الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ حقيقة طلب الحكومة الشرعية بالغاء العقوبات على أحمد علي صالح
    حقيقة طلب الحكومة الشرعية بالغاء العقوبات على أحمد علي صالح

    رابطة أمهات المختطفين : 5347 مدنياً جرى اختطافهم في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون الحوثيون

    عاصفة رملية عنيفة تضرب محافظة مأرب

    قوات الجيش الوطني تستعد لرفع العلم على جبال مران

    الحوثيون يبتلعون أموال تأمينات القطاع الخاص اليمني

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع "كبير" في عدد ضحايا تفجيرين بالعاصمة الصومالية
    قتل ما لا يقل عن 38 شخصا، الجمعة، في اعتداءين بسيارتين مفخختين استهدفا القصر الرئاسي وفندقا في مقديشو عاصمة

    محمد بن سلمان وابن زايد وتميم يلتقون ترامب لهذا السبب؟

    مجلس الأمن يصوت على هدنة سوريا.. وروسيا تفرض تعديلاتها

    أول دولة عربية تمنع ”الحب والزواج ” مع المقيمين .. والعقوبة ”الترحيل” (وثيقة)

    السيسي: اقتنصنا الفرصة وسنصبح مركزا إقليميا للطاقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ لأول مرة.. السعودية تقر نظاما للإفلاس والتعثر
    أقر مجلس الوزراء السعودي نظاما للإفلاس والتعثر المالي، لأول مرة، بهدف تحسين البيئة الاستثمارية في البلاد.

    حاكم دبي يعلن عن وظيفة جديدة بمكافأة مغرية ولكن بشروط!

    السعودية تفتح وظائف عسكرية للسيدات في 7 مناطق

    أوبريت نسائي احتفاءً بيوم المرأة في الرياض

    مفتي السعودية يدعو السحيمي إلى التوبة

  • رياضة

    ï؟½ ميسي محذراً مدربه: نجم برشلونة قد يصبح أردا توران آخر
    حذّر ليونيل ميسي نجم برشلونة مدربه إرنيستو فالفيردي وزملاءه من هبوط مستوى البرازيلي باولينيو، مبيناً أنه يخشى

    أسينسيو يغيب عن تدريبات ريال مدريد

    آرسنال يصطدم بميلان في أقوى مواجهات دور ال 16 للدوري الأوروبي

    تصريح "شجاع" من راموس: مستمرون بالقتال في الليغا

    عثمان ديبملي لا يحظى بثقة مدرب برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد
    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد25/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم السبت

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 24/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 23/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ خيبة "آيفون X" تدفع سامسونغ لاتخاذ خطوة حاسمة
    ذكر موقع "ذي فيرج" أن شركة سامسونغ الكوية الجنوبية تخطط لتخفيض إنتاجها لشاشات "OLED"،

    مزايا تزيد "متعة" تطبيق فيسبوك ماسنجر

    كيف بات تطبيقٌ "واتساب" وسيطٌا تعليميا مهما في اليمن؟!

    هواتف من أبل "تستنجد" بالشرطة ذاتيا!!

    الموقع المباشر في واتساب.. المزايا وكيفية الاستخدام

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد مقبل الحميري
البند السابع الخديعة الكبرى !!!
الاثنين 25 أغسطس 2014 الساعة 10:43
محمد مقبل الحميري
البند السابع الذي وضعت اليمن في إطاره ضمن قرار مجلس الأمن ، هذا البند اعتقد الكثير ان الهدف منه وضع حد للمعرقلين للتسوية السياسية حرصا من مجلس الأمن ومن الدول الراعية للمبادرة الخليجية لإخراج اليمن الى بر الأمان ، فباركته معظم القوى اليمنية كوسيلة أممية لردع المعرقلين ، كما أيدناه نحن المستقلون وأيدته كل قوى ثورة 11 فبراير !!
 
     مرت الايام وتجلت المواقف واخترقت مخرجات الحوار واعتدي على الجيش وعلى مصالح الشعب من أبراج الكهرباء وسقطت مدن وصفيت ألوية عسكرية ونهبت اسلحة الدولة ، ففي البداية كان الجميع متوقع درعاً قويا من قبل الأسرة الدولية ورعاة المبادرة بحق المخالفين ، وإذا بالأيام والليالي تمر وإذا بنا نتعايش مع هذه الجرائم والحكومة والدولة تتعامل معها بتسامح كبيروعفو كريم وتتفاوض مع كل معتدي وتشكل لجاناً رئاسية ، وسفراء الدول العشر يتحركون بغموض يوجهون النصائح للجميع بألفاظ عمومية يناشدونهم ضبط النفس ، وحكومة مغيبة عن الواقع تماماً وكأنها ليست حكومة اليمن ورئاسة تراهن على الخارج،  وشعب تائه لا يدري ما يراد به ، صاحب القرار في هذه البلد.
 
     من خلال ملاحظاتي وفهمي المتواضع وصلت الى قناعة ان البند السابع اعد لفصيل سياسي معين في اليمن ضمن المخطط الإقليمي والدولي المستهدف لهذا الفصيل في المنطقة ، رغم ان هذا الفصيل ممن فرحوا وصفقوا لهذا البند بداية ، وما كان يعلم ان الحبال تعد للفها عليه ، فهم هذا الفصيل الأمر بعد الوقائع المتكررة مما أضعف موقفه في واقع الحياة السياسية وبدأ يضع الف حساب لتحركاته وقرارات ، وربما تحمل مظالم وعدوان ولم يغامر بالرد الصريح عليها وان كان بعض أعضائه ربما واجهوا هذا العدوان هنا او هناك بصفتهم الشخصية والقبلية وليس بصفتهم الحزبية او تحت مظلة التنظيم ، مما جعل طرف آخر يتغول ويتوسع برعاية محلية وإقليمية ودولية في ظل هذه الأجواء التي هيئت له وقلمت اضافر خصومه القادرين على مواجهة فكره وحركته ، لكني اعتقد ان الأمر اذا استمر بهذه السلبية المحلية والإقليمية والدولية فإن ذلك سيجر البلد الى فتنة كبرى وفرز طائفي وحرب أهلية لا يستطيع المرء التكهن بنهايتها في بلد أهلها عبر القرون متعايشون متداخلون متصاهرون لا يؤمنون بالطائفية ولا بالمذهبية يصلون خلف بعضهم دون تطرف او تحسس ، 
 
      فهل كانت المبادرة الخليجية والقرارات الأممية جادة وصادقة مع اليمن وشعبه أم كانت خدعة كبرى ومكيدة لتمزيق النسيج الاجتماعي اليمني وتفكيك الدولة على نارٍ هادئة.
 
   لا شك ان الجميع خطأ بما فيهم قيادة البلد وقيادات الاحزاب والنخب كونهم ارتهنوا للخارج ارتهانا كليا ، ولم يراهنوا على شعبهم وارادته ، في سذاجة لا تليق برجال السياسة وقادة الامم.
 
  السؤال الاهم الذي يطرح نفسه ماهو المخرج وكيف لنا استدراك ما أخطأنا به وكيف لنا ان نحافظ على وطننا موحدا سالما ونحافظ على نظامه الجمهوري ، وتطبيق مخرجات الحوار الوطني .
 
الأمر يحتاج وضوح وصدق  ومكاشفة من قبل قيادة البلد مع الشعب ، وتشكيل حكومة كفاءات تحمل الهم الوطني وتبتعد عن المحاصصة الضيقة التي أوصلتنا الى هذا الفشل الذريع ، كما يتطلب من قيادات الاحزاب ان تدرك أنها كانت جزء من المشكلة وعليها ان ترتقي الى مستوى الوطن وحبذا لو ان القيادات المهلهلة تركت قيادة هذه الاحزاب لكفاءات جديدة تكون بمستوى الحدث الذي يهدد الوطن ووحدته وأمنه واستقراره ، ويعمل الجميع على البدء بالتنفيذ الفوري لمخرجات الحوار التي اجمعت عليها كل مكونات الوطن واطيافه ، وتتمحور قيادة وطنية كفأة تتعامل مع الخارج بلغة المصالح المشتركة لا بأسلوب التابع الضعيف ، ومالم ينزع السلاح الثقيل والمتوسط من حوزة المليشيات والقبائل وكل الجهات التي تملكه ويبقى بيد الدولة فقط فإننا نحرث في بحر .
 
                                              محمد مقبل الحميري.
إقراء ايضاً