الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بن دغر يطلع مع محافظ تعز جهود تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة
    اطلع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم،على مستجدات محافظة تعز وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق

    عاجل : مقتل أحد أفراد حراسة وزير الداخلية بظروف غامضة بالعاصمة المؤقتة عدن

    الحوثيون يفشلون في استقطاب قبائل طوق لتشكيل لواء عسكري باسم صالح الصماد

    ميليشيا الحوثي تهجّر 44 أسرة قسريا الشهر الماضي بتعز

    تعز.. كتائب أبي العباس تفرج عن جميع المعتقلين لديها وتفتح الطرقات

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم
    قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن البيت الأبيض يواصل التجهيز للقمة المرتقبة التي تجمعه بزعيم كوري

    إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ صلاح يجهز أرنولد لمواجهة كريستيانو رونالدو
    كشف الشاب ترينت أليكسندر أرنولد، ظهير أيمن ليفربول الانجليزي، أنه يستعين بزميله المصري محمد صلاح، من أجل الاست

    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

  • اقتصاد

    ï؟½ للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال
    للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد مقبل الحميري
ثورة 11 فبراير المفترى عليها !!
السبت 11 فبراير 2017 الساعة 00:17
محمد مقبل الحميري

نعيش اليوم الذكرى السادسة لثورة فبراير العظيمة..

 

هذه الثورة التي كانت حتمية ،وضرورة وطنية ، لأن الوطن قبلها أصبح شخصا فإذا ذكر اسم الوطن قصد به ذلك الشخص الذي تحكم بكل شيء في الوطن وأصبح هو الدستور وهو القانون ، من رضى عنه أفلح ومن سخط عنه خاب وخسر ، وجرد من كل شيء حتى الوطنية .

 

قامت ثورة 11 فبراير والإحتقان في الوطن في أوجه ، أوصل الشعب الي يأس من أي مستقبل مشرق ، وخاصة الشباب ، فكانت الثورة ضرورة وليست ترفا ، قام بها الشباب من مختلف الأطياف والأحزاب وعمودهم الشباب المستقلين ، ثم لحقهم كافة الأعمار والأطياف .

فالقائد الحاكم كان يريد الخلود في الحكم وبعد عمر طويل يورثه لإبنه ، وأصبحت الأسرة والحاشية والاصهار متحكمون بمصائر الناس واقواتهم .

 

البعض يحمل الثورة كل السلبيات التى حدثت والجرائم الجديدة التى ارتكبها النظام السابق بالتحالف مع السلالة الحوثية ، وهذا حكم ظالم زنظرات قاصرة وتجن على أصدق ثورة تعبر عن إرادة شعب كامل .

 

ولو لم تكن ثورة 11 فبراير لكان المستقبل سيكون أكبر قتامة وسنصل الي مرحلة نساق  بها كالقطيع من قبل دكتاورية العصر في الوطن .

 

لما التعثر وتأخر النصر للثورة؟

 

هذا سؤال مشروع ، يطرحه الكثير وخاصة المحبين للثورة ، ولا شك أن لهذا التعثر  أسباب منها داخلية ومنها خارجية ، والداخلية منها ماكان سبب بعض أنصار الثورة واركانها ومنها ماهو بسبب اعدائها في الداخل المتربصين بها أو الخائفين منها .

 

فالاسباب الخارجية لا أحد ينكرها والتي تكالبت على الثورة وحولتها إلى أزمة ظنا منها  أن نجاحها خطر عليها وبذلت في سبيل ذلك كل الإمكانات المادية والمواقف السياسية ،

 

 وأما الأسباب الداخلية فأولها بقاء من قامت الثورة ضدهم محتفظين بكامل إمكاناتهم  وقواهم وولاءاتهم وعزز ذلك منحهم الحصانة على كل ماقترفوه من جرائم ومانهبوه من أموال بالاضافة لضعف القيادات البديلة التي حلت خلفا لهذه القيادة وعدم مواكبتهم لطموح الشباب .

 

واذا عدنا الى الاسباب التي من داخل الثورة نفسها  فالقيادات التى نصبت نفسها قائدة للثورة لم تكن بمستوى شباب هذه الثورة وطموحاتهم ، وبقت أسيرة ثقافة الماضي في المحاصصة والصراع فيما بينها ولم تغادر ثقافة المكايدات والشكوك فيما بينها متجاهلة أن الخصم لازال في الساحة في كامل قواه ، ولم تستطع الحفاظ على الزخم الجماهيري الذي ايدها في بدايات الثورة وأثنائها وسلم لها القيادة دون منازع ، بل علمت على التمايز بسبب الانتماءات الحزبية وتركوا السواد الأعظم من أبناء الشعب يعيش في فراغ ويعبث النظام السابق في أفكار البعض منهم ويشككهم بنوايا هذه الأحزاب التى عجزت عن استيعابهم وأطلقت الاتهامات والشكوك وتوزع صكوك الوطنية بين مختلف المكونات دون استثناء لأحد ، هذا الجو سهل للحوثي الذي ظهر في البداية كأحد مكونات الثورة وبدأ يستغل كل السلبيات رغم أن أهدافه واضحة للمتتبع البسيط ولكنه دلس على العامة ، ساعده سلوكيات النخب المؤيدة للثورة التي لم نكن بمستوى الحدث ، وتوج ذلك بالتحالف الحوثي العفاشي ليس ضد الثورة فقط لكنه تحالف ضد الوطن وضد كل ماهو جميل فيه ، وانتقاما من الشعب الذي لفظهم سواء في 11 فبراير 2011 بالنسبة للرئيس السابق أو في 26 سبتمبر 1962م بالنسبة للسلالية الأمامية فكشروا عن انيابهم واستباحوا إمكانات الجيش الذي لم يربى على العقيدة الوطنية كما استباحوا مقدرات الدولة بما فيها البنك المركزي ومليارات الدولارات التي كانت فيه ، ولم تكن حركتهم انقلابية فحسب ولكنها كانت حركة تدمير اجتاحت الوطن كلة ودمرت المدن وطاردت الأحرار وقتلت منهم الكثير ،فاستفاق الشعب على عدو ليس له في التاريخ مثيل ، وبدأت المواجهات له في تعز وفي المحافظات الجنوبية وفي مأرب والبيضاء ، بينما محافظات أخرى سلمت للأمر  الواقع لأسباب وعوامل كثيرة منها ماهو بيئي ومنها أسباب أخرى ليس المجال هنا لذكرها .

 

ثم جاءت عاصفة الحزم في لحظة يأس وإحباط من قبل الكثير أعادت كثير من الأمل والتوازن وشلت حركة الطيران التى كان يتحكم بها الانقلابيون ولولا ذلك لكانوا احرقوا المدن بالبراميل الحارقة ، وهذا موقف يحسب للأشقاء ،  وهناك سلبيات وتغيرات للتحالف وقيادات المقاومة ، ولكنها في المحصلة قدمت تضحيات جسام وأصبح واقع الحال باليمن اليوم أفضل منه بالأمس مع هشاشة في التركيب وعدم التنسيق التام بين الجبهات على مستوى المحافظات لتصبح جبهة واحدة ضد الانقلابيين ، وبدأ ذلك يتحسن حتى دشن أخيرا الرمح الذهبي لتحرير ماتبقى من السواحل اليمنية وبدأ بتحرير باب المندب وذوباب والمخاء  ومازال  بمضي بخطى ثابتة.

 

أعود فأقول ثورة 11 فبراير إرادة شعب وثورة متجددة لن تتوقف ابدا لأن إرادة الشعوب من إرادة الله ومن يشكك بها إنما يشكك بشعب حر ابي ، وبالتالي يشكك بالإرادة الربانية التى لا راد لها.

 

ثقوا أن ثورتنا ستنتصر وشعبنا سيخرج من المحنة التى أدخله بها الانقلابيون وكل المتربصين ، لن نقبل بنصف ثورة ولا بنصف إرادة ، وستقوم الدولة الاتحادية اليمنية بأقاليمها الستة ولو كره المبطلون .

 

الخلود والرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والنصر للثورة.

 

وكل عام وشعبنا اليمني الإبي في عزة ومنعه وأباء.

              محمد مقبل الحميري

               عضو مجلس النواب      

 رئيس تكتل نواب الشرعية البرلماني

إقراء ايضاً