الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ محافظ سقطرى يتابع مسار وتطور إعصار "مكانو"
    يتابع محافظ محافظة سقطرى رمزي محروس، عبر الاقمار الصناعية مسار وتطور  إعصار &

    استشهاد قائد الكتيبة الأولى في معارك تحرير جبال الظهرة بالجوف

    خسائر فادحة للحوثيين في جبهة الساحل الغربي

    مقتل عشرات الحوثيين بحجة.. وغارات على صعدة

    التحالف: تحرير 85% من اليمن وانهيار في صفوف الحوثي

  • عربية ودولية

    ï؟½ إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟
    أكدت تصريحات الخارجية الإيرانية بشأن قواتها في سوريا، الخلافات غير المعلنة بين طهران وموسكو على الساحة السورية

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

    8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد
    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

    بوجبا يحسم موقفه من الانضمام لسان جيرمان

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية مساء اليوم الثلاثاء 22/ مايو /2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد القادري
عفوية هادي ... وشيطنة صالح !!
الثلاثاء 7 فبراير 2017 الساعة 20:10
 محمد القادري

 

قد يكون خطاب الشخص او تصريحاته او حديثه وكلامه هو معيار لمقياس العفوية او الشيطنة إذا تمت المقارنة مع الواقع الذي يكون متناقض مع ذلك الخطاب او متناقض معه ، ولعل المقارنة بين خطابات الرئيس هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح ينتج ان هادي يتسم بالعفوية مخاطبة وتعامل بعكس صالح الذي يتصف بالشيطنة في خطاباته وتعامله .

 

الرئيس هادي يتكلم للصحفي والاعلام والمسؤول والشعب  ببساطة وسلاسة وبراءة وواقعية وشفافية مطلقة  دون تكلف او تعمد للخطابات الرنانة التي يحمل فيها تنفيذ عدة اهداف خفية ، وليس هناك تناقض مع الواقع الذي يثبت عكسية ذلك الخطاب سواءً في الوقت نفسه او بعد مرور فترة من الزمن ، وايضاً يتعامل بعفوية مع الجميع سواءً الاعداء او الاصدقاء ، فتعامله منذ توليه الرئاسة مع الاحزاب والشخصيات والجماعات بمن فيها حتى الحوثي وصالح كان بعفوية تامة ، ولعل الموقف الذي اراد به الرئيس هادي ان يصلح بين علي محسن الاحمر وعلي عبدالله صالح بعد صلاة العيد في جامع الصالح خير دليل على التوجه العفوي لدى الرجل ، ولعلي اتذكر ذلك اليوم ان احد الشخصيات السياسية الكبيرة قال : ان حسن نية هادي ونقاء سريرته وطيبة قلبه جعلته يسعى للصلح بين محسن وصالح ، دون ان يعلم ان اتفاق صالح ومحسن يحمل بعد سياسي معناه  التوحد على محاربة هادي مستقبلاً ، خاصة وان الرجلين تجمعهما علاقة مناطقية وماضي يؤكد على توحدهم ضد غيرهم.

 

صالح ينفذ اغلب اهدافه السياسية عبر خطاباته وتصريحاته ، فقد استطاع عبر الخطاب ان يغالط الجميع ويلعب عليهم ويدغدغ المشاعر ويقلب الحقائق ويلعب دور الثعلب المكار .

لعب صالح على عامة الشعب ، وعلى كبار المثقفين والناشطين والسياسيين وقيادات الدول الشقيقة والصديقة ، حتى العلماء استطاع صالح التغلب عليهم واحراقهم امام العامة من خلال اجتماعه ببعض منهم ورفعه للقرآن الكريم وهو يقول حكمنا كتاب الله الذي استخدمه للظهور الاعلامي وتنفيذ هدف سياسي وهو في الحقيقة بعيد كل البعد عن كتاب الله وسنة رسوله ، وعلى اثر ذلك استطاع صالح ان يحرق كبار الرموز الدينية في اليمن وابطال تأثيرهم الكبير وخلق ضدهم استياء شعبي واسع انتج عن قيام حملات اعلامية تقذفهم وتسبهم وتشتمهم وتلعنهم .

 

 الواقع الذي يأتي بعد فترة من الزمن هو من يفضح شيطنة خطابات صالح ، ومن امثلة ذلك ان الرجل قال مراراً انه ترك السلطة من اجل اليمن عندما تنازل عنها  ولكنه في الحقيقة خرب اليمن من اجل العودة إلى السلطة .

قال بعد تلقيه العلاج بسبب حادثة جامع النهدين  وعودته من الرياض انه يحمل غصن السلام ، ولكنه اتضح انه يحمل الحقد والافك والانتقام .

صرح مراراً وتكراراً انه يقف مع الرئيس هادي ويدعمه في كل المجالات ، ولكنه الحقيقة اظهرت انه اكثر من يبغض ويحقد عليه ويحاربه في كل المجالات .

كان يقول لكل من جاءه بعد تنحيه عن الرئاسة انه سلم السلطة من اجل حقن الدماء التي كان لا ينام ولا يهدأ له بال خوفاً عليها وهو رئيس لليمن ، ولكنه ظهر بأنه مجرم حرب واصبح السبب الكبير في دماء كل اليمنيين التي سالت .

قال وقال وقال .... ولكنه عكس كل ما يقول .

 

 هادي بتعامله العفوي اراد الصلح بين محسن وصالح ، ولكن صالح بتعامله الشيطاني ما اراد الصلح بين احد ، انما كان يتعامل بسياسة التفريخ وتشجيع طرف ضد طرف ، فلقد استطاع تفريخ الكثير من الاحزاب ، وقام بتفريخ ابناء الجنوب واستخدام بعضهم ضد بعض ، وفرخ قبيلة حاشد وبكيل حتى استطاع ان يصل إلى تفريخ ابناء عبدالله بن حسين الاحمر وتشجيع بعضهم ضد بعض لولا انهم تداركوا ذلك مؤخراً .

 

اوجه الشبه بين جماعة الحوثي وصالح ان الجميع يتقنون استخدام التقية ويظهرون عكس ما يخفون ويقولون عكس ما يفعلون ، إلا ان صالح يستخدم ذلك سياسة وتعامل شيطاني ، والحوثي يستخدم ذلك اعتقاد وعقيدة شيطانية ، وكلاهما يعتبروا شياطين والعياذ بالله منهم جميعاً .

إقراء ايضاً