الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بالصور : الأمن السعودي يلقي القبض علي مقيم يمني ...تفاصيل
    عثرت الجهات الأمنية في منطقة عسير في المملكة العربية السعودية على مبلغ يقارب نصف مليون ريال (133,000 دولار) كا

    20 غارة جوية للتحالف تدمّر 17 هدفاً حوثياً في صعدة

    مصرع قيادي إعلامي حوثي بارز بقصف للتحالف جنوب الحديدة

    خبير اقتصادي يمني يحذر من خطورة فرض الحوثيين رسوم جمركية جديدة على السلع

    تحركات غربية حثيثة لاستئناف مفاوضات السلام في اليمن

  • عربية ودولية

    ï؟½ العثور على حطام الطائرة الإيرانية المفقودة بجبال زاغروس
    عثرت فرق البحث الإيرانية على حطام_الطائرة_الإيرانية المفقودة في جبال_زاغروس. بحسب ما أعلن متحدث باسم الحرس الث

    مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

    عملية سيناء.. الجيش يكشف "أرقام" اليوم التاسع

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ مورينيو يستهدف عقد شراكة بين بوجبا ونجم ريال مدريد
    تحدثت تقارير صحفية مجددا عن رغبة جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي في دعم وسط ميدان فريقه

    أرقام أسينسيو تحرج زيدان

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

    مشجعو ليفربول: سنعتنق الإسلام إذا استمر صلاح بالتألق

    برشلونة يهزم ايبار بثنائية ويواصل تصدره الدوري الإسباني

  • اقتصاد

    ï؟½ اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الثلاثاء
    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الثلاثاء

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 20/2/2018

    تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

  • تكنولوجيا

    ï؟½ قراصنة يستغلون ثغرة أمنية في تطبيق تيليجرام لنشر برمجيات خبيثة
    عثر باحثون في كاسبرسكي لاب على هجمات تُنفّذ عن طريق برمجية خبيثة جديدة من خلال استغلال ثغرة أمنية في تطبيق

    سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد مقبل الحميري
هل ستكون هذه الحكومة كبش فداء برفع المشتقات النفطية ؟
الثلاثاء 13 مايو 2014 الساعة 08:40
محمد مقبل الحميري
‏تسربت اخبار ان بعض الواصلين الذين يستطيعون مقابلة الرئيس متى شاءوا يحاولون إقناع الرئيس بتشكيل الحكومة وتعيين المحافظين من حملة شهادة الدكتورة ، ويقنعوه بضرورة الضغط على حكومة المحاصصة ان ترفع الدعم عن المشتقات النفطية وبالتالي ستثور الجماهير وبدوره يقوم الرئيس بإقالة هذه الكومة تلبية لثورة الشعب دون اعادة أسعار المشتقات الى سعرها الاول ، وبهذا يكون الرئيس ضرب عصفورين بحجر رفع الدعم واقال الحكومة ، وبعدها تشكل الحكومة من هؤلاء الدكاترة الذين سيختارهم مهندسوا هذه الفكرة.
 
 لست مدافعا على هذه الحكومة واخفاقاتها البائنة للعيان ، ولكن استوقفتني هذه الفكرة الجهنمية التي لم افهم ما لمغزى من ورائها ، فأنا امقت المحاصصة بل اعتبرها انتقاصا للمواطنة المتساوية ، وأؤمن بمعيار الكفاءة والنزاهة وتمافؤ الفرص ، والا يشغل الوظائف العليا الا من يتوفر فيه شرطين اساسيين اضافة الى الشروط المحسنة الاخرى وهذين الشرطين هما الأساس ليس من الآن ولكن من قديم الزمان وهما: القوة والأمانة التي ذكرت في القرآن على لسان ابنة نبي الله شعيب عليه السلام "ان خير من استأجرت القوي الامين" كلمتان قصيرتان وفي محتواهما كل الشروط الضرورية التي يجب ان تتوفر في المسئول فلا تنفع قوة بدون أمانة ولا تنفع أمانة بدون قوة ، والقوة هنا قوة الشخصية والإرادة وتوفر ميزة الشخصية القيادة الجسمية والمعنوية والتأهيل العلمي ، والأمانة تجعل هذه الشخصية القوية تقوم بواجبها دون استغلال للمنصب او تفريط به ، فهي الرقيب الداخلي الذي يمنعه من الانحراف او الانجرار وراء الاهواء ، ولا شك ان من تتوفر فيهم هذين الشرطين قليلين في المجتمع ان لم يكونوا نادين وصدق المصطفى صلى الله عليه وسلم القائل " الناس كإبل المائة لا تكاد تجد فيها راحلة "  ولذلك يتطلب من المسئول الاول في الدولة البحث عنهم بعناية فائقة وتجرد من الاهواء وبوسائلة التي لا تخونه وبمعايير واضحة ، حتى يصل اليهم ، فالحنكة القيادية والإدارية موهبة في الشخصية وصقل من خلال الدراسة والممارسة العملية والتجارب التي تفرز هذه القيادات ، ولس كل من يحصل على شهادة الدكتورة اصبح قائدا مع احترامي وتقديري للأكفاء من حملة الدكتوراة الذين تتوفر فيهم صفة القيادة ، فبلادنا قد جربت الأميين وجربت حملة شهادة الدكتورة دون اعتبار للشركين الذين ذكرناهما آنفاً  وأوصلونا الى ما وصلنا اليه ، ورسولنا صلى الله عليه وسلم قال لابي ذر رضي الله عنه عندما طلب منه ان يعينه : " يا أبا ذر انك رجل ضعيف وأنها أمانة" ولم بعينة والضعف هنا ليس ضعف الايمان او قلة علم فآبو ذر من فقهاء الصحابة الكبار ومن أصدقهم قولا فقد قال عنه صلى الله عليه وسلم " ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء اصدق لهجة من ابي ذر " ولكن الرسول نظر ان أباذر تتوفر فيه الأمانة ولكنه لا تتوفر فيه القوة القيادية ، 
 
فأقول للأخ الرئيس لا يغرنك من يجيدون فن الكلام ولا يجيدون فن القيادة والعمل ليوسوسوا لك بآمور لا تجدي ولن تجلب لوطننا الا الكوارث التي تلاحق هذا الشعب منذ أمد بعبد ، نريد اكفأ يتولون الامر بغض النظر عن انتماءاتهم ومناطقهم ، ولا نريدهم أميين وليس شرطا ان يكونوا ممن يحملوا كراتين معلقة في مجالسهم ، اما اذا توفرت الشهادة العليا المتمثلة بالدكتوراة والميزات القيادية فذلك نور على نور ، لا ان تفصل هذه الاستشارات على اسخاص قد جهزوهم مسبقا ويعملون على تسويقهم لكم حتى تنفق بضاعتهم هذه ، 
 
 ان الوطن بحاجة الى قرارات شجاعة وسريعة تعيد للناس الأمل وتجتث الفساد الذي اصبح هو الأساس في كل مرفق في حياتنا ، وتشعر الجميع بالمواطنة المتساوية التي ضحى من اجلها الشهداء والجميع يتغنى بها وهي حتى الآن غائبة وننتظرها كما ينتظر المعتقدون بالمهدي المنتظر عودته ، ولن يستقر امن او يصلح اقتصاد ويقضى على الارهاب الا بإرادة قوية وتوجه سليم  وبناء مواطنة متساوية ، ولنتذكر الشهيد المغدور به ابراهيم الحمدي الذي أعاد للشعب الأمل بعد يأس ورفع معنوية المواطن وقاد نهضة في فترة زمنية تكاد لا تمثل شئ في تاريخ الدول ، ولا زال الشعب يذكره بكل حب ويترضى عنه ولا زال عائشا في أوساط الجميع بروحه الطاهرة التي ترفرف بيننا رغم فراق جسمه لنا من عقود " والذكر للإنسان عمر ثانٍ " 
 
لازال الأمل معقود على الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي ان يغادر هدوءه ويقود هذا التحول المنشود بإرادة صلبة وحس وطني يتحدى كل الصعاب ، خاصة انه الرئيس الوحيد ممن حكموا اليمن الذي حظي بشرعية وتأييد محلي واقليمي ودولي ، ونحن في سباق مع الزمن ونقول له كما قال الشاعر:
    
اذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمة .. فإن فساد الرأي ان تتردد.
 
حفظ الله بلادنا من كل سوء ووفق رئيسنا الى مافيه خير البلاد وجنبه بطانة السوء .
إقراء ايضاً