الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ 12 جريحا أثر سقوط صاروخ كاتوشيا علي محافظة مأرب من قبل ميليشيا الإنقلاب
    سقط جرحى بعضهم حالتهم خطيرة، جراء سقوط صاروخ اطلقته مليشيات الحوثي الانقلابية على الاحياء السكنية بمدينة مأرب

    المالكي يتهم الميليشيا بقصف سفينة القمح التركية في ميناء الحديدة

    بن دغر يلتقي السفير الامريكي ويؤكد أن مليشيات الحوثي لن تجنح للسلم

    الملك سلمان وولي عهده محمد يبعثان برسالة تهنئة إلى الرئيس هادي بمناسبة العيد الوطني أل 28

    مقاتلات التحالف تشن غارات جوبة علي مديرية الصلو بمحافظة تعز

  • عربية ودولية

    ï؟½ إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟
    أكدت تصريحات الخارجية الإيرانية بشأن قواتها في سوريا، الخلافات غير المعلنة بين طهران وموسكو على الساحة السورية

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

    8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام
    أجمعت العديد من وسائل الإعلام الأوروبية، على تعيين آرسنال لمدرب إسباني، بمقعد الفرنسي  آرسين فينجر، خلال

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

    بوجبا يحسم موقفه من الانضمام لسان جيرمان

    ولي العهد يقدم دعماً مالياً غير مسبوق للأندية السعودية

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018
    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية مساء اليوم الأثنين 21/ مايو /2018م

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/مايو/2018

    الدولار يصعد واليورو يسجل خامس خسارة أسبوعية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!
    قامت غوغل بإصلاح جيميل GMailوأعادت إظهاره بشكل جديد. كما أضافت مجموعة من المزايا الجديدة بما في ذلك

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

    تعرف على خصائص "واتساب" الجديدة للدردشة الجماعية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد مقبل الحميري
المؤتمر واللقاء المشترك والبيان الدستوري
الجمعة 6 فبراير 2015 الساعة 21:39
محمد مقبل الحميري
 
وبضدها تتميز الأشياء فرغم الأخطاء والسلبيات الكبيرة التي ارتكبها قادة المؤتمر الشعبي العام ومساهماتهم الفاعلة بماوصلت اليه البلاد اليوم انتقاما مما حصل لهم في ٢٠١١م ، الا ان الأحداث تؤكد ان المؤتمر اكثر الاحزاب والقوى السياسية اليمنية مرونة ومقدرة على التعايش مع كل القوى المختلفة في حده الأدنى.. 
 
بينما الاحزاب التي كانت هي الفاعلة في احداث ثورة فيراير ٢٠١١م بفعل الزخم الشعبي التواق للتغيير الا انها عندما تمكنت من المشاركة الفاعلة في السلطة خسرت سلاحها الفاعل والاهم المتمثل في الزخم الشعبي وقوته في الشارع ، بسبب أنانية هذه الاحزاب وعدم وجود برنامج موحد يجمعها وتهافتها على التحاصص المقيت ، وتجاهلت تضحيات الشباب المستقل ونست الشهداء وأهملت الجرحى ، مما مكن للثورة المضادة ان تنقض على هذه السلطة ألمهلهلة ساعدها في ذلك انتقام النظام السابق وتؤاطؤ الدول الراعية برئاسة الولايات المتحدة وإجادة الدورة الماكر للمبعوث الأممي جمال بن عمر الذي قام بدور مشبوه ، هذه هي عقلانية المشترك والحوارات الاخيرة التي انساقوا اليها بعضهم غباء والبعض الاخر ربما خيانة وتئآمراً ..
 
الوقت ليس وقت تلاوم فالشباب المغدور بهم بمختلف توجهاتهم ومشاربهم ( حزبيين ومستقلين) ليس أمامهم الا الاستمرار في ثورتهم السلمية لاستعادة ثورتهم واستكمال أهدافها ورفض العنف وعدم الانجرار الى المواجهات المسلحة بأي حال من الأحوال ، خاصة ان لديهم الان رؤية يلتفون حولها لتطبيقها والمتمثلة بمخرجات الحوار الوطني الشامل المقرة داخليا وخارجيا ، فالظرف ديق جداًجداً.
اللهم أحقن دماء اليمنيين وجنب وطننا الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وأخرجه الى بر الأمان.
إقراء ايضاً