الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وقفات تضامنية للطلاب اليمنيين بعدة مدن هندية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد عثمان
    نظم المئات من الطلاب اليمنيين بالهند وقفات احتجاجية وتضامنية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد

    اشتباكات عنيفة بين مليشيا الحوثي والجيش الوطني بالبيضاء...تفاصيل

    قتلى وجرحى من المليشيا الإنقلابية بغارات جوية لمقاتلات التحالف بصرواح

    مناقشة تنسيق الجهود بين مكتبي النقل والسياحة بحضرموت

    رئيس الوزراء يلتقي القائمة بأعمال السفير البريطاني لدى بلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين
    أعلنت قناة الإخبارية السورية، الاثنين، أن قوات شعبية موالية للحكومة السورية ستدخل عفرين خلال ساعات
    <

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

    عملية سيناء.. الجيش يكشف "أرقام" اليوم التاسع

    ماتيس : إيران ضالعة في كافة أزمات المنطقة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ أرقام أسينسيو تحرج زيدان
    تألق ماركو أسينسيو، لاعب ريال مدريد، أمس في فوز الفريق الملكي على نظيره ريال بيتيس 5-3 ضمن مباريات الجولة الـ2

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

    مشجعو ليفربول: سنعتنق الإسلام إذا استمر صلاح بالتألق

    برشلونة يهزم ايبار بثنائية ويواصل تصدره الدوري الإسباني

    صحيفة: نيمار يريد اللعب إلى جانب كريستيانو رونالدو في ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين
    متوسط اسعار الذهب اليوم بأسواق المال في اليمن بالريال اليمني

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 18/2/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 19/2/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون
    تترقب شركة “سامسونغ” تعرضها لخسائر كبيرة بسبب إفراطها في إنتاج شاشات هواتف “آيفون x”، باعتبارها المصدر المورد

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

    أول تسريب عن غالاكسي "S10" قبل أيام من إطلاق "S9"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

محمد مقبل الحميري
مسئولية الرئيس وواجب الشعب
الخميس 19 ديسمبر 2013 الساعة 11:30
محمد مقبل الحميري
 
 
الحكومة والأحزاب السياسية وكل القوى الوطنية يعيشون لحظة ذهول وإرباك وتوهان، وأعضاء مؤتمر الحوار أكثر حيرة وتوهانا، وكل مكوّن؛ بل كل فرد ينظر إلى الآخر لعله يجد لديه ما يخرجه من هذا الهول والذهول، بل إن كل مكون وكل حزب يرمي باللائمة على الآخر، معتقداً أنه بهذا اللوم أو الاتهام قد أسقط الواجب الذي عليه. 
 
وطن مهدد بالتشظي، وقتل واستهداف لكل شيء وعلى رأس ذلك استهداف الإنسان والثروة وآخرها الجريمة الكبرى التي استهدف وزارة الدفاع وبالأخص مستشفى العرضي بتلك البشاعة التي شاهدها كل أبناء الوطن بل وشاهدها العالم كله، وكذلك استهداف أنابيب النفط، أما استهداف الكهرباء وضرب أبراجها فقد أصبح عملاً روتينياً، بل بلغ الأمر أن المخربين, بدلاً من أن يطاردوا ويطالهم العقاب، أصبحوا لا يسمحون للفرق الهندسية إصلاح ما يخربوه، بسبق إصرار وللأسف يعلن هذا الأمر عبر الإعلام الرسمي، دون أن يتخذ ضدهم أي إجراء، ولم يبق إلا أن يتم الاتفاق رسميا بين هؤلاء المجرمين وبين الدولة على أن يسمح لهم بالتخريب لهذه الأبراج مقابل أن يسمحوا للمهندسين بإصلاح ما يخربونه.. 
 
 والمؤلم أن كل شيء جميل في اليمن أصبح مستهدفاً، تركنا مصير بلادنا يتحدث عنه في مؤتمر الحوار وفي معظم المحافل المزايدون والمبتزون الذين لا يرون إلا مصالحهم والمتربصون بالوطن المرتهنون لأجندة خارجية وأصحاب المشاريع الصغيرة، وغيب السواد الأعظم من أبناء الشعب عن قضية الوطن ومصيره. 
 
 أعتقد أنه آن الأوان لكل أبناء الشعب اليمني دون تأخير أن يستشعروا خطورة اللحظة التاريخية التي تمر بها البلاد ويدركوا حجم الخطوب المحدقة بهم، والتي لن تستثني أحدا منهم، فيحتم عليهم أن يقوموا بواجبهم نحو وطنهم ويقفوا صفاً واحداً ويوقفوا كل مزايد ويردعوا كل متاجر بمصير الأمة، بل الواجب التفاف الجميع حول الرئيس/ عبدربه منصور هادي الذي كثيرا ما يدعو أبناء الشعب وكل القوى في كل خطاباته إلى تحمل مسؤوليهم التاريخية وخاصة النُخب وقادة الأحزاب وكل رجال اليمن ونسائه، فلنلتف حول الرئيس جميعاً بمختلف التيارات والمشارب من أجل الوطن، لكي لا ندعه وحده، وفي المقابل نحمله المسؤولية التاريخية لقيادة الوطن في هذه اللحظة التاريخية الحرجة ليوصله إلى بر الأمان، وعلينا أن لا نرهن مصير الوطن بمجموعة 8+8 في الحوار إذا لم يتوافقوا ويخرجونا إلى طريق صحيح، كونهم لا يمثلون أبناء الوطن ولم يفوضهم أحد من أبناء الشعب، والواجب أن نناشد الأخ الرئيس بالحسم السريع لكل قضايا الوطن بمسئولية وطنية عالية بموجب التفويض الذي منحه إياه أبناء الشعب اليمني عبر صناديق الاقتراع أثناء انتخابه ونقول له كما قال الشاعر: 
 
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة .. فإن فساد الرأي أن تتردد. 
 
فالوطن اليوم يمر بأخطر مراحله، وهناك أجندة تنهش في جداره بل وفي سويداء قلبه، وأصبحت النعرات المناطقية تتعالى، وما الدعوات التي انطلقت من محافظة حضرموت لرحيل من ليس من هذه المحافظات عنا ببعيد، وإذا كانوا اليوم يستهدفون أبناء محافظات معينة فإنهم غداً سيستهدفون كل أبناء المحافظات الأخرى شمالاً وجنوبا وفقا لسيناريو معد لتمزيق الوطن وما هؤلاء إلا أدوات بيد جهات أخرى، رغم أنهم لا يمثلون غالبية أبناء هذه المحافظة الشرفاء ولكن صوتهم هو المرتفع ودعواتهم هذه تشكل جس نبض للدولة والحكومة، وللأسف، لا تقف الحكومة أمام هذه الإفرازات المريضة لتضع لها العلاج الشافي والحزم الذي يتناسب مع حجمها، وأصبح المواطن في كل المحافظات يشكو الفساد والتسيب والانفلات الأمني، وصوت المفسدين ودعاة التمزيق هو الصوت المرتفع والأغلبية العظمى من أبناء هذه المحافظات لا حول لهم ولا قوة، والحكومة غافلة ومنهمكة في أمور فرعية وهامشية، فهل ننتظر حتى يقع الفأس بالرأس؟. 
 
على الجميع حكومة وأحزابا وعلماء ومنظمات مجتمع مدني وقبائل وشخصيات اجتماعية ومشايخ ورجال فكر وكل فئات المجتمع توحيد صفهم، بنبذ الأحقاد والترفع والسمو فوق الخلافات واستشعار المسئولية التاريخية التي تقع على عواتقهم، فالوطن ينزف والأخطار تحدق به والحال العام وصل إلى مستوى خطير يعتبر السكوت عليه خيانة عظمى. 
 
أما الإعلام بكل وسائله و بشكل عام فإنه أصبح معول هدم ولا يقل خطراً عما يقوم به المخربون بكل أشكالهم وأنواعهم، بل انه اشد خطرا لأنه يفسد الفكر ويظلل الرأي العام ويزرع الفرقة والأحقاد، فعلى رجال الإعلام وكوادره تقع مسؤولية كبرى بضرورة الإحساس بالمسؤولية والواجب، فالواجب أن يتحول خطاب الإعلام إلى خطاب مسؤول يقدم مصلحة الوطن العليا على مصلحة الجيوب والمصالح الضيقة، وان يحتًرم شرف المهنة، وعدم تجاوز الخطوط التي تضر بالوطن وأمنه ووحدته ونسيجه الاجتماعي. 
 
اللهم احفظ وطننا واحفظ امنه ووحدته ووحد كلمة أبناءه على الخير والصلاح والمواطنة المتساوية. 
 
عضو مجلس النواب/ عضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل
إقراء ايضاً