الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الشريف يكشف عن تفاصيل جديدة لمخطط محاولة انقلاب المجلس الانتقالي على الشرعية بعدن
    الشريف يكشف عن تفاصيل جديدة لمخطط محاولة انقلاب المجلس الانتقالي على الشرعية بعدن

    غدا يوم صرف المرتبات عبر الكريمي لهذه الجهة الحكومية

    بريطانيا تعرب عن قلقها إزاء تسليح مليشيا الحوثي من قبل إيران

    بالتفاصيل ..إطلاق نار في الحي السياسي بصنعاء

    100 قتيل من جماعة الحوثي خلال 48 ساعة بينهم قيادات

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين
    أعلنت قناة الإخبارية السورية، الاثنين، أن قوات شعبية موالية للحكومة السورية ستدخل عفرين خلال ساعات
    <

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

    عملية سيناء.. الجيش يكشف "أرقام" اليوم التاسع

    ماتيس : إيران ضالعة في كافة أزمات المنطقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ أرقام أسينسيو تحرج زيدان
    تألق ماركو أسينسيو، لاعب ريال مدريد، أمس في فوز الفريق الملكي على نظيره ريال بيتيس 5-3 ضمن مباريات الجولة الـ2

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

    مشجعو ليفربول: سنعتنق الإسلام إذا استمر صلاح بالتألق

    برشلونة يهزم ايبار بثنائية ويواصل تصدره الدوري الإسباني

    صحيفة: نيمار يريد اللعب إلى جانب كريستيانو رونالدو في ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين
    متوسط اسعار الذهب اليوم بأسواق المال في اليمن بالريال اليمني

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 18/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون
    تترقب شركة “سامسونغ” تعرضها لخسائر كبيرة بسبب إفراطها في إنتاج شاشات هواتف “آيفون x”، باعتبارها المصدر المورد

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

    أول تسريب عن غالاكسي "S10" قبل أيام من إطلاق "S9"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد القادري
عفوية هادي ... وشيطنة صالح !!
الثلاثاء 7 فبراير 2017 الساعة 20:10
 محمد القادري

 

قد يكون خطاب الشخص او تصريحاته او حديثه وكلامه هو معيار لمقياس العفوية او الشيطنة إذا تمت المقارنة مع الواقع الذي يكون متناقض مع ذلك الخطاب او متناقض معه ، ولعل المقارنة بين خطابات الرئيس هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح ينتج ان هادي يتسم بالعفوية مخاطبة وتعامل بعكس صالح الذي يتصف بالشيطنة في خطاباته وتعامله .

 

الرئيس هادي يتكلم للصحفي والاعلام والمسؤول والشعب  ببساطة وسلاسة وبراءة وواقعية وشفافية مطلقة  دون تكلف او تعمد للخطابات الرنانة التي يحمل فيها تنفيذ عدة اهداف خفية ، وليس هناك تناقض مع الواقع الذي يثبت عكسية ذلك الخطاب سواءً في الوقت نفسه او بعد مرور فترة من الزمن ، وايضاً يتعامل بعفوية مع الجميع سواءً الاعداء او الاصدقاء ، فتعامله منذ توليه الرئاسة مع الاحزاب والشخصيات والجماعات بمن فيها حتى الحوثي وصالح كان بعفوية تامة ، ولعل الموقف الذي اراد به الرئيس هادي ان يصلح بين علي محسن الاحمر وعلي عبدالله صالح بعد صلاة العيد في جامع الصالح خير دليل على التوجه العفوي لدى الرجل ، ولعلي اتذكر ذلك اليوم ان احد الشخصيات السياسية الكبيرة قال : ان حسن نية هادي ونقاء سريرته وطيبة قلبه جعلته يسعى للصلح بين محسن وصالح ، دون ان يعلم ان اتفاق صالح ومحسن يحمل بعد سياسي معناه  التوحد على محاربة هادي مستقبلاً ، خاصة وان الرجلين تجمعهما علاقة مناطقية وماضي يؤكد على توحدهم ضد غيرهم.

 

صالح ينفذ اغلب اهدافه السياسية عبر خطاباته وتصريحاته ، فقد استطاع عبر الخطاب ان يغالط الجميع ويلعب عليهم ويدغدغ المشاعر ويقلب الحقائق ويلعب دور الثعلب المكار .

لعب صالح على عامة الشعب ، وعلى كبار المثقفين والناشطين والسياسيين وقيادات الدول الشقيقة والصديقة ، حتى العلماء استطاع صالح التغلب عليهم واحراقهم امام العامة من خلال اجتماعه ببعض منهم ورفعه للقرآن الكريم وهو يقول حكمنا كتاب الله الذي استخدمه للظهور الاعلامي وتنفيذ هدف سياسي وهو في الحقيقة بعيد كل البعد عن كتاب الله وسنة رسوله ، وعلى اثر ذلك استطاع صالح ان يحرق كبار الرموز الدينية في اليمن وابطال تأثيرهم الكبير وخلق ضدهم استياء شعبي واسع انتج عن قيام حملات اعلامية تقذفهم وتسبهم وتشتمهم وتلعنهم .

 

 الواقع الذي يأتي بعد فترة من الزمن هو من يفضح شيطنة خطابات صالح ، ومن امثلة ذلك ان الرجل قال مراراً انه ترك السلطة من اجل اليمن عندما تنازل عنها  ولكنه في الحقيقة خرب اليمن من اجل العودة إلى السلطة .

قال بعد تلقيه العلاج بسبب حادثة جامع النهدين  وعودته من الرياض انه يحمل غصن السلام ، ولكنه اتضح انه يحمل الحقد والافك والانتقام .

صرح مراراً وتكراراً انه يقف مع الرئيس هادي ويدعمه في كل المجالات ، ولكنه الحقيقة اظهرت انه اكثر من يبغض ويحقد عليه ويحاربه في كل المجالات .

كان يقول لكل من جاءه بعد تنحيه عن الرئاسة انه سلم السلطة من اجل حقن الدماء التي كان لا ينام ولا يهدأ له بال خوفاً عليها وهو رئيس لليمن ، ولكنه ظهر بأنه مجرم حرب واصبح السبب الكبير في دماء كل اليمنيين التي سالت .

قال وقال وقال .... ولكنه عكس كل ما يقول .

 

 هادي بتعامله العفوي اراد الصلح بين محسن وصالح ، ولكن صالح بتعامله الشيطاني ما اراد الصلح بين احد ، انما كان يتعامل بسياسة التفريخ وتشجيع طرف ضد طرف ، فلقد استطاع تفريخ الكثير من الاحزاب ، وقام بتفريخ ابناء الجنوب واستخدام بعضهم ضد بعض ، وفرخ قبيلة حاشد وبكيل حتى استطاع ان يصل إلى تفريخ ابناء عبدالله بن حسين الاحمر وتشجيع بعضهم ضد بعض لولا انهم تداركوا ذلك مؤخراً .

 

اوجه الشبه بين جماعة الحوثي وصالح ان الجميع يتقنون استخدام التقية ويظهرون عكس ما يخفون ويقولون عكس ما يفعلون ، إلا ان صالح يستخدم ذلك سياسة وتعامل شيطاني ، والحوثي يستخدم ذلك اعتقاد وعقيدة شيطانية ، وكلاهما يعتبروا شياطين والعياذ بالله منهم جميعاً .

إقراء ايضاً