الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بن دغر يطلع مع محافظ تعز جهود تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة
    اطلع رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم،على مستجدات محافظة تعز وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق

    عاجل : مقتل أحد أفراد حراسة وزير الداخلية بظروف غامضة بالعاصمة المؤقتة عدن

    الحوثيون يفشلون في استقطاب قبائل طوق لتشكيل لواء عسكري باسم صالح الصماد

    ميليشيا الحوثي تهجّر 44 أسرة قسريا الشهر الماضي بتعز

    تعز.. كتائب أبي العباس تفرج عن جميع المعتقلين لديها وتفتح الطرقات

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يلوح باحتمال تأجيل أو إلغاء القمة مع كيم
    قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن البيت الأبيض يواصل التجهيز للقمة المرتقبة التي تجمعه بزعيم كوري

    إيران تتحدى روسيا وسط الضربات.. ماذا يحدث في سوريا؟

    تونس.. وفاة أشرس امرأة وقفت بوجه بن علي

    البرلمان العراقي يناقش تداعيات نتائج الانتخابات

    الجبير: نقل سفارة أميركا للقدس مخالف للقوانين الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق
    سقطت مساء اليوم الأحد، ذراع رافعة متحركة داخل منطقة مخصصة للعمل في المسجد الحرام بمكة، وأصيب سائق الرافعة

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

    السعودية تدعو إلى تحري هلال رمضان الثلاثاء‎ المقبل

    الروهينغا.. الهروب من الموت إلى فخ الأعاصير

  • شؤون خليجية

    ï؟½ تأشيرات إقامة جديدة بالإمارات 10 سنوات لهذه الفئات
    ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن مجلس الوزراء وافق على خطوات تسمح بـ تملك المستثمرين الأجانب شركات مقرها الإ

    الاتصالات السعودية تحذر من واتساب.."فعّلوا هذه الخاصية"

    السلطات الأمنية السعودية تعلن القبض على سبعة أشخاص قاموا بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية

    السعودية تصدر قائمة جديدة للإرهاب تضم قيادات “حزب الله”

    4 مؤذنين جدد يرفعون الأذان بالحرم المكي في رمضان

  • رياضة

    ï؟½ صلاح يجهز أرنولد لمواجهة كريستيانو رونالدو
    كشف الشاب ترينت أليكسندر أرنولد، ظهير أيمن ليفربول الانجليزي، أنه يستعين بزميله المصري محمد صلاح، من أجل الاست

    زيدان: ليفربول ليس أكثر جوعًا من ريال مدريد

    إيمري يتسلم قيادة آرسنال خلال أيام

    هجوم جماهير أتلتيكو مدريد يهدد مفاجأة جريزمان

    هل تسمح سلطنة عمان باعتبار اللاعب اليمني “مقيمًا”؟

  • اقتصاد

    ï؟½ للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال
    للمرة الأولى.. إيران تخفض قيمة الريال

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 22/مايو/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 21/مايو/2018

    الذهب إلى أدنى مستوى في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 20/مايو/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تكشف النقاب عن النسخة الخفيفة من هاتف Galaxy S8

    أطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبيةنسخة جديدة مخففة من هاتفها الرائد للعام الماضي Galaxy S8.

    6 نصائح على جميع مستخدمي "جيميل" معرفتها!

    روسيا تكشف عن أول محطة نووية عائمة في العالم

    3 مزيا جديدة من فيسبوك تحافظ على مساحة تخزين هاتفك

    واتساب يضيف خصائص جديدة للمجموعات.. تعرف عليها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات
    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

    نهاية صادمة لـ"خارج عن القانون".. صنعوا حذاء من جلده

    الإمارات تعتمد قانونًا للسماح للمقيمين بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية بالدولة

    البشير يعفي وزير الخارجية السوداني من منصبه

    المثابرة على الإصلاح والانفتاح وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك

محمد مقبل الحميري
‏مسيرة الحوثيين والمخرج الآمن للوطن
الثلاثاء 19 أغسطس 2014 الساعة 20:50
محمد مقبل الحميري
المسيرة التي دعى إليها سيد مران السيد عبدالملك الحوثي ، وطالب جماهيره في مختلف المحافظات الانطلاق في ركبها والمشاركة فيها وقبلها وجه تهديدا قويا للحكومة بأن رده سيكون قاسياً، لن اخوض بالحديث عن الخطاب والمسيرة وحجمها فبغض النظر عن ذلك ، إلا أني انظر لها وطنيا أنها ربما تقوض كل شئ وتدخل البلاد في انفاق مظلمة ، لا يستطيع المرء التكهن بنهايتها ، ونقول للأخوة الحوثيين اتقوا الله في هذا الوطن وراجعوا حساباتكم ، ومهما أخذتكم النشوة بسيطرتكم على محافظة عمران ، فإن الأمر اعقد مما تتصورون ، ولن تكون اليمن لقمة صائغة سهلة الابتلاع ، فلا تستدرجكم نفوسكم الى ما هو ابعد ، ولا شك ان ذلك سيكون ضرره على الوطن كبير وانتم جزء من هذا الوطن ، وأول من سيدفع ثمن ذلك ، ولن يستثنى احد من هذه الفتنة ، فبإستطاعتكم ان تزهقوا الارواح وتدمروا مدنا ومدارس وما تشاؤون من الدمار ، ولكن لن يكون باستطاعتكم البتة السيطرة على الوطن وأمنه واستتبابه ، مهما رفعتم من شعارات . 
 
أما الجرعة فرغم معارضتنا لها إلا أنكم لا يمكن ان تقنعوا السواد الاعظم من ابناء هذا الشعب أنكم ما خرجتم إلا من اجل إلغائها رحمة به ، خاصة ان منهجكم قد وضح والسيد عبد الملك قد اعلن أكثر من مرة انه سيعمل على استرداد الحق الالهي ، لاعتقاده انه أحق من سائر ابناء الوطن بالحكم والملك ، وأي دعوة أخرى ما هي إلا غلاف لهذه الدعوة ، وإذا كان الشعب اليمي قد ثار على من يستمد سلطته من الارض ولم يدعي الأحقية المطلقة في الحكم فإنه لن يقبل أبداً بمن يدعي انه خير من هذا الشعب وانه يستمد سلطته المطلقة من السماء ، لإيمانه ان دين الله لم يفرق بين عبادالله وليس لاحدٍ منهم أفضلية على الآخر إلا بالتقوى والعمل الصالح ، وليس بين الله وبين عباده نسب ،
 
 الأخوة الحوثيون : نخاطبكم خطاب الأخوة لاخوانهم ان تتقوا الله في هذا الشعب وفي أنفسكم ، وإذا اردتم التغيير فمن حقكم ذلك ولكن وفق الأطر القانونية والطرق المشروعة ، وليس بالاستعلاء وادعاء الأفضلية ، فإذا كنتم جادين وصادقين في في البناء والإصلاح فما عليكم إلا ان تسلموا السلاح الثقيل والمتوسط للدولة ومن حقكم ان تطالبوا الدولة ان تسحب السلاح من أي مليشية مسلحة او قبيلة او أي جهة غير سمية ، وأسسوا حزبا تنافسون الآخرين من خلاله ، وكونوا بناة قبل ان تهدموا الصوح ، وتسقطوا المعبد على من فيه ! 
 
الأخوة الحوثيون ان المتتبع للواقع يجد ان هناك تململا من عنجهيتكم لدى الكثير ، وأخشى ان تكون خطواتكم مغذي رئيسي للدواعش من حيث لا تحتسبون ،ولن تستطيعوا حينها ان تواجهوا الطوفان والفتنة العارمة ، وستكونوا انتم من سن هذه الفتنة التي لن تصيب الذين ظلموا من ابناء هذا الوطن خاصة ، نخاطبكم لعلكم تكونوا أرجى لسماع النصح وصوت العقل من هؤلاء الدواعش الذين سفكوا الدماء وذبحوا الأبرياء ، والكل  يقتل وهو يكبر ويذبح باسم الاسلام والاسلام من كل الضالين براء ، فديننا يدعو الى المحبة والرحمة والإخاء وليس للقتل والدمار والفناء ،،
 
الاخوة الحوثيون : العاقل من أتعض بغيره ، فانظروا  الى نوري المالكي رئيس وزراء العراق الذي كان يعتقد ان العراق قد دانت له بعربها وفرسها واكرادها ، مسلميها شيعة وسنة وأكراد ، ومسيحييها وصابئيها ويزيدييها ، وإذا به بين عشية وضحاها يجد نفسه وحيدا منبوذا تخلى عنه القريب و البعيد ، وبقت الجرائم التي ارتكبها في رقبته تلاحقه في الدنيا فإذا أفلت من هذه الملاحقة ، فمن ينجيه من ملاحقة اليوم الآخر !
 
   نناشدكم الله ان تعيدوا النظر في توجهكم الذي كارثته لن تكون على منطقة بعينها ولكنها ستشمل الصالح والطالح ، ونكرر القول ان بإمكانكم التدمير والقتل ولكن لن يكون بإمكانكم الحسم والقضاء والغلبة والسيطرة التامة.. وليس لنا جميعا من مخرج سوى الالتفاف حول الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي لتنفيذ مخرجات الحوار ، ومن أراد غير ذلك فإنما يسبح عكس التيار وسيكون من نصيبه الغرق.
 
اسأل الله لنا ولكم الهداية .. وللوطن الخير والصلاح .
 
 
*عضومجلس النواب / عضومؤتمرالحوارالوطني الشامل
إقراء ايضاً