونالدو في ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين
    متوسط اسعار الذهب اليوم بأسواق المال في اليمن بالريال اليمني

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 18/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون
    تترقب شركة “سامسونغ” تعرضها لخسائر كبيرة بسبب إفراطها في إنتاج شاشات هواتف “آيفون x”، باعتبارها المصدر المورد

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

    أول تسريب عن غالاكسي "S10" قبل أيام من إطلاق "S9"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد مقبل الحميري
ثورة 11 فبراير المفترى عليها !!
السبت 11 فبراير 2017 الساعة 00:17
محمد مقبل الحميري

نعيش اليوم الذكرى السادسة لثورة فبراير العظيمة..

 

هذه الثورة التي كانت حتمية ،وضرورة وطنية ، لأن الوطن قبلها أصبح شخصا فإذا ذكر اسم الوطن قصد به ذلك الشخص الذي تحكم بكل شيء في الوطن وأصبح هو الدستور وهو القانون ، من رضى عنه أفلح ومن سخط عنه خاب وخسر ، وجرد من كل شيء حتى الوطنية .

 

قامت ثورة 11 فبراير والإحتقان في الوطن في أوجه ، أوصل الشعب الي يأس من أي مستقبل مشرق ، وخاصة الشباب ، فكانت الثورة ضرورة وليست ترفا ، قام بها الشباب من مختلف الأطياف والأحزاب وعمودهم الشباب المستقلين ، ثم لحقهم كافة الأعمار والأطياف .

فالقائد الحاكم كان يريد الخلود في الحكم وبعد عمر طويل يورثه لإبنه ، وأصبحت الأسرة والحاشية والاصهار متحكمون بمصائر الناس واقواتهم .

 

البعض يحمل الثورة كل السلبيات التى حدثت والجرائم الجديدة التى ارتكبها النظام السابق بالتحالف مع السلالة الحوثية ، وهذا حكم ظالم زنظرات قاصرة وتجن على أصدق ثورة تعبر عن إرادة شعب كامل .

 

ولو لم تكن ثورة 11 فبراير لكان المستقبل سيكون أكبر قتامة وسنصل الي مرحلة نساق  بها كالقطيع من قبل دكتاورية العصر في الوطن .

 

لما التعثر وتأخر النصر للثورة؟

 

هذا سؤال مشروع ، يطرحه الكثير وخاصة المحبين للثورة ، ولا شك أن لهذا التعثر  أسباب منها داخلية ومنها خارجية ، والداخلية منها ماكان سبب بعض أنصار الثورة واركانها ومنها ماهو بسبب اعدائها في الداخل المتربصين بها أو الخائفين منها .

 

فالاسباب الخارجية لا أحد ينكرها والتي تكالبت على الثورة وحولتها إلى أزمة ظنا منها  أن نجاحها خطر عليها وبذلت في سبيل ذلك كل الإمكانات المادية والمواقف السياسية ،

 

 وأما الأسباب الداخلية فأولها بقاء من قامت الثورة ضدهم محتفظين بكامل إمكاناتهم  وقواهم وولاءاتهم وعزز ذلك منحهم الحصانة على كل ماقترفوه من جرائم ومانهبوه من أموال بالاضافة لضعف القيادات البديلة التي حلت خلفا لهذه القيادة وعدم مواكبتهم لطموح الشباب .

 

واذا عدنا الى الاسباب التي من داخل الثورة نفسها  فالقيادات التى نصبت نفسها قائدة للثورة لم تكن بمستوى شباب هذه الثورة وطموحاتهم ، وبقت أسيرة ثقافة الماضي في المحاصصة والصراع فيما بينها ولم تغادر ثقافة المكايدات والشكوك فيما بينها متجاهلة أن الخصم لازال في الساحة في كامل قواه ، ولم تستطع الحفاظ على الزخم الجماهيري الذي ايدها في بدايات الثورة وأثنائها وسلم لها القيادة دون منازع ، بل علمت على التمايز بسبب الانتماءات الحزبية وتركوا السواد الأعظم من أبناء الشعب يعيش في فراغ ويعبث النظام السابق في أفكار البعض منهم ويشككهم بنوايا هذه الأحزاب التى عجزت عن استيعابهم وأطلقت الاتهامات والشكوك وتوزع صكوك الوطنية بين مختلف المكونات دون استثناء لأحد ، هذا الجو سهل للحوثي الذي ظهر في البداية كأحد مكونات الثورة وبدأ يستغل كل السلبيات رغم أن أهدافه واضحة للمتتبع البسيط ولكنه دلس على العامة ، ساعده سلوكيات النخب المؤيدة للثورة التي لم نكن بمستوى الحدث ، وتوج ذلك بالتحالف الحوثي العفاشي ليس ضد الثورة فقط لكنه تحالف ضد الوطن وضد كل ماهو جميل فيه ، وانتقاما من الشعب الذي لفظهم سواء في 11 فبراير 2011 بالنسبة للرئيس السابق أو في 26 سبتمبر 1962م بالنسبة للسلالية الأمامية فكشروا عن انيابهم واستباحوا إمكانات الجيش الذي لم يربى على العقيدة الوطنية كما استباحوا مقدرات الدولة بما فيها البنك المركزي ومليارات الدولارات التي كانت فيه ، ولم تكن حركتهم انقلابية فحسب ولكنها كانت حركة تدمير اجتاحت الوطن كلة ودمرت المدن وطاردت الأحرار وقتلت منهم الكثير ،فاستفاق الشعب على عدو ليس له في التاريخ مثيل ، وبدأت المواجهات له في تعز وفي المحافظات الجنوبية وفي مأرب والبيضاء ، بينما محافظات أخرى سلمت للأمر  الواقع لأسباب وعوامل كثيرة منها ماهو بيئي ومنها أسباب أخرى ليس المجال هنا لذكرها .

 

ثم جاءت عاصفة الحزم في لحظة يأس وإحباط من قبل الكثير أعادت كثير من الأمل والتوازن وشلت حركة الطيران التى كان يتحكم بها الانقلابيون ولولا ذلك لكانوا احرقوا المدن بالبراميل الحارقة ، وهذا موقف يحسب للأشقاء ،  وهناك سلبيات وتغيرات للتحالف وقيادات المقاومة ، ولكنها في المحصلة قدمت تضحيات جسام وأصبح واقع الحال باليمن اليوم أفضل منه بالأمس مع هشاشة في التركيب وعدم التنسيق التام بين الجبهات على مستوى المحافظات لتصبح جبهة واحدة ضد الانقلابيين ، وبدأ ذلك يتحسن حتى دشن أخيرا الرمح الذهبي لتحرير ماتبقى من السواحل اليمنية وبدأ بتحرير باب المندب وذوباب والمخاء  ومازال  بمضي بخطى ثابتة.

 

أعود فأقول ثورة 11 فبراير إرادة شعب وثورة متجددة لن تتوقف ابدا لأن إرادة الشعوب من إرادة الله ومن يشكك بها إنما يشكك بشعب حر ابي ، وبالتالي يشكك بالإرادة الربانية التى لا راد لها.

 

ثقوا أن ثورتنا ستنتصر وشعبنا سيخرج من المحنة التى أدخله بها الانقلابيون وكل المتربصين ، لن نقبل بنصف ثورة ولا بنصف إرادة ، وستقوم الدولة الاتحادية اليمنية بأقاليمها الستة ولو كره المبطلون .

 

الخلود والرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والنصر للثورة.

 

وكل عام وشعبنا اليمني الإبي في عزة ومنعه وأباء.

              محمد مقبل الحميري

               عضو مجلس النواب      

 رئيس تكتل نواب الشرعية البرلماني

إقراء ايضاً